المحتوى الرئيسى

عريقات يدعو نتنياهو لاعلان استعداده للعودة الى حدود 1967 كقاعدة لانطلاق المفاوضات

06/04 10:16

  اكد كبير المفاوضين الفلسطينيين الدكتور صائب عريقات اليوم امكانية العودة الى المفاوضات مع اسرائيل اذا ما اعلن رئيس حكومتها بنيامين نتنياهو استعداده للعودة الى حدود العام 1967 كقاعدة لانطلاق المفاوضات. وقال عريقات لوكالة الانباء الكويتية (كونا) عبر الهاتف "ان الفلسطينيين يقبلون بالمبادرة الفرنسية التي قدمها وزير الخارجية الان جوبيه للجانبين الفلسطيني والاسرائيلي والتي تدعو الى وقف كافة الاعمال احادية الجانب من قبل الطرفين". واشار الى "ان هذه الدعوة تعني وجوب وقف اسرائيل لكافة الاعمال الاستيطانية التي تقوم بها في الضفة الغربية ومدينة القدس المحتلة" وذلك في اشارة الى استجابة المبادرة الفرنسية لمطالب الفلسطينيين الخاصة بوقف الاستيطان. وكان الوزير الفرنسي قد غادر اسرائيل امس بعد ان اجتمع مع المسؤولين فيها حيث سلمهم نسخا لمبادرة اعدتها بلاده تهدف الى احياء المفاوضات مع الفلسطينيين وذلك خلال مؤتمر سيعقد في باريس الشهر المقبل. وتتضمن هذه المبادرة التي نشرت صحيفة "هارتس" الاسرائيلية بعض بنودها امس دعوة لاستئناف المفاوضات بهدف التوصل الى "حل الدولتين لشعبين على ان تبدأ بمناقشة موضوعي الحدود والامن قبل ان تخوض في قضيتي القدس واللاجئين". كما تتضمن اسسا من بينها "ان قضية الحدود بين (فلسطين واسرائيل) ستجرى مناقشتها على اساس حدود العام 1967 مع تبادل متفق عليه للاراضي وذلك وفق ما جاء في الخطاب الذي القاه الرئيس الامريكي باراك اوباما قبل نحو اسبوعين". وترى اسرائيل ان بعض جوانب هذه المبادرة ايجابية بالنسبة لها خاصة انها تجنبت الحديث عن القدس كعاصمة للدولتين حيث انها رأت ان "حل قضية القدس هذه يجب ان يتم من خلال المفاوضات". واعلن جوبيه امس عن امله في ان يرد الطرفان بايجابية على المبادرة حيث رأى في تصريحات صحفية ان "هناك فرصة لتحقيق السلام وان اسرائيل التي تتمسك برفضها العودة الى حدود العام 1967 لم تعلن حتى الان موقفها النهائي منها". واعلنت اسرائيل مرارا رفضها الانسحاب من مدينة القدس المحتلة اضافة الى تمسكها بالابقاء على قواتها في منطقة (غور الاردن) المحتلة وتمسكها بالابقاء على الكتل الاستيطانية في الضفة الغربية والقدس في اطار أي اتفاق قد يجري التوصل اليه مع الفلسطينيين. وقد توقفت المفاوضات بين الفلسطينيين والاسرائيليين قبل نحو سبعة اشهر بعد ان رفضت الاخيرة الالتزام بوقف الاستيطان في الضفة الغربية والقدس وذلك بعد وقت قصير من انطلاقها برعاية امريكية. ومن المتوقع ان يبحث وزير الخارجية الفرنسي مبادرة بلاده هذه والتي تسلم رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس نسخة منها الاربعاء الماضي مع نظيرته الامريكية هيلاري كلينتون والتي سيلتقي بها يوم الاثنين القادم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل