المحتوى الرئيسى

على هامش الثورة

06/04 09:01

بقلم: داليا شمس 4 يونيو 2011 08:49:07 ص بتوقيت القاهرة تعليقات: 0 var addthis_pub = "mohamedtanna"; على هامش الثورة  رغم أن فيلم الرسومات المتحركة «بيرسيبوليس» (مدينة الفرس أو تخت جمشيد) لاقى نجاحا كبيرا لدى عرضه عالميا سنة 2007 فإننا قد نشاهده الآن فى مصر من منظور مختلف. تتسع عيون الصغيرة مَارجان سترابى، بطلة الفيلم وكاتبته ومخرجته أيضا، لتحتوى كل ما يجرى حولها. تروى على طريقة طفلة فى الثامنة من عمرها كيف فرح أهلها برحيل شاه إيران وما حدث فور قيام الثورة الإسلامية عام 1979، ففرحة الأهل بالحرية لم تدم طويلا، وسرعان ما فرض على الابنة لبس الحجاب بعد عام واحد وهى لم تتجاوز العاشرة. الإيقاع اللاهث لا يدع مجالا للملل، إذ تتدافع رسوم الأبيض والأسود لتحكى قصة الطفلة ثم الشابة وتداخلها مع قصة البلاد. عمها الناشط الاشتراكى سجن أيام الشاه، ثم أيام الثورة حتى قتله الإسلاميون، فهو لم ينعم بالحرية سوى خلال فترة انتقالية قصيرة حكمتها فوضى جاءت ممزوجة بسعادة ما.. فترة أضحى الجميع خلالها فى عداد الأبطال، فقد جابهوا الشاه ونجحوا، حتى بعد أن خطب فيهم: فهمتكم وسوف نسير على درب الإصلاح يد بيد! ولكن ماذا بعد الرحيل؟ حرب عراقية ــ إيرانية استمرت ثمانى سنوات (من سبتمبر 1980 إلى أغسطس 1988)، وسجون اتسعت لثلاثمائة ألف حبيس (فى مقابل ثلاثة آلاف أيام الشاه)، كما جاء على لسان أحد أبطال الفيلم المأخوذ عن 4 ألبومات للقصص المصورة نشرتها سترابى بين عامى 2000 و2003. ●●●فى مكان ما نتوحد مع الشخصية الكارتونية الصغيرة ذات العيون الواسعة، وهو شىء وارد فى مثل هذه النوعية من أفلام السيرة الذاتية إلا أنه ليس السبب الوحيد، فالظرف أيضا يفرض نفسه. تضطر للسفر ومغادرة البلاد تارة إلى النمسا وتارة إلى فرنسا إلخ.. فنتساءل: هل قد نضطر لذلك أيضا فى وقت من الأوقات؟ تحاول أن تقاوم وتتمرد وتتحايل على ما فرض عليها بفطرة أصحاب الحضارات القديمة، وتسأل جدتها مرارا وتكرارا كيف تحتفظ برائحتها الذكية طوال الوقت ومهما حدث.. فتشى الجدة بسرها، لقد دأبت على وضع زهر الياسمين فى صدريتها حتى يفوح منها أينما ذهبت، وتقول للحفيدة فى موضع آخر: يجب أن تكونى أنت مهما حدث وأينما حللت.على الكراسى المنخفضة التى تكاد تلامس الأرض جلس جمهور محدود لمشاهدة الفيلم (وهو إنتاج أمريكى ــ فرنسى مشترك) فى حديقة سينما «الفرن» الملحقة بمركز «درب 17 18» بمصر القديمة، فهذه النوعية من الأفلام لا تتم عادة طرحها تجاريا فى مصر. تهب نسمات عذبة ومعها دهشة الحرية ودروس التاريخ غير الرسمى الذى قد تسجله أغنية أو رواية أو مجرد حكاية ارتبطت بمرحلة ما. لا يهم البعد الجغرافى لـ«بيرسيبوليس» تلك المدينة، التى شيدت قديما شمال شرق شيراز بإيران لتكون عاصمة للإمبراطورية الأخمينية، المهم هو أن صوت مَارجان سترابى وآخرون قد وصلنا. ●●●فى السيارة، أثناء رحلة العودة للمنزل، يطالعنى صوت آخر.. يذيع الراديو أغنية لمطرب الفيس بوك « أبوالليف»، خريج الكونسرفتوار الذى اشتهر العام الماضى بفضل «أنا مش خرونج»، وبلغت صفحته على الفيس بوك حوالى 280 ألف عضو، كما نفدت الطبعة الأولى من ألبومه بعد 24 ساعة من طرحه فى الأسواق على ما يبدو. أخذ نادر أبوالليف يردد مطلع «فين فلوسى ياه» ببحة صوته المعهودة على ألحان محمد يحيى ومن كلمات أيمن بهجت قمر. «بلدى اتنهبت قسموا التورتة فين فلوسى ياه.. وأنا بردان مش لاقى كوفرتة فين فلوسى ياه (...) إيه يعنى أما آخد حقى هو المفروض أشحت أستلف، وأحط جزمة فى بوقى وأفضل زى الخروف بتعلف...». رجل الشارع ردد هذه الكلمات مع بدء محاكمة رموز النظام المصرى السابق، وتم تركيب صور جمعت الفاسدين بشكل ساخرعلى مواقع الإنترنت. استوحى المغنى ذو الشعر الكثيف والذقن الطويل اسم «أبوالليف» من لقب أطلقه عليه أصدقاؤه ليخلق شخصية تعبر عن هموم الناس، بعد أن مر بمحطات مختلفة فى حياته عمل خلالها فى مطبعة وسوبر ماركت وسافر إلى ليبيا إلخ.. هو صوت آخر انطلق من الراديو هذه المرة، فى خضم زحام مصر القديمة ومنطقة الفسطاط، ليروى بلهجته الفكاهية جزء من الحكاية وينضم لخزانة التاريخ غير الرسمى والأغنية الشعبية، ويعيدنى فورا من بلاد الفرس إلى بلاد «الكارو» الذى يجره حماران.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل