المحتوى الرئيسى

بيان عن الوفد الشعبى المصرى بشأن زيارته لايران

06/04 05:08

    بيان عن الوفد الشعبى المصرى بشأن زيارته لايران فى الفترة من 30 مايو الى 4 يونيو 2011   استعادة لدور مصر القيادى و الريادى على الصعيدين العربى و الاسلامى , و تفعيلا لأسس و مبادىء ثورة 25 يناير , ومواكبة لما أعلنه السيد وزير الخارجية المصرى  د. نبيل العربى من فتح صفحة جديدة  فى العلاقات المصرية الخارجية , و حرصا على العلاقات بين الشعبين , المصرى و الايرانى التى لا مبرر لاستمرار انقطاعها , قام الوفد المصرى الشعبى بزيارة لجمهورية ايران الاسلامية , التقى خلالها بعدد من الشخصيات الشعبية و الرسمية و فى مقدمتهم السيد الرئيس محمود أحمدى نجاد , و كانت الحفاوة البالغة هى عنوان المقابلات , و تم التباحث حول كافة الموضوعات بصراحة بالغة , و يهم الوفد الشعبى اطلاع المصريين على نتيجة تلك الزيارة  على النحو التالى : -   أولاً : ان مصر و ايران بكافة فعاليتهما الشعبية و الرسمية , لا تحملان لبعضهما الا كل أخوة و مودة و تقدير , و من ثم فان ما طرأ على علاقتهما من خلافات تظل دائما فى اطار الاستثناء الذى يزول بزوال أسبابه و تجب العودة فوراً للحالة الطبيعية بين البلدين , اسوة بباقى دول المنطقة و فى مقدمتها دول الخليج الشقيقة التى لها سفاراتها و سفراؤها فى ايران و بينهما من التبادل التجارى ما يقدر بعشرات المليارات .   ثانيا : ان ما أعلنه السيد الرئيس أحمدى نجاد و باقى المسئولين فى ايران من رغبتهم , بل وتشوقهم , لاعادة العلاقات الطبيعية بين البلدين فى اسرع وقت لهو امر ايجابى , يلزم أن يقابل بما هو احسن منه أو مثله , على النحو الذى يجب ان يسود بين أهل الدين الواحد و الحضارة و التراث المشتركين .   ثالثا : تم اجراء حوار مع الاخوة الايرانيين , حول التبادل التجارى والتعاون المشترك فى مجالات : الصناعة والزراعة والسياحة والتعليم والفنون وقد أكد الرئيس محمود احمدى نجاد انه يضع كل امكانيات الدولة كافة فى خدمة حكومة و شعب مصر,  بعد نجاح ثورته المجيدة وهو ما أكده أيضا السيد وزير الخارجية الايرانى الدكتور على أكبر صالحى ، كما تناولت مباحثات الوفد سبل التعاون المشترك فى مجالات الثقافة  ( السينما والمسرح والاذاعة والتليفزيون والترجمة والكتاب) .   رابعا : ان الوفد المصرى قد اعرب فى أكثر من لقاء عن حلمه و طموحه لشعوب المنطقة بأسرها , فى حياة حرة كريمة تقوم على الحرية و الكرامة و الوحدة و التعاون فى كافة المجالات السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية , و لا يمكن لهذه الوحدة أن تكتمل بغير المثلث الحلم الذى يضم مصر و تركيا و ايران , ومن هذا المنطلق فان مجهودات الوفود الشعبية يجب ان تستمر الى أن يتحقق هذا الهدف .   ان الوفد المصرى يتوجه بالشكر العميق لجمعية الصداقة المصرية الايرانية التى قامت بالتنسيق مع مكتب رعاية المصالح الايرانية بمصر بترتيب هذه الزيارة التى كسرت العديد من الحواجز المصنوعة بين شعبين شقيقين و لم يبق الا اتخاذ القرار السريع بعودة العلاقات الطبيعية بين البلدين .     طهران: نبيل سيف

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل