المحتوى الرئيسى

مراكز البحث الأمريكية تتناول التغيير فى مصر والشرق الأوسط

06/04 10:52

قل تنوع المواد التى تناولتها مراكز الفكر والأبحاث الأمريكية على ضوء عطلة "يوم الذكرى"، التى رافقت عطلة نهاية الأسبوع، خاصة أن "يوم الذكرى" يعتبر بداية العطلة الصيفية فى الولايات المتحدة.. وعليه فقد خف الجدل الذى رافق زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو إلى واشنطن مؤخرًا. فقد تناولت مراكز الفكر والبحث الأمريكية إمكانية حدوث تغيير حقيقى فى مصر. وطريقة إدارة حلف الناتو للعمليات العسكرية ضد ليبيا، وطبيعة الاحتياجات التى يتطلبها المتمردون فى ليبيا، والأوضاع فى سوريا واليمن، وقضية تخفيض الميزانية الدفاعية الشائكة فى الولايات المتحدة فى ظل عصر يتسم بمستويات عجز عالية. من جانبه، بحث "صندوق جيرمان مارشال"، وهو مؤسسة بحثية معنية بتنسيق السياسات الأمريكية الأوروبية المختلفة، فى إمكانية حدوث تغيير حقيقى فى مصر، وأقر فى دراسة أصدرها مؤخرًا بأن نهاية عهد مبارك، قد تؤدى لمرحلة سياسية انتقالية تفضى إلى ما وصفه الباحثون فى الصندوق بـ"إعادة اصطفاف التحالف الحاكم أو إجراء تعديلات فى ميزان القوى الداخلى والدولى". ولكنه أعرب عن اعتقاده بأن مصر لا تزال تعانى من المركزية، وأشار إلى أنه بغض النظر عما ستسفر عنه الهوية المصرية، كدولة تحظى بالتأييد، فإن الأمر متروك للمستقبل.. ومضى للقول إن جزءا من هدف الدراسة هو تحديد بعض المعوقات لهذه النتيجة المبتغاة. وعلق "معهد بحوث السياسة الخارجية" على طريقة إدارة حلف الناتو للعمليات العسكرية ضد ليبيا قائلا:"بعد إرسال القوات البحرية الخاصة لاغتيال بن لادن، هل يعد ذلك مؤشرًا على إمكانية التعامل مع القذافى بإطلاق العنان لشراسة المحامين فى لاهاى؟ ربما يعد ذلك دربا من الخيال.. إذ من المستبعد أن تؤدى غارات الناتو الجوية لتسليم القذافى لمحكمة الجنايات الدولية.. إلا أن تصريح المدعى العام للمحكمة الدولية يؤكد على الخصائص المميزة لحملة الناتو.. ويمكننا القول إنها الاشتباك العسكرى الأول- الذى يتم إشراك أطراف غربية أساسية فيه تحت مظلة الإشراف القانونى لمحكمة الجنايات الدولية". وأضاف: "لعل الدور الخفى الذى تلعبه المحكمة الدولية يفسر إجراءات ضبط النفس غير العادية التى أظهرها الناتو فى أدائه.. وكان من الممكن أن يقدم أى طرف من أطراف الناتو الأساسيين - الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا - على استخدام حق النقض على القرار الأممى لكنهم رحبوا بدعوة المدعى العام الدولى للتدخل".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل