المحتوى الرئيسى

المغرب والجزائر صراع دامي في المجموعة الرابعة

06/04 16:21

يلتقي اليوم "السبت" الموافق 4 يونيو منتخبي المغرب والجزائر في الجولة الرابعة للتصفيات المؤهلة لبطولة كأس الأمم الإفريقية 2012 بغينيا والجابون في إطار منافسات المجموعة الرابعة بجوار أفريقيا الوسطي وتنزانيا اللذان تكتمل بهما لقاءات الجولة الرابعة بالمجموعة عندما يلتقيان غداً "الأحد".والغريب في هذه المجموعة هو تساوي جميع المنتخبات في عدد النقاط ولكن يختلف ترتيبهم وفقاً لعدد الأهداف ولهذا نتوقع أن تشهد هذه المجموعة أعنف وأقوى مباريات الجولة الرابعة، ويتصدر منتخب أفريقيا الوسطى المجموعة  برصيد أربعة نقاط من تعادله مع المغرب سلبياً وفوزه على الجزائر بهدفين نظيفين وهزيمته من تنزانيا بهدفين مقابل هدف، ويتصدر المجموعة لأنه أكثر الفرق إحرازاً للأهداف حيث سجل ثلاثة أهداف وأستقبل هدفين فقط. ويأتي منتخب تنزانيا في المركز الثاني بنفس عدد النقاط بعد تعادله مع الجزائر وهزيمته من المغرب بهدف نظيف وفوزه على أفريقيا الوسطى بهدفين مقابل هدف وأحرز المنتخب التنزاني ثلاثة أهداف وأستقبل ثلاثة أخرى في شباكه. فيما يحتل منتخب المغرب المركز الثالث برصيد أربعة نقاط أيضاً بعد تعادله مع أفريقيا الوسطى سلبياً والفوز على تنزانيا بهدف نظيف والهزيمة من الجزائر بهدف دون رد، وأحرز المنتخب المغربي هدفاً واستقبل هدفاً أخر. ويتذيل المجموعة منتخب الجزائر بنفس رصيد النقاط حيث تعادل الخضر مع تنزانيا بهدف لكل منهما وخسر أمام أفريقيا الوسطى بهدفين دون رد وفاز على نسور قرطاج بهدف نظيف، وسجل المنتخب الجزائري هدفين واستقبلت شباكه ثلاثة أهداف مما جعله يتذيل مجموعته. ويسعى نسور قرطاج للثأر من الخضر في مباراتهم اليوم بعد هزيمتها في الجزائر بهدف نظيف، حيث يسعى كلا المنتخبين إلى اقتناص الثلاث نقاط والتصدر المؤقت للمجموعة في انتظار نتيجة المباراة التي ستجمع بين منتخبي أفريقيا الوسطى وتنزانيا غداً خاصة أن المجموعة الرابعة تعد من أكثر المجموعات تعقيداً لتساوي جميع المنتخبات في عدد النقاط مما يجعل الفرص متساوية أمام الجميع للطمع في الحصول على بطاقة التأهل لكأس الأمم 2012. ومن المتوقع أن يشهد لقاء اليوم بين منتخبي المغرب والجزائر صراعاً شرساً خاصة أن المباراة ستحدد بشكل كبير مصير الفريقين وأيهما سيكون المتأهل لكأس الأمم وجاءت تصريحات المنتخب الجزائري حول المباراة على النحو التالي: أكد عنتر يحيى لاعب منتخب الخضر أن المنتخب قام بوضع خطة تكتيكية محكمة للقاء المغرب قائلاً: "قمنا بإستعدادات كبيرة للقاء الذي سيجمعنا بالمنتخب المغربي الشقيق نظرأ إلى حساسية المواجهة". وأضاف يحيى قائلاً: "المنتخب أمام مرحلة حاسمة من إقصائيات كأس أمم إفريقيا وكل هذا يقودني للقول إننا سنعمل جاهدين لنكون عند حسن ظن كل من ينتظر منا وجهاً قوياً في مراكش وسنقدّم أفضل ما لدينا من عروض للعودة بنتيجة إيجابية - إن شاء الله-  ونبقي على حظوظنا كاملة ولو أن الأمر متعلق في الأول والأخير بمباراة في كرة القدم فيها فائز ومهزوم". ومن جانبه أكد عبد الحق بن شيخة المدير الفني للمنتخب الجزائري أن فريقه جاهز لمواجهة نظيره المغربي قائلاً: "على ضوء معسكر مورسيا يمكنني التأكيد أن التشكيل الأساسي يوجد الآن في مخيلتي فالتدريبات التي قمنا بها سمحت لي بتقييم مدى جاهزية واستعداد كل لاعب لكسب مكان أساسي". وأشار بن شيخة إلى أن الجهاز الفني تحدث كثيراً مع اللاعبين عن المباراة أمام المغرب لوضعهم في أجوائها وتحضيرهم الجيد لها نظراً لأهميتها الكبيرة لكل من الفريقين. وقرر بن شيخة أن يعتمد اليوم على خطة حذرة قليلاً من خلال وضعه لمهاجم واحد صريح يتمثل في مطمور مع تكثيف عدد اللاعبين في وسط الملعب من خلال إشراكه لـ 5 لاعبين هم لحسن ولموشية ويبدة وقادير وزياني، وهذا اقتناعا منه أن اللقاء سيرتكز في وسط الملعب وسيبقى بن شيخة عكس ما كان عليه الحال مع رابح سعدان محافظا على طريقته بإشراك دفاع كلاسيكي بظهيرين هما مهدي مصطفى في اليمين ومصباح في اليسار مع إقحام بوڤرة  وعنتر يحيى في محور الدفاع. ومن جانبه أعرب نزير بلحاج لاعب المنتخب الجزائري عن سعادته بأجواء استقبال المنتخب من الجماهير المغربية، موضحاً أنه لا يهتم بإشراكة أساسياً مع المنتخب منذ بداية المباراة بقدر إهتمامة بفوز الخضر في مباراتهم المصيرية أمام المغرب، موضحاً أنه سيجتهد ويلتزم في التدريبات ويبقى الاختيار خاص بالمدير للمنتخب. في حين أشارت الصحف المغربية إلى أن إيريك جريتس المدير الفني لنسور قرطاج أعتمد خلال تداريباته على اللاعبين أيوب الخالقي وعبد الحميد الكوثري ضمن التشكيلة التي سيشركها في مباراة الجزائر اليوم حيث من المتوقع أن يعتمد جريتس على الأول مدافعا في الظهير الأيمن بدلاً من ميكاييل كريتيان بصير المصاب على أن يكون الثاني مدافعاً وسط بجوار المهدي بنعطية تعويضاً عن أحمد القنطاري الذي أصيب أيضاً. كما سيعتمد جريتس على  بدر القادوري مدافعا أيسر، على أن يعتمد على ثلاثة لاعبين في وسط الميدان هم حسين خرجه العميد وعادل هرماش ويونس بلهندة وتتحدد مهمتهم في انتزاع الكرة من المنافس وتقديم المساعدة للاعبي الهجوم الذي يمثله أمبارك بوصوفة في الجهة اليمنى وعادل تاعرابت في الجهة اليسرى ومروان الشماخ رأس حربة. ولم يخرج لاعبي المنتخب المغربي بأي تصريحات قبل المباراة، بينما قام أحمد الفرس لاعب المنتخب الجزائري السابق أن مباراة النسور أمام تعالب الصحراء ليست سهلة خاصة أن جميع اللقاءات التي تجمع بين الشقيقين تتسم بالندية والقوة موجهاً رسالة للاعبي المنتخب المغربي قائلاً: "عليكم وضع العلم الوطني في القلوب من أجل الدفاع عنه".      منتخب            لعب      فاز     تعادل    خسر     متبقية    له    عليه    فرق    نقاط أفريقيا الوسطى        3       1        1        1         3        3      2      1       4 تنزانيا                   3       1        1        1         3        3      3      0        4  المغرب                  3      1         1        1         3        1      1      0        4 الجزائر                  3      1         1        1         3        2      3      -1       4

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل