المحتوى الرئيسى

مسؤول فلسطيني : السجون الاسرائيلية تحولت الى تجارب طبية على الاطفال

06/04 12:36

  تزداد معاناة الشعب الفلسطيني يوما بعد يوم في ظل السياسات التي تنتهجها اسرائيل منذ العام 1948 وحتى يومنا هذا والمتمثلة بالاحتلال وارتكاب مجازر والتوسع الاستيطاني واحتجاز شباب ونساء واطفال في السجون الاسرائيلية رغم ما يمثله ذلك من انتهاك صارخ لحقوق الانسان. ومع مرور الذكرى ال 44 للنكسة التي اقدمت فيها اسرائيل على احتلال اجزاء من الاراضي العربية في القدس ومصر والجولان ولبنان والتي تصادف غدا لا يزال الفلسطينيون المعتقلون في السجون الاسرائيلية يخضعون للتعذيب وللتجارب الطبية بما يهدد حياتهم. وقال المستشار في ممثلة منظمة التحرير الفلسطينية حسان ششنية في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) "ان اسرائيل تطبق مبادىء حقوق الانسان على الطفل الاسرائيلي وتنكر ذلك على الطفل الفلسطيني وتمعن في التمييز العنصري الذي كان سائدا في جنوب افريقيا". وكشف ششنية عن وجود 400 طفل فلسطيني يقبعون في سجون الاحتلال ويتعرضون لابشع انواع التعذيب حيث تجرى عليهم تجارب لادوية جديدة غير معروفة حتى الان ومنهم من فقد حياته او اصابه الشلل بالاضافة الى الاتجار باعضائهم البشرية" مؤكدا ان هذا الامر "مثبت لدى وزارة الاسرى الفلسطينية". واشار ايضا الى وجود اطفال داخل السجون الاسرائيلية ولدوا من اسيرات فلسطينيات لم يتم الافراج عنهم" مضيفا "ان هناك ايضا اعتقالات لراشقي الحجارة من الاولاد القصر واخرون يتم حجزهم تحت الاقامة الجبرية مع غرامة تصل الى خمسة الاف دولار". وقال ششنية "ان المعتقلين في السجون الاسرائيلية تم سجنهم بشكل مخالف لاتفاقية جنيف الرابعة" مطالبا المنظمات الدولية التابعة لحقوق الانسان بالضغط على اسرائيل لكي يتم اطلاق سراحهم. وذكر بأهمية مؤتمر وزراء خارجية دول عدم الانحياز الذي عقد في جزيرة (بالي) الاندونيسية مؤخرا حيث اكد ضرورة الدفاع عن حقوق الاسرى الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية وانهاء معاناتهم. وقال المسؤول الفلسطيني "على الرغم من تلك المعاناة فان الفلسطينيين لا يزالون مصممون على اقامة دولتهم وعاصمتها القدس الشريف" لافتا الى ان هناك استحاقا في شهر سبتمبر المقبل يتمثل باعتراف دولي بالدولة الفلسطينية في حدود العام 1967 . وفي الاطار ذاته اكد ششنية ان (منظمة التحرير الفلسطينية) امنت اصوات ثلثي الاعضاء الذين سيحضرون جلسة الاعتراف في الجمعية العامة للامم المتحدة وهم الدول العربية وعدد من الدول الاوروبية ودول من امريكا اللاتينية ودول عدم الانحياز. وحول احياء ذكرى النكسة في لبنان قال ششنية "اننا مع استمرار التظاهرات وحرية التعبير وايصال الرسالة بشكل سلمي وحضاري". وينظم الفلسطينيون غدا مسيرات في الضفة الغربية والقدس للتأكيد على حق الشعب الفلسطيني بالتمسك بحقوقه الوطنية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل