المحتوى الرئيسى
alaan TV

اليمن ترفض رصاص "صالح" وتتعهد بمواصلة الثورة السلمية

06/04 22:42

صنعاء- الإصلاح نت ووكالات الأنباء: جدَّدت قيادة الجيش المساند لثورة الشعب السلمية تمسكها بسلمية الثورة الشبابية ومساندتها لها حتى سقوط نظام علي صالح.   ودان بيان صادر عن قيادة الجيش المساند للثورة المحاولات التي وصفها بالجنونية التي يحاول البعض من خلالها جرَّ الوطن إلى الاقتتال والحرب الأهلية، محذرًا من مغبَّة ذلك وعواقب هذه الأفعال.   من جهة ثانية واصلت المعسكرات والكتائب العسكرية انضمامها وتأييدها لثورة الشعب السلمية المطالبة بإسقاط نظام علي صالح.   فقد أعلن معسكران منذ يوم أمس انضمامهما إلى الثورة الشعبية السلمية، فيما تواصلت الانضمامات الفردية والجماعية إلى الثورة السلمية الشعبية.   وأكد الشيخ صادق الأحمر عدم التزام قوات صالح بالاتفاق الذي تم التوصل إليه بناءً على الوساطة التي قادها خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود وولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني.   وقال الأحمر- في بيان صحفي-: "إن قوات صالح لم تنسحب من الشوارع التي تتمركز فيها، وإن هناك حشودًا وتعزيزاتٍ حول منطقة الحصبة، مشددًا على أهمية مصداقية الطرف الآخر في الالتزام بما يتم الاتفاق عليه.   وعبَّر الشيخ صادق الأحمر وإخوانه عن بالغ شكرهم وتقديرهم للمساعي الحميدة التي يبذلها خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود وولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني؛ من أجل وقف الاعتداءات المتكررة التي تشنُّها قوات علي صالح على منزل الشيخ عبد الله الأحمر، رحمه الله، ومنازل أبنائه في مناطق مختلفة من أمانة العاصمة، وخاصةً منطقة الحصبة.   وأكد الشيخ صادق التزامه بما تم الاتفاق عليه برعاية من خادم الحرمين الشريفين؛ حرصًا على حقن دماء الأبرياء وسلامة المواطنين ورغبةً في عودة الأمن والسكينة للعاصمة التي تعيش كابوسًا فظيعًا، فرضه نظام صالح عليها.   كما دان أحزاب اللقاء المشترك المنحى الخطير الذي اتجهت إليه الاشتباكات العسكرية باستهداف منازل المواطنين، ودار الرئاسة والمنشآت الحيوية، واستهداف ساحات الاعتصامات السلمية.   وقالت أحزاب اللقاء المشترك- في بيان لها- إن المنحنى الذي تتجه إليه الأحداث المؤلمة في بلدنا لتؤكد صحة الموقف الذي أعلنه اللقاء المشترك، من أن خيار العنف والعمل العسكري خيار خاطئ ومدان ومرفوض جملةً وتفصيلاً.   وجدَّدت أحزاب اللقاء المشترك دعوتها إلى وقف الاشتباكات المسلحة والعسكرية فورًا وعلى كل الأصعدة، مطالبةً السلطة بأن تتحمل مسئوليتها في سرعة البدء بوقف إطلاق النار من منطلق ما يمليه عليها واجبها في تجنيب البلاد مخاطر الانزلاق نحو الحرب الشاملة والدمار الكامل.   وأكد المشترك أن دماء اليمنيين ليست رخيصةً ولا هي هينة، وإن منشآت البلاد وبناها التحتية والممتلكات العامة والخاصة يجب أن تصان من هذا الدمار، وإن مستقبل وطننا مرهون بالموقف الحاسم الذي يجب أن يتخذه الجميع من هذه الحرب المدمرة ومن خيار العنف بكل أشكاله وصوره.   وأدان اللقاء المشترك هذا المنحى الخطير الذي اتجهت إليه الاشتباكات العسكرية باستهداف منازل المواطنين، ودار الرئاسة، وغير ذلك من المنشآت الحيوية، كما يدين استهداف ساحات الاعتصامات السلمية.   وفي سياق آخر أعلنت مصادر مسئولة بالسلطات اليمنية أن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح توجه إلى السعودية لتلقي العلاج بعد إصابته في قصف لقصره الجمعة الماضية، فيما أعلنت السعودية عن وساطة من أجل هدنة بين القبائل والقوات الموالية للرئيس اليمني.   وذكرت مصادر لـ"الجزيرة" أن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح قد نقل إلى السعودية لتلقي العلاج من إصابات، فيما قالت "بي بي سي" إن صالح أصيب بشظية قرب القلب وحروق بالصدر والوجه.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل