المحتوى الرئيسى

السعودية والامارات الأكبر خليجيا في سوق تقنية المعلومات والاتصالات وبنمو متوقع 15% في 2011

06/04 12:20

أصبحت تقنيات التخزين والحوسبة السحابية الصديقة للبيئة تحظى بإقبال ملفت وانتشار متزايد بين مسؤولي تقنية المعلومات في المنطقة، نظراً لدورها الفاعل في خفض نفقات التشغيل ورأس المال المتعلقة بالبنية التحتية للمعلومات، وفقاً لماهيش فيديا الرئيس التنفيذي لشركةISIT الشرق الأوسط، ورئيس لجنة الشرق الأوسط وأوروبا في “رابطة صناعة شبكات التخزين” (SNIA).وأضاف فيديا: “يعود الفضل الأكبر في انتشار هذه التقنيات والإقبال عليها إلى أن مسؤولي تقنية المعلومات أصبحوا أكثر حذراً إزاء الإنفاق على تقنية المعلومات، وأضحى اختيارهم للموارد يتم بناءً على ما تحققه للشركة من عائد على الاستثمار”.وجاءت تصريحات فيديا خلال أنعقاد ورشة عمل أكاديمية SNIA أوروبا التي نظمتها ISIT الشرق الأوسط نيابة عنSNIA أوروبا في مدينة الرياض، حيث ركز الحدث على موضوعات متعددة شملت حلول التخزين السحابية والأمن والحوسبة الافتراضية وتقنيات التخزين الصديقة للبيئة، وحماية البيانات وتمديدات الألياف الزجاجية على شبكات الإيثرنت.وتكرّس أكاديمية SNIA أوروبا جهودها واهتمامها لتبادل المعارف والريادة الفكرية وتعزيز انتشار واستخدام شبكات التخزين وغيرها من التقنيات المتصلة بمراكز البيانات.وتم وضع جدول أعمال ورشة عمل الأكاديمية بناء على برامج SNIA التعليمية التي تركز على المنتجات المحايدة التي لا تعود ملكيتها لأي بائع. وكانت SNIA أوروبا قد عقدت في وقت سابق ورش عمل مماثلة في كل من أبوظبي ودبي، علماً أن حضور الحدث مجاني للمستخدمين النهائيين وشركات التوزيع.وأضاف فيديا أنه “هناك استثمارات كبيرة يجري توظيفها حالياً في البنى التحتية للتخزين، والتي تعتبر جزءاً أساسياً من الشبكة ككل. وعليه، من الضروري أن نأخذ في الحسبان تأثير هذه التقنيات والحلول على الأعمال.وفي حين تجري منذ بعض الوقت نقاشات مستمرة حول إمكانية تحقيق وفورات، وخاصة في نفقات التشغيل ورأس المال، فإن ظهور تقنيات حديثة، مثل الحوسبة السحابية والافتراضية والتقنيات الصديقة للبيئة، كان له بالتأكيد دور فاعل في تغيير المشهد العام للتكنولوجيا”.وتتيح منتجات وحلول التخزين والأمن التي توفرها ISIT للعملاء بناء منظومات متكاملة تلبي الاحتياجات المتخصصة للمؤسسات والشركات في مختلف القطاعات.وتوفر ISIT خدمات ومنتجات تلبي احتياجات ومتطلبات العملاء في العديد من القطاعات، بما في ذلك الخدمات المصرفية والمالية، والنفط والغاز، والمؤسسات الحكومية، والتصنيع، والاتصالات، والرعاية الصحية، والتعليم، معتمدة في ذلك على فريق من الاستشاريين والخبراء الذين يتمتعون بفهم عميق وشامل لاحتياجات السوق، ويقدمون مجموعة واسعة من حلول الخدمات الأمنية، تتراوح بين الاستشارات، والتقنيات، والتركيب، والدعم الفني، إضافة إلى برامج التدريب الميداني لمديري تقنية المعلومات.وكشفت تقارير حديثة عن أن السعودية والإمارات أكبر أسواق دول مجلس التعاون الخليجي في قطاع تقنية المعلومات والاتصالات ستواصلان نموهما بقوة، حيث ستشهد نمواً بنسبة تزيد على 15% في العام 2011، مدفوعاً بشكل رئيس من قبل الاستثمارات المتواصلة في القطاع العام والتعافي القوي في القطاع الخاص مع عودة التحسن للبيئة الائتمانية والاستهلاك المتزايد للمنتجات والخدمات.وتوقع التقرير أن تنمو سوق تقنية المعلومات والاتصالات في منطقة الشرق الأوسط وتركيا وإفريقيا للعام 2011، بنسبة 14.4 بالمئة، بقيادة النمو القوي في دول مجلس التعاون الخليجي.يذكر أنSNIA هي مؤسسة تجارية غير ربحية تهدف إلى قيادة جهود تطوير قطاع التخزين في جميع أنحاء العالم عبر تطوير ونشر المعايير والتقنيات والخدمات التعليمية التي تمكّن المؤسسات من إدارة معلوماتها بكفاءة أعلى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل