المحتوى الرئيسى
worldcup2018

طهران تحذر إسرائيل من رد ساحق لأى هجوم

06/04 00:38

أكد البرلماني الإيراني البارز كاظم جليلي استعداد بلاده لتوجيه ضربات ساحقة ضد إسرائيل إذا شنت تل أبيب هجوما علي طهران‏.‏  ونسبت وكالة أنباء فارس الإيرانية الرسمية إلي مقرر لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني جليلي قوله: إن إسرائيل لن يكون لديها القدرة علي شن هجوم عسكري ضد إيران, وأنه في مثل هذه الحالة, يجب أن تتوقع ردا ساحقا وحازما من جانب الجمهورية الإسلامية, مؤكدا أن إسرائيل عادة ما تطلق التصريحات التي لا أساس لها ولن تؤثر علي نهج إيران أو علاقاتها. وأشارت الوكالة إلي تصريحات الوزير الإسرائيلي للشئون الإستراتيجية موشيه يعالون الاثنين الماضي بأن العالم يسعي بدأب إلي القيام بعمل مشترك لوقف الأنشطة النووية الإيرانية بما في ذلك توجيه ضربة وقائية إذا ما اقتضت الضرورة. كما كثفت الولايات المتحدة وإسرائيل تدابيرها العدائية ضد إيران لدفعها إلي التخلي عن التقدم الذي أحرزته في مجال التكنولوجيا النووية ولكن طهران هددت سابقا بإغلاق مضيق هرمز- أحد أهم ممرات نقل البترول في العالم والمؤدي إلي منطقة الخليج العربي- إذا ما تعرضت لأي هجوم عسكري بسبب برنامجها النووي. وفي غضون ذلك, أكد وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه رفضه لفكرة التدخل العسكري في إيران, مؤكدا في الوقت ذاته تأييده لاستمرار العقوبات المفروضة عليها بسبب استمرار برنامجها النووي. ونقلت وسائل الإعلام الفرنسية عن جوبيه قوله خلال زيارته الحالية لإسرائيل إنه مقتنع أن إي استخدام للقوة العسكرية ضد إيران سيؤدي بلا شك إلي كارثة, مشددا في الوقت نفسه علي ضرورة فعل كل ما يلزم من أجل تجنب حصول إيران علي السلاح النووي. وفي فيينا, طالب دينيس فلوري نائب مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية في مؤتمر صحفي إيران بالانضمام إلي اتفاقية الأمان النووي التي تضم72 دولة. وأضاف نائب مدير الوكالة ان عدم انضمام ايران الي الاتفاقية سيجعلها بذلك الدولة الوحيدة التي تقوم بتشغيل محطة نووية دون ان تنضم إلي هذه المعاهدة. وقال فلوري أن أمنيتنا الاولي في الوكالة هي أن تنضم كل الدول الاعضاء بالوكالة التي تدير محطات كهرباء تعمل بالطاقة النووية في العالم إلي اتفاقية الأمان النووي. ومن ناحية أخري, أدانت الولايات المتحدة أمس بأشد العبارات مقتل ناشطة حقوق الإنسان الإيرانية هالة صحابي خلال جنازة والدها في إيران, وبإجراءات النظام الإيراني التي أفضت إلي مقتلها. وقال المتحدث باسم وزيرة الخارجية, مارك تونر في بيان صحفي, إن شهود عيان وتقارير موثوق فيها أوضحت أن الناشطة لقيت حتفها نتيجة إجراءات تستحق الشجب اتخذت من جانب قوات الأمن الإيرانية, مؤكدا أن تفسيرات الحكومة الإيرانية حتي الآن غير مرضية في هذا الصدد, كما أن الحكومة الإيرانية قد أنهت تأبينها أمس بتقارير إضافية تفيد بأن قوات الأمن الإيرانية ضربت أعضاء في حركتي المرأة من أجل السلام و الأمهات الحزينات بالحداد لمنع المشاركة في تأبينها. وأضاف تونر أن الحكومة الإيرانية تعامل مواطنيها بقسوة وتسجنهم بناء علي تهم مشكوك فيها, وتعذبهم وتقطعهم عن بقية العالم وتنكر حقوق الإنسان الأساسية الخاصة بهم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل