المحتوى الرئيسى

الصحف الأمريكية: تحذيرات من عدم إمكانية توفير مصر للمياه والغذاء بحلول عام 2025.. وهاكرز صينى يحاولون الاستيلاء على "جى ميل" السياسيين الأمريكيين.. و"نادى الملوك العرب" سيغير المشهد السياسى فى المنطقة

06/03 13:36

نيويورك تايمز..تحذيرات من عدم إمكانية توفير مصر للمياه والغذاء بحلول عام 2025 ◄ ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية أنه فى الوقت الذى ارتفعت فيه أسعار الغذاء العالمية، وقلص فيه المصدرون شحنات السلع الأساسية، أصيبت الدول التى تعتمد على القمح المستورد بالهلع، وأبرزها مصر. وقالت إن نقص حجم الأراضى الزراعية ونقص إمدادات الغذاء، وغضب المزارعين حيال بيع حكوماتهم لأراضيهم للأجانب، بات يمثل تهديداً كبيراً على ديمقراطية مصر الوليدة. وقالت الصحيفة الأمريكية إن مصر دولة تعتمد على الخبز، ويستهلك مواطنوها قرابة الـ18 طناً من القمح سنويا، نصفهم يتم استيراده من الخارج، وتعد مصر أكبر دولة مستوردة للقمح فى العالم، وأكبر دولة تقدم خبزاً مدعماً، حيث تدفع الحكومة قرابة الـ2 مليار دولار سنويا، وينظر إلى هذا الدعم باعتبار أنه أمر مستحق لـ60% من الأسر المصرية التى تعتمد عليه. ومضت الصحيفة تقول إن الدول الغنية مثل السعودية وكوريا الجنوبية والصين والهند حصلت على أراض تقع على السهول الخصبة فى القارة الأفريقية، لإنتاج القمح والأرز والذرة للاستهلاك المحلى. ومساحات هذه الأراضى تكون هائلة فى بعض الأحيان. وأضافت أنه فى الوقت الذى تسعى فيه مصر لرسم إطار لديمقراطيتها الجديدة بعد رحيل الرئيس السابق حسنى مبارك، يهدد حصول الدول الأخرى على الأراضى فى القارة السمراء قدرة البلاد على توفير الخبز، وذلك لأن القمح الموجود فى مصر، إما مستورد أو مزروع باستخدام مياه النيل التى تمر عبر إثيوبيا والسودان قبل أن تصل إلى مصر (بما أن سقوط الأمطار فى مصر بات نادرا أو الزراعة هناك تعتمد كليا على النيل). ولسوء حظ مصر، اثنتان من الدول المفضلة للحصول على الأراضى هما إثيوبيا والسودان، واللتان تحتلان ثلاثة أرباع مياه حوض النيل. وتمنح اتفاقيات مياه النيل التى وقعت عليها كل من مصر والسودان عام 1959، مصر 75% من تدفق مياه النيل، و25% للسودان، ولا شىء لإثيوبيا، ولكن هذا الوضع يتغير بشكل سريع نظراً لأن الحكومات الأجنبية الثرية والشركات الزراعية الدولية تحصل على مساحات كبيرة من الأراضى بطول نهر النيل، ورغم أن هذه الاتفاقيات يتم وصفها باعتبار أنها "حصول على أراض"، إلا أنها حقيقة الأمر "الحصول على مياه". وينبغى على القاهرة التى باتت تتنافس مع دول حوض النيل على المياه، أن تتعامل مع الحكومات العديدة والمصالح التجارية التى لم تكن جزءاً من اتفاق عام 1959، فضلا عن أن إثيوبيا التى لم توقع على الاتفاق أعلنت عن خططها لبناء سد كهرمائى ضخم على فرعها من النيل، الأمر الذى سيقلل بدوره من تدفق المياه لمصر. وقالت الصحيفة إن حاجة مصر للقمح عالية للغاية، كما أن هناك احتمالاً ضئيلاً لرفع إنتاجيتها الزراعية، وبحلول عام 2025 سيزيد تعداد سكانها ليصل إلى 101 مليون نسمة، لذا توفير الغذاء والماء سيكون تحديا رهيبا. باحث فرنسى: "نادى الملوك العرب" سيغير المشهد السياسى فى المنطقة ◄ ذكر بيار رازو، مستشار الأبحاث الأول فى كلية "الناتو" للدفاع ومقرها إيطاليا، فى مقال له نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية أن مقترح توسيع مجلس التعاون الخليجى بضم الأردن والمغرب، والذى تمت مناقشته فى القمة التى انعقدت فى الرياض الشهر المنصرم، يعكس تغيرا عميقا فى طبيعة المنظمة بعد مرور 30 عاما على تأسيسها، ورغم أن هذا القرار لم يلق اهتماما من الغرب، إلا أنه يحمل بين طياته أهمية كبيرة، نظرا لأنه ينذر بتغيرات طويلة المدى فى المشهد السياسى بالمنطقة. ومضى رازو يقول إن المجلس أنشئ بالأساس لتوفير ملاذ آمن ضد التهديد الإيرانى العسكرى، ولخلق وحدة اقتصادية إقليمية فى شبه الجزيرة العربية، غير أن المجلس ابتعد عن جدول أعماله المبدئى، وبات يعمل كناد للممالك العربية. وأضاف قائلا: إن هدف المجلس بسيط ومتمثل فى الدفاع بكل الوسائل المتاحة عن أنظمة الممالك الثمانى فى المنطقة، ويخشى أن يكون لسقوط مملكة واحدة منهم عواقب وخيمة على باقى الممالك الأخرى، الأمر الذى سيقوض بالضرورة شرعية الأسر المالكة، ويفتح الباب لكل هؤلاء فى العالم العربى الذين يبحثون عن الحرية والعدالة والمساواة، ولهذا تدخلت الدول الخليجية لسحق الانتفاضة الشعبية فى البحرين. وأضاف الكاتب أن الأردن والمغرب ينظر لهما كالحلقة الضعيفة فى هذه السلسلة من المصالح، فكل منهما تعانيان من طائلة دين كبيرة ويواجهان اضطرابات اجتماعية، ولهذا مدت لهما دول مجلس التعاون –الكويت والإمارات والسعودية والبحرين وقطر، يد المساعدة لدعم الملك عبد الله الثانى والملك محمد السادس. ورأى رازو أن مبادرة المجلس تعكس مدى الهلع الذى يجتاح بلاط الخليجى الملكى، خاصة فى الرياض، فالعائلة المالكة فى السعودية اضطرت لقبول فكرة الربيع العربى، والذى تجاوز كل التوقعات. واشنطن بوست.."هاكرز" صينى يحاولون الاستيلاء على "جى ميل" السياسيين الأمريكيين ◄ ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" على صدر صفحتها الرئيسية أن شركة "جوجل" عملاق محرك البحث أعلنت أن قراصنة كمبيوتر فى الصين حاولوا الاستيلاء على البيانات الخاصة بحسابات مئات من المسئولين السياسيين والعسكريين والصحفيين الأمريكيين فى بريد جوجل "جى ميل". وأضافت الصحيفة الأمريكية أن "جوجل" أكدت أنه كانت هناك حملة للحصول على كلمات السر الخاصة بهذه الحسابات، جاءت من الصين وكانت تهدف إلى مراقبتها. ورغم أن أمن هذه الحسابات لم يخرق إلا أن القراصنة حصلوا على كلمات السر من خلال الاحتيال أو من خلال مواقع أخرى، واستهدف القراصنة أيضا ناشطين سياسيين صينيين ومسئولين فى بلدان آسيوية أخرى. وأضافت "واشنطن بوست" أن "جوجل" اكتشفت هذه الحملة التى كانت تهدف إلى الاستيلاء على كلمات السر الخاصة بالمشتركين، ومراقبة حساباتهم الشخصية ثم أعاقتها، وقالت الشركة العملاق على مدونتها "أبلغنا ضحايا هذه الحملة بهذه المحاولات وأمنا حساباتهم، أخبرنا السلطات الحكومية بما حدث". وقال البيت الأبيض فى وقت لاحق إنه يحقق فى هذه التقارير، لكنه لا يعتقد أن حسابات البريد الإلكترونى الخاصة بالحكومة الأمريكية تعرضت للاختراق خلال الهجوم. وقال تومى فيتور، المتحدث باسم البيت الأبيض "نبحث هذه التقارير ونسعى لجمع الحقائق، ليس لدينا أى سبب للاعتقاد بأن أيا من حسابات البريد الإلكترونى للحكومة الأمريكية تعرضت للاختراق".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل