المحتوى الرئيسى

علاوي يهدد بالدعوة لانتخابات مبكرة بالعراق أو سحب الثقة من المالكي

06/03 13:46

دبي - العربية.نت كشف رئيس القائمة العراقية الدكتور إياد علاوي، في حديث تنشره صحيفة "غولف نيوز" الإماراتية الإنكليزية غدا السبت 4-6-2011، عن إمكانية قائمته "بالدعوة لانتخابات مبكرة أو سحب الثقة من رئيس مجلس الوزراء، وذلك في حال استمرار الامور على النحو الذي هي عليه الآن في العراق". وقال إن قائمته تدرس أيضا "خيارات أخرى سلمية وديمقراطية"، موضحا أن "العملية السياسية هي ملكاً لشعب العراق وليس للدول، لا الولايات المتحدة ولا ايران ولا غيرها". وأكد علاوي أنه "لا توجد عملية سياسية ديمقراطية حقيقية على الإطلاق، فالانتخابات زورت، وتم تهميش قوى واسعة من المجتمع العراقي، واستهدفت العراقية بقوة، وثارت ثائرة ايران، كما جرت ولا تزال اعتقالات واسعة ضد العراقية ومؤيديها ونشطائها". وأضاف: "الشراكة الوطنية معدومة بالكامل، ونحن مشاركون في الحكومة ولسنا بشركاء، ومشاركتنا في الوزارة هي لإثبات حسن النية، وقد جاءت المشاركة إكراماً لشعب العراق بانتظار تحقيق الشراكة الكاملة من خلال تطبيق الفصول التسعة وبضمنها خارطة الطريق، لإخراج العراق من الحالة المأساوية التي وقع فيها". وانتقد علاوي بشدة سياسة الحكومة الخارجية، قائلا: "هي في أحسن أحوالها شخصية، لم اسمع مثلاً أن مجلس الوزراء وضع خطوطاً عامة للسياسة الخارجية تتعلق بمصالح العراق الوطنية ودوره عربياً واسلامياً ودوليا، وموقفه من مسيرة السلام أو الصراع العربي الاسرائيلي، وموقفه من ايران وتركيا وسوريا، وتصوره لكيفية تسوية الاشكالات مع الكويت، وغيرها". وتابع: "هناك حالة واضحة لطمس معالم العمق العربي للعراق، وأصبح انتماء العراقي لعروبته يشكل رفضا لدى البعض بالرغم من وقوف الدول العربية مع المعارضة العراقية. أنا اول من سهل زيارة المالكي لبعض الدول في وزارته الاولى". وقال إن "العرب وقادتهم يحددون موقفهم من حكومة العراق بناء على موقف بغداد". وعن أسباب ودواعي عدم نشر اتفاقية اربيل، علق علاوي بقوله: "إن نفذت الاتفاقيات المتعلقة بالشراكة الوطنية بناء على اجتماعات أربيل وبغداد، سيلمسها الشعب حتماً من خلال تنفيذها، لكن إن تم التنصل منها كما يحصل الآن، فلربما تنشر في وسائل الاعلام وهي في واقعها ليست باتفاقية سرية. ومن المسلم به إن أي اتفاق بين طرفين أو اكثر يقع في محورين الأول هو نصوص الاتفاقية والثاني هو روحية الاتفاق وحسن النوايا، لابد اذن من الالتزام بالاثنين معا".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل