المحتوى الرئيسى

الفراشات

06/04 09:25

محمد اليامي من طرائف نقد الذات، تلك التي تتحدث عن الشعوب أيام الاختبارات، فهي تقول أن القراءة تزداد لدى الشعب الياباني بنسبة 40 في المئة، والذكاء يزداد لدى الأميركيين بنسبة 50 في المئة، وترتفع نسبة الاستنتاج لدى الصينيين بنسبة 30 في المئة، أما الطلاب السعوديين فتزداد نسبة ذهابهم للمساجد بنسبة 90 في المئة. النسبة مبالغ فيها، والفكرة هي الاستنفار الذي يحدث مع الاختبارات، واللجوء إلى الله في الشدائد فطرة إنسانية، والالتزام بالعبادات جزء من هذا اللجوء، لكن يبقى السؤال الذي ربما ارتكز عليه مفهوم تنمية الإنسان: لماذا تشكّل الاختبارات هذا الشبح المخيف، ولماذا تظل ثقافة التعلم من أجله، ومن ثم من أجل الشهادة هي السائدة، هل هو فشل عائلي تربوي، أم فشل مدرسي تربوي تعليمي؟ طلبت من أحد أبنائي مواصلة الدرس لمادة اقترب اختبارها، فقال إنه ينتظر أن يعطيهم المعلم الملخص، فتساءلت: هل هو تلخيص بالمعنى الذي «تمققت» أعيننا عليه أيام الدراسة؟ فأجابني بالنفي، إنه ببساطه حذف دروس أو مقاطع أو فصول أو معلومات، سموها ما شئتم، والتركيز على البقية لأنه الأهم!! سألت بعض الأصدقاء فوجدت الحال من بعضه على الأقل في المدارس الأهلية، فعجبت وتألمت، لأن ما اعتبره المعلمون زوائد في المنهج، لماذا لا تعتبره الوزارة كذلك، ونبدأ العمل على الكيف وليس الكم؟ وإذا كان المعلمون يحذفون في كل فصل دراسي ربع المنهج مثلاً، فنحن قادرون على الاستغناء عنه بالكلية؟ لكن أخشى وربما يخشى البعض أن يأتي زمن يحذف المعلمون من «الزبدة» التي حصلنا عليها، وندخل في دوامة جديدة. نلحظ محاولات للنهوض بالأداء في قطاع التعليم، ونلحظ معارضة اجتماعية على بعض الأفكار والاتجاهات، وتعود نفس المشكلة تؤرقنا، وتؤرق من يحاول أن يساعدنا هناك أننا نريد أفضل ما يمكن مقابل أقل ما يمكن.. يبدو أن البعض تجار ورجال أعمال بالفطرة. كلما جال التعليم في خاطري وهو يجول عادة أيام الاختبارات، إذ يبدأ استنفار مضحك، أحياناً في المنازل أتذكر قصة أحد المسؤولين الذين عملوا في سفارتنا لدى دولة أوروبية، وكان أطفاله متفوقون هناك، وتراجع مستواهم هنا، وهو يرجع السبب إلى درس الفراشات في مادة العلوم، فهناك أخذتهم المعلمة إلى حديقة ملحقة بالمدرسة وجعلتهم يمسكون بالفراشات ويتأملونها ويطلقونها، فلم ينسها أحد منهم، وهنا – في تلك الأيام – كان الدرس عبارة عن صفحتين مطلوب حفظهما «الفراشة من فصيلة الكذا، ولها جناحان كذا... إلخ»، فباتت القضية هناك تعلم، وهنا شيء يشبه المسرح التجريبي.. أو ربما التجريدي.. إن كان ثمة هذا النوع من المسرح. *نقلاً عن "الحياة" اللندنية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل