المحتوى الرئيسى

العربي: العلاقات بين مصر والسودان انتقلت إلى مرحلة متميزة

06/04 17:01

- الخرطوم – أ. ش. أ Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  أكد الدكتور نبيل العربي، وزير الخارجية، أن العلاقات بين مصر والسودان انتقلت في الشهور الأخيرة إلى مرحلة جديدة تماما، وأصبحت وجهات النظر متطابقة والمصالح واضحة، والاهتمام بتنفيذ ما يحقق الرخاء والتقدم لشعبي البلدين هو الأساس .وقال العربي، في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره السوداني السيد علي كرتي بعد اجتماع لجنة الحوار الإستراتيجي بين البلدين اليوم في الخرطوم: إنه تم بحث العلاقات الثنائية والعمل في مجالات مشتركة، منها الاستثمار والتصنيع والزراعة وغيرها، بالإضافة إلى القضايا ذات الاهتمام المشترك إقليميا، بما في ذلك الأوضاع في فلسطين وسوريا، وكيفية التعاون معا في جنوب السودان، وغيرها.وأوضح أن اجتماع اليوم جاء مواصلة للقاءات بين المسؤولين السودانيين والمصريين، وتم الاتفاق على الاستمرار في التشاور الذي يحقق مصلحة البلدين الشقيقين على أحسن وجه، من جانبه، قال علي كرتي: إن صفحة جديدة في تاريخ العلاقات بين البلدين بدأت بعد ثورة 25 يناير في مصر، خاصة بعد زيارة الرئيس عمر البشير الأخيرة للقاهرة، وزيارة الدكتور عصام شرف رئيس مجلس الوزراء للسودان في مارس الماضي على رأس وفد وزاري موسع ضم 8 وزراء، حيث تم التركيز على التعاون الوثيق والتواصل المستمر بين البلدين .وأضاف الوزير السوداني، أن اجتماع اليوم وما سبقه من اجتماعات تم خلالها التركيز على متابعة قضايا التعاون السياسي والاقتصادي، وما يرتبط بهذه القضايا من مسائل عملية تقتضي العودة إلى الاتفاقيات السابقة والعمل على إنجاز ما لم ينجز فيها من قبل، وإكمال ملفات التعاون في مختلف المجالات . وقال علي كرتي، وزير خارجية السودان: إنه سبق اجتماع اليوم، اجتماع مهم جدا في القاهرة لوزراء الاقتصاد في مجالات الزراعة والتجارة والصناعة ورجال أعمال سودانيين مع نظرائهم في مصر، وكانت جولة اجتماعات ناجحة جدا استمرت 4 أيام تم فيها النقاش حول كل القضايا في مختلف المجالات، وتوقيع اتفاقيات وبروتوكولات هي في حاجة إلى مزيد من الترتيب بشأن التنسيق فيما يتعلق بالجانب التمويلي .وحول موضوع "حلايب" وما نشرته الصحف السودانية من زيارة مرتقبة للرئيس عمر البشير للمنطقة، قال علي كرتي: "إن الإعلام السوداني أخطأ حين تحدث عن هذه الزيارة، لأنها لن تكون لمنطقة حلايب بل لمنطقة أخرى هي "أوسيه"، وهي منطقة خارج مثلث حلايب .وأضاف، أن ما اتفق عليه بين الحكومتين بعد الثورة هو أن يظل موضوع حلايب موضوع حوار من أجل التعاون المشترك بين البلدين والاستثمار المشترك والإدارة المشتركة، "ولا تريد أن نجعل من حلايب قضية تقف عقبة في العلاقات بين البلدين"، وتدخل الدكتور نبيل العربي موضحا أنه تم الاتفاق من قبل على أن تكون المنطقة منطقة تكامل بين الدولتين، وأن البلدين يبحثان الآن فيما يقرب بينهما، وأن موضوع حلايب لن يثير مستقبلا أي خلاف بين الجانبين".وناشد العربي وسائل الإعلام في كل من السودان ومصر أن تنظر إلى أن هناك مرحلة جديدة بين البلدين، قائلا: "يجب عدم النظر إلى الخلف، بل إلى الأمام، فهناك روح جديدة ويجب أن نترك جانبا الأمور التي تثير عند بعض الناس حساسية"، ودعا الوزيران إلى البحث عن الإيجابيات وترك السلبيات . وحول موضوع مياه النيل وإن كانت هناك أزمة بين مصر وأثيوبيا في هذا الشأن، نفى الدكتور نبيل العربي ذلك تماما، قائلا: إنه عندما ذهب رئيس الوزراء الدكتور عصام شرف وتقابل مع رئيس الوزراء مليس زيناوي أزيلت كل العقبات والحساسيات التي كانت قائمة، واتفق على أن تبحث كل من السودان ومصر وأثيوبيا موضوع "سد الألفية" التي تعتزم أثيوبيا إنشاءه، ومن ثم سيتم النظر فيما يراه الخبراء .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل