المحتوى الرئيسى

محللون: السعودية تساعد حلفاءها لمواجهة إيران والانتفاضات العربية

06/03 18:27

- (الكويت/الرياض - رويترز) Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  يرى محللون أن السعودية تستخدم نفوذها السياسي وثروتها الهائلة لاستقطاب الحلفاء بالمنطقة الى جبهة موحدة لمواجهة ما تعتبره تهديدا من ايران وحالة الغضب الشعبي التي تجتاح العالم العربي ضد الزعماء الشموليين.وانزعج الحكام السعوديون من تغير السياسة الأمريكية وموقفها من الإطاحة بالرئيس المصري السابق حسني مبارك حليف الولايات المتحدة لزمن طويل فضلا عن الاحتجاجات التي تشهدها البحرين وسلطنة عمان واليمن في الفناء الخلفي للمملكة.وتقول الباحثة والكاتبة السعودية المقيمة في لندن مضاوي الرشيد "السعودية تستخدم فائض ميزانيتها لإسكات الثورات او تشكيل نتائجها".ووعدت الرياض بتقديم مساعدات لمصر قيمتها أربعة مليارات دولار مما يساعد المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يدير البلاد ويكافح للتعامل مع الآثار الاقتصادية للاحتجاجات التي أطاحت بمبارك. كما قدمت مساهمة كبيرة في منحة قيمتها 20 مليار دولار للبحرين وعمان لإقامة مشاريع توفر فرص عمل.وتشارك السعودية الولايات المتحدة في مخاوفها من أن إيران تريد امتلاك أسلحة نووية وقد سعت جاهدة للتكيف مع تصاعد النفوذ الإيراني الإقليمي منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق عام 2003، والذي أدى إلى تشكيل حكومة يقودها الشيعة في بغداد. كما أنها قلقة أيضا من الاحتجاجات الشعبية.ويقول محللون إن الدافع وراء دعوة الدولتين غير الخليجيتين وغير المنتجتين للنفط هو الاحتياجات الدفاعية وليس المنطق الجغرافي او الاقتصادي. ويحتاج مجلس التعاون الخليجي الذي أرسل قوات الى البحرين في مارس آذار للمساعدة في إخماد الاحتجاجات التي نظمتها الأغلبية الشيعية هناك الى مزيد من القوة لصد ما يعتبره تهديدات عسكرية وأمنية من ايران.وقال محلل في الرياض "هذا ليس له أي معنى من الناحية الاقتصادية. المغرب لا علاقة له بالخليج وبعيد جدا. السعوديون يريدون أن يدعموا حليفين." وعلى الرغم من أن العلاقات بين السعودية وسوريا حليفة ايران يشوبها التوتر عادة فإن حكام المملكة يشعرون بالقلق من تداعيات الاحتجاجات ضد الرئيس بشار الأسد ويخشون أن تزعزع استقرار جيران مثل الأردن والذي شهد ايضا بعض الاحتجاجات.وقالت الرشيد "يريدون دعم الأردن. أعتقد أنهم قد يستخدمون الأردن كمنطقة عازلة ضد سوريا غير المستقرة." وحاولت الرياض إبعاد سوريا عن ايران فعرضت عليها التعاون الاقتصادي بعد زيارة الملك عبد الله لدمشق عام 2009 . لكن لم تقم اي شركة سعودية باستثمارات كبيرة في سوريا المتحالفة مع ايران. بل إن المسؤولين الأمريكيين اتهموا ايران بمساعدة سوريا على سحق الاحتجاجات وهو الاتهام الذي نفته الدولتان.وتهدف المساعدات المالية السعودية لمصر الى تفادي انعدام الاستقرار في اكبر دولة عربية من حيث عدد السكان وإثناء حكام مصر الجدد عن تحسين العلاقات مع ايران. وقالت الرشيد "اكثر ما يقلقهم هو أن تعيد مصر علاقاتها مع ايران." وكانت المملكة السنية تعتمد على مبارك في احتواء ايران الشيعية. وساند الملك عبد الله مبارك في البداية حين انتفض المصريون ضد رئيسهم. كما استضافت المملكة الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي الذي اجبرعلى التنحي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل