المحتوى الرئيسى

صباحي: الفتنة الطائفية صناعة سياسية

06/04 15:44

كتب: محمد طارق - أحمد لطفياكد حمدين صباحي، المرشح المحتمل للرئاسة، على ضرورة يجب التوافق على مبادئ فوق دستورية، قبل الانتخابات البرلمانية القادمة حتي يتم القضاء علي المخاوف المتعلقة بسيطرة فئة معينة على تأسيس الدستور.وحول هوية الدولة المصرية، قال صباحي، إن الحديث عن الدولة العلمانية يُعد استعارة اوربية،  فمصر في حاجة الي دولة مدينيه  ديمقراطية وطنية، تساهم في انجاز المشروع القومي للنهضة، ويعبر  في نفس الوقت عن الحضارة التي شارك فيها المسلمون والاقباط معا، بعيد اعن الدولة الدينية   واشار صباحي، اثناء كلمته بندوة مستقبل مصر بعد ثورة 25 يناير، أن النظام الرأسي الذي وضعه دستور71   يعتبر مصنع للطغاة، ولا امكانية لتكرر هذه التجربة، اما النظام البرلماني يعتبر فيه الرئيس مجرد موظف علاقات عامة  وهذا  غير مقبول، فنحن في حاجة الي نظام راس برلماني، يكون فيه الرئيس تحت رقابة من جانب مجلس الشعب، وتوزع  فيه السلطة التنفيذية بين الرئيس الحكومة. وفيما يتعلق بنسبة 50% عمال وفلاحين، أوضح صباحي أن السياق التاريخي الذي طرح فيه هذا  النظام  كان في تميز للفئة معية في المجتمع، واصبح مُصوغ للخصخصة وبيع القطاع العام ، فما تحتاجه مصر هو حق التنظيم النقابي للعمال، وحرية تنظيم الاتحادات  للفلاحين هذا اقدر علي حماية حقوقهم اكثر من هذه النسبة الي اضرت بمصلحتهم.وفيما يخص ظاهرة المال  في تأسيس الاحزاب، يرى صباحي، أن المال عنصر مهم في أي عمل سياسي، اذا كان في مرتبة تالية للرؤية والتفكير والجماهير اما اذا اصبح في المقام الاول سيصبح الحزب شركة، وكل الاحزاب التي تقوم علي اساس مالي ستسقط، فالمال كان العامل الرئيسي في افساد الحياة السياسية في ظل الاشراف القضائي علي الانتخابات لم يعد للمال سلطة علي الساحة السياسيةوحول تعقيبه على الاحزاب ذات المرجية الدينية، شدد صباحي علي عدم موافقته علي الاحزاب ذات المرجية الدينية، وهذا لا يتعارض مع احترم العلاقة بين الانسان وربه ، وحرية العبادة والدين والاعتقاد، لذلك يجب أن تكون المرجية الاساسية للأحزاب هي الثقافة السائدة، وهي  بنود الدستور فيما يخص الدولة والبرامج فيما يتعلق بالأحزاب. وحول اسباب الفتنة الطائفية، يري صباحي، أن الفتنة الطائفية صناعة سياسية، وليس محض قضية دينة، بل يتم استخدمها لصلاح اشخاص معينة، ويمكن التصدي لها من خلال اعطاء دور جاد للأزهر عن طريق قانون يضمن استقلاله ، بشكل يُمكنه من محاصرة شيوخ الفتنة ، علاوة تنقية المناهج التعلمية التي تدعو للتعصب، واصدار قانون موحد لدور العبادة.    وفيما يتعلق بنموذج التنمية الانسب للمصر، قال صباحي، أن مصر في حاجة الي نظام مختلط بجمع بين عدد من الانظمة الاقتصادية بشكل يساعد علي تلبية كل احتياجات السوق المصري بكل قطاعته، ويستطيع أن يخرج  مصر من فريق الدول النامية، ويجعلها تلتحق بعالم الكبار. ويرى صباحي أن يجب علي مصر تعديل اتفاقية  كامب ديفيد، بشكل يٌعيد سيادة مصر علي ارضها،  من خلال حريتها في تحريك قوتها في سيناء دون موانع، ولكن يجب اولا اطلاع الشعب علي نصوص التعديلات، ويجب ان نفرق التزام مصر بالاتفاقية وبين دور النظام السابق في خدمة مصالح إسرائيل. واستطرد صباحي كلامه قائلا، أنه يجب تجاوز اخطاء السياسية المصرية بالسودان، من خلال وضع تصور اوسع للسياسية الخارجية للمصر، بشكل يسمح استقلال القرار المصري، وربط مصر بدوائرها الطبيعية ، العربي والافريقي والاسلامي، لذلك فعلي مص أنر تطرح مشروع توحيد مصر والسودان، استحداث منظمة حوض النيل. وحول وسائل الحفاظ علي حقوق مصر النيلية، نوه صباحي أنه يجب ان تعود مصر لأفريقيا فيعود النيل لها، فالنظام السابق مارس بعض السياسات التي خسرت بها مصر علاقتها مع افريقيا، من خلال التعامل بمبدئ  الصد والاستعلاء مع افريقيا. واستكمل صباحي كلامه موضحا ، أن التنسيق المصري السعودي، يجب ان يتم علي وتيرة اعلي، في اطار ادراك الدور المصري الجديد، ولذلك يجب ان نبدأ في اقامة الجسر البري الذي كان من المفترض الانتهاء منه في وقت سابق بين مصر والسعودية لتدعيم العلاقات التجارية والسياسية بين البلدين. واكد صباحي ، أن اصبح من الواجب عودة العلاقات مع ايران، فالقطيعة معها  خطئ سياسي، فقد لعبنا في النظام السابق ادوار لا تليق بمكانة مصر، ويشمل ذلك الاستفادة من العلاقة التاريخية مع تركيا، التي تعتبر تجربتيها نموذج الهام للشعب المصري، واقامة علاقة  فمصر" ومازال الكلام علي لسانه" لابد ان تلعب دور نظام عالمي جديد، اكثر انسانية وعدلا، وتقوي نفسها، يمكنها من اعادة صياغة علاقتها مع الغرب بشكل ودي وندي، ولكن يجب ان تنجز مصر مشروعها في دوائرها الأفريقية والعربية اولا.                                               اقرأ أيضًا:أيمن نور: برنامجي الرئاسي 4 سنوات ولدورة واحدة فقط

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل