المحتوى الرئيسى

أطباء: ارتفاع نسبة الإصابة بسرطان الكبد بمصر السنوات المقلبة

06/03 21:06

"مصر تواجه مشكلة حقيقية ويجب الإسراع فى مواجهتها"، هذا ما أجمع عليه عدد من الخبراء فى علاج أمراض الكبد، وقالوا إنه من المتوقع ارتفاع نسبة الإصابة بمرض سرطان الكبد فى مصر خلال السنوات المقبلة، لعدة أسباب على رأسها ارتفاع نسبة الإصابة بتليف الكبد، الذى يعد أحد أهم مضاعفات الالتهاب الكبدى الوبائى "فيروس سى"، وتقدر نسبة انتشار سرطان الكبد الحالية 12 إلى 15%، بمعدل من 5 إلى 7 أشخاص لكل 100 ألف شخص، فى حين تصل نسبة الوفيات لـ12 شخصاً من بين كل 100 ألف، بحسب تصريحات د.أشرف عمر سكرتير عام الجمعية المصرية لسرطان الكبد. كما أكد د.أحمد الدرى أستاذ الأشعة التداخلية، بكلية الطب جامعة عين شمس، لـ"اليوم السابع" أنه من المتوقع استمرار ارتفاع نسبة سرطان الكبد فى مصر حتى عام 2018، على تظل ثابتة لفترة ثم تنخفض لاحقا، مفسرا ذلك بأن الارتفاع سببه عدم السيطرة على نسبة الإصابة بالتليف الكبدي، والتى تؤدى إلى الإصابة بسرطان الكبد، حيث من المتوقع أن تنخفض نسبة مرضى التليف بحلول 2018، مما سينعكس على نسبة سرطان الكبد. واتفق معه د.وحيد دوس، عميد المعهد القومى للكبد، و الذى أوضح أن نسبة سرطان الكبد ربما تستقر بحلول 2016 أو 2018، وذلك فى حالة نجاح الجهود الكبيرة التى يبذلها خبراء الكبد فى مصر للسيطرة على تليف الكبد، لافتا إلى أن مصر تشهد 40 ألف إصابة بمختلف أمراض الكبد، منهم 4 آلاف يصابون بالسرطان، إلا أنها فى الوقت نفسه تعد نسبة متوسطة مقارنة دول شرق أسيا و جنوب أفريقا والتى ينتشر بها الالتهاب الكبدى الوبائى بى. فى الوقت نفسه شدد د.إبراهيم مصطفى، عضو اللجنة العليا لزراعة الأعضاء وأستاذ الكبد، أن الإحصائيات التى تؤكد ارتفاع نسبة أورام الكبد لأعلى حد لها خلال السنوات المقبلة، تجعل من الضرورى الإسراع فى تطبيق قانون زراعة الأعضاء، خاصة أن مرضى الكبد يحتلون المرتبة الأولى فى قوائم انتظار عمليات الزراعة فى مصر. إلا أن د.آمال سامى إبراهيم، أستاذ علم انتشار الأوبئة بالمعهد القومى للأورام، كان له رأى مختلف، حيث أوضح أن التحكم فى نسبة أمراض الكبد على رأسها التليف تكون وفق نموذج معقد من الصعب تحديد إطار زمنى له، كما توقع أن يحدث انخفاض فى نسبة السرطان فى فترة من 10 إلى 20 عاماً بمجرد التحكم فى نسبة الإصابة بتليف الكبد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل