المحتوى الرئيسى

تقرير أممي: إصابة 34 مليون شخص بالايدز في 2010

06/03 19:40

نيويورك – (أ ش أ) دعت الأمم المتحدة اليوم إلى ضرورة خفض معدلات الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية والوفيات المرتبطة بمرض ''الإيدز'' إلى الصفر بحلول عام 2015، مشددة على أهمية الجهود المبذولة لمكافحة هذا المرض.وكشف تقرير أممي اليوم الجمعة أن أكثر من 34 مليون شخص أصيبوا بمرض الإيدز العام الماضي مقابل 33.3 مليون شخص عام 2009، حيث يقدر عدد المصابين فى البلدان منخفضة والمتوسطة الدخل بنحو 6.6 مليون شخص، وقد تلقوا جميعا العلاج المضاد للفيروس فى العام الماضي، وهذا الرقم يمثل زيادة تصل إلى 22 ضعفا ماكانت عليه فى نفس الفترة عام 2001.وذكر التقرير أن 9 ملايين شخص فى هذه البلدان لم يتلقوا أى علاج مضاد للفيروس العام الماضى.وكشف التقرير أيضا أن نحو 65 مليون مصاب بالفيروس، توفى منهم نحو 30 مليون شخص منذ عام 1981.وقال مايكل سيد بيه مدير برنامج الأمم المتحدة لعلاج مرض الأيدز - فى مؤتمر صحفى عقده اليوم الجمعة بمقر الأمم المتحدة بنيويورك - إن الحصول على علاج لمرض الايدز سوف تكون له نتائج هائلة فى العقد المقبل، مشددا على ضرورة الاستثمار في تسريع الاكتشافات العلاجية الجديدة للمرض.وأضاف أن العلاج المضاد للفيروسات أصبح ''أكبر تغيير فى قواعد اللعبة'' من أي وقت مضى لأنه يمكن لنا منع الوفيات بسبب الإيدز إلى جانب منع انتقال فيروس نقص المناعة البشرية للرجال والنساء والأطفال.من جانبها ، قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة ''اليونيسيف'' - فى بيان لها اليوم الجمعة - إن ما يقدر بحوالى 16.6 مليون طفل في العالم فقدوا أحد والديهم أو كليهما بسبب الإيدز فة عام 2010، على الرغم من التقدم المحرز فة حملة مكافحة الإيدز ومعظم هؤلاء الأطفال يعيشون في جنوب الصحراء الكبرى بأفريقيا.وحذرت اليونيسيف من أن الأسر الأكثر فقرا هى أيضا الأكثر تعرضا لفيروس نقص المناعة البشرية الإيدز علاوة على الآثار الأقتصادية الثقيلة على تلك الأسر.ومن المقرر أن تعقد الجمعية العامة للامم المتحدة الأسبوع المقبل أول اجتماعات رفيعة المستوى بشأن فيروس نقص المناعة البشرية الإيدز، بمشاركة قادة حكوميين من مختلف الدول، والمجتمع المدني،وذلك للبحث عن سبل التقدم فى الحملة العالمية لمكافحة المرض.اقرأ أيضا:الصين تسهم في فك شفرة بكتيريا فتاكة تروع القارة الاوروبية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل