المحتوى الرئيسى

براءة فضائية من دم الوزير

06/04 08:10

الآن، يتناقل الشباب على الإنترنت فيديوهين: الأول للنائب صبحى صالح.. والثانى لوزير الداخلية منصور عيسوى.. أجرتهما فضائية خاصة.. لا هم راضون عن الأول ولا الثانى.. ولا الفضائية تعترف بوجود أزمة.. وقررت النفى بدلاً من الاعتذار.. لذلك كان هذا الحوار: ■ تفتكر نفى الخبر يعنى البراءة دائماً؟ - لأ.. أحياناً النفى يكون سياسياً، إذا كان من مسؤول.. أو يكون لحفظ ماء الوجه أيضاً! ■ كيف يحدث هذا؟! - اسأل مجرب سياسة، أو مجرب فضائيات! ■ هل البراءة فى قضايا المخدرات، وسرقة المال العام، تعنى البراءة فعلاً؟ - لأ.. هناك فى الغالب خطأ فى الإجراءات! ■ هل الاتهام بالفبركة تكفى فيه كلمة «ما حصلش».. وتكون لك مصداقيتك؟! - كل رموز النظام الفاسد قالوا فى تحقيقات سرقة مصر، كلمة واحدة: ما حصلش! ■ تقصد حكاية قالوا للحرامى احلف؟ - أيوه.. قال جالك الفرج. ■ تفتكر لماذا لا يدافع وزير الداخلية، عن معلوماته اليقينية؟! - لأنه بيشترى دماغه.. ولا يريدها أزمة! ■ هل يصح أن تكتب الفضائيات اسم المواطن فقط، فى المداخلات التليفونية؟! - زى حكاية المواطن إحسان من القاهرة؟! ■ عليك نووووور! - دفعته إمبارح! ■ بجدية.. لماذا لا تعلن البرامج عن اسم المتصل بالكامل ووظيفته.. أو تحتفظ به فى الكنترول؟! - لا أدرى.. خاصة أن المواطن لا يمتنع.. ولا يخاف الآن! ■ تفتكر ما زالت الفضائيات تعمل بعقلية قديمة؟! - إزاى يعنى؟! ■ يعنى مثلاً تعتقد أنها توفر حماية للمتصل.. خشية أمن الدولة.. هههههههه؟! - لأ.. أعتقد أنها تتصرف بهذه الطريقة لسهولة الفبركة! ■ تقصد ممكن يضرب الكنترول أى اسم، ويكرر الحكاية، ليضفى نوعاً من الجماهيرية عليه؟ - يحدث كثيراً.. وحاول تتصل بأى برنامج.. فلن تفلح! ■ هل الأستاذ إحسان.. ممكن يظهر ويبان عليه الأمان؟! - سهل جداً مراجعة الاتصالات.. بفرض أنه غير معروف.. ودخل فجأة على الهواء! ■ خليك حسن النية.. مش ممكن البرنامج إياه معذور يا أخى؟! - جايز برضه.. الخطأ وارد! ■ كيف يمكن إثبات أن «إحسان» واحد من طاقم البرنامج؟! - سهل فى حالة، وصعب فى حالة أخرى! ■ لغز ده.. ولا إيه؟ - لأ.. سهل لو وزير الداخلية، قرر تقديم «إحسان» نفسه.. مش ده يبقى دليل؟! ■ وصعب إمتى؟ - لأن الوزير لا يريد للزمان أن يعود.. ده شغل تسجيلات وأمن دولة! ■ آه.. فهمت.. يعنى التسجيل والاتصال موجود! - ما تنساش إنه وزير المعلومات الأول.. وما تنساش إحنا فى ثورة.. ولا عودة للوراء! ■ يعنى كان فيه كمين لوزير الداخلية؟! - مش شرط يكون كمين.. نوع من تسخين البرنامج، وهو تسخين مرفوض برضه! ■ طيب كان ليه الدفاع.. وما كانش الاعتذار؟! - ما عرفش بصراحة، ده كان اختبار مصداقية! ■ على حساب الحقيقة.. وحق الرأى العام؟! - ولو.. ع الفضائية يارب أقابل حبيبى!

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل