المحتوى الرئيسى

محمد صبحي : كنت ضد الثورة حتى موقعة الجمل وسخرت من دعوة الشباب لي يوم 25 يناير

06/03 19:40

الإسكندرية – أماني عيسىقال الفنان محمد صبحي أنه لا يوجد من يحكم مصر الآن سواء كان مجلس عسكري أو حكومة مؤقتة مفسرا ذلك بأن مصر خلقها الله لكي تكون محروسة ، وأضاف أن ما حدث في مصر كان مفاجأة لنا جميعا بما فيهم النظام نفسه الذي كشف عن كونه نظام ورقي وهش رغم إننا تخلينا أنه لا يمكن أن ينهار  .. جاء ذلك خلال  اللقاء الموسع الذي أقيم مساء أمس بندي سبورتنج الرياضيوأضاف صبحي أن شباب الثورة لم يكن  يستطيع أن ينطق بكلمة واحدة قبلها وفي المظاهرات السابقة لم يتعد  عدد المشاركين  2000 شخص كانت الشرطة تقوم بضربهم وإهانتهم وسحلهم في السجون والمعتقلاتواشار إلي أن خطأ الثورة الوحيد  انها بلا رأس فقد كانت  عبارة عن إحساس جماعي وخروج للمواطنين كلهم في وقت واحدواستعرض صبحي ما فعله مع شباب الثورة مشيرا أنهم حدثوه علي هاتف منزله وطلبوا منه أن يدعي لهم أن يكونوا 10 ألاف يوم 25 يناير وقال أنه سخر منهم  وقال أنهم لن يجمعوا  ذلك العدد وأكد صبحي علينا أن نعترف أن الشباب لم يخرجوا في 25 يناير إلا للتغيير والعدالة ولم ينادوا بإسقاط النظام ثم توالت المظاهرات بعد ذلك بكلمة إرحلوأوضح صبحي  أنه كان ضد الثورة  معترفا أنه غير موقفه بعد ذلك بعد موقعة الجمل وشعر بالخطأ  وأنه لابد أن تتحول المظاهرات  إلي شئ أخر وهو إسقاط النظاموأضاف أن شباب الثورة كانوا يحتاجون إلي 6 أشهر علي الأقل ليعرفوا إستراتيجية حقيقية لهم خاصة وأن الأمر تحول الآن من إسقاط نظام إلي إسقاط دولة مما يؤدي إلي انهيار مصر .. وانتقد ما يحدث الآن من جانب بعض المواطنين وسلوكهم مع الشرطة الذي أدي إلي ظهور البلطجية والقتلة .وقال صبحي أن الثورة مستمرة حتى الولاية الأولي من الرئاسة القادمة و علينا أن نتعرف أن الفساد الحقيقي لم يكن منذ 30 عام وإنما منذ 1997 حتى سقوط النظام الذي تميز بممارسته المرعبة التي تقضي علي أي تاريخوحول قضية التوريث أكد أنه إذا تولي جمال مبارك الحكم كان سيسافر إلي أي بلد أخر لأن التوريث إهانة لكل المصريينوحمل صبحي المصريين كافة ما حدث في مصر من سرقة وفساد لإنهم كانوا يعلمون ذلك وصامتون طيلة 30 عام وفي النهاية يقفون بامتهان ويقولون ” المنحة ياريس” مؤكدا أن الشعب المصري هو الذي صنع الديكتاتور ورفعه إلي درجة الإله .وأوضح أن ثورة مصر تنقسم إلي فصلين الفصل الأول لعبه الشعب المصري ولم يكن فيه خائن أما الفصل الثاني فهو دور الغرب الجاهزون لإسقاط الأمة ويتبعون نظرية المؤامرة ويتبنون مشروع لتقسيم المنطقة العربية ويخططون لتقسيم مصر 3 دويلات وتصبح سيناء سكنا أمنا للإسرائيليين مؤكدا أن ما نقدمه نحن الآن لعدونا أكثر بكثير من الذي يتمناه من فتنة طائفية وسلوك مواطن غير متحضر وكليبات فاضحة وهذا ما أرادته إسرائيل التي نفذت 19 بروتوكول من 24 من بروتوكولات حكماء صهيون ونحن قادمون الآن لتنفيذ خطتهم .. منتقدا الشعب المصري الذي بعد ما شعر بأن بلده ملكه أصبح مخربا لها واختلف القائمون علي الثورة فيما بينهم وأصبح الشعب ينتقم من المجلس العسكري والحكومة المؤقتة وطالب صبحي بالصبر علي مصر لمدة عام فقط حتى لا تعاد الكرة من جديد ويكون هناك منتفعين بالثورة يصنعون حلقة فساد جديدةمواضيع ذات صلة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل