المحتوى الرئيسى

الملتقى العربي للاتصالات يسلّط الضوء على رغبات المشتركين بخدمات جديدة

06/03 11:35

بيروت – نسرين حاطوم سلّط الملتقى العربي للإتصالات والإنترنت الذي انعقد في العاصمة اللبنانية بيروت الضوء على التغيّرات التي يشهدها قطاع الإتصالات والمعلوماتية في ظل الخدمات الجديدة التي تشهد طلباً متزايداً من قبل المشتركين الحاليين والمحتملين. والتقت "العربية" بعدد من كبار مديري شركات الإتصالات العربية ومزوّدي خدمات الإتصالات الفضائية على هامش المنتدى الذي يشارك فيه إثنين وعشرين بلداً عربيا وأجنبياً. ورأى الرئيس التنفيذي للعمليات الدولية في مجموعة الإتصالات السعودية "أس تي سي" غسان حاصباني في زيادة المنافسة فرصاً أكبر للإندماجات والإستحواذات والتوّسع في عدة أسواق عالمية خلال الأعوام المقبلة. وأضاف أن "المشتركين في "أس تي سي" حول العالم عددهم 110 مليون مشترك بين شبكتي الجوّال والثابت، ونحن نتواجد في شرق آسيا في إندونيسيا وماليزيا والهند وفي الشرق الأوسط في البحرين والكويت والمملكة العربية السعودية كمركز أساسي لتشغيل شبكاتنا، وفي تركيا وأفريقيا الجنوبية من خلال إستثمارنا في أوجيه تليكوم". وأكد حرص "أس تي سي" على أن تكون المحفظة الإستثمارية في العالم وكل الدول والمملكة العربية السعودية متوازنة لناحية نمو العائدات على المدى البعيد ولناحية تواجد الأرباح على المدى القصير والمتوسط. بدورها، سجلت المؤسسة العربية للإتصالات الفضائية "عربسات" نمواً في الأرباح يترواح بين 6 إلى 13% في خلال السنتين الماضيتين وأطلقت أربعة أقمار صناعية في خلال عام 2010 على أن يطلق القمر الخامس في شهر أغسطس من العام الحالي، بكلفة إجمالية للأقمار الخمسة بلغت 1.3 مليار دولار أميركي، تم تمويلها من المؤسسة نفسها وبمهارات فنية عربية. وقال الرئيس والرئيس التنفيذي لـ"عرب سات" خالد بالخيور إن "الأرباح تضاعفت في الخمس سنوات الماضية من ثلاثين مليون دولار إلى 115 مليون بنهاية هذا العام، أما الإيرادات فتضاعفت من 130 مليون إلى 260 مليون دولار ونتوقع زيادة أكبر مع إطلاق القمر الخامس". وأضاف أن هناك 21 قناة high definition على "عرب سات" وفق إحصائية أجريت قبل شهرين ونحن مستعدين لزيادة أكبر لكن هذا الأمر ستطلب سعة عالية ، كثير من المنازل بدأت تتحول إلى أجهزة الهاي ديفينيشن بسبب إنخفاض أسعار الأجهزة التلفزيونية والريسيفر، لكن المشكلة تكمن في المخزّن أي الأرشيف فكثير منها موجود على الأنظمة القديمة ويتطلب تطويراً وهذا أمر يكلف أموالاً كثيرة". وشدد وزير الاتصالات اللبناني شربل نحاس على دور الدولة وعلاقتها بالانشطة الاقتصادية، معتبرا أن قطاع الاتصالات وما ينتجه من حجم الريع يتصل بشكل وثيق بالاقتصاد السياسي لانه من خلال هذا القطاع "يسمح بحجب أو منح الثروة وبقمع أو حماية الحريات". ورأى أن الأمر يختلف بين دول تنطلق من بنى مؤسساتية في القطاعين العام والخاص ودول أخرى تتدنى فيها ثقة المواطنين بالدولة. وأشار إلى أن قطاع الاتصالات يشهد تطورين بالغي الاهمية هما "توحيد الطبائع الفنية للاشارات وتبدل توزع تكون الفائض الاقتصادي بين الحلقات المكونة لانشطة انتاج القطاع". وأوضح أن "المصنعين في قطاع الاتصالات يحولون تكاليف ثابتة لايرادات متحركة وكذلك هو حال المشغلين".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل