المحتوى الرئيسى

القوى الوطنية بالغربية: وحدتنا ضمانة لتحقيق مطالب الثورة

06/03 16:01

الغربية- أحمد فتحي: دعا ممثلون للقوى الوطنية إلى توحيد الصفوف والتوافق على استكمال مطالب الثورة واحترام إرادة الشعب وعدم الالتفاف عليها، مؤكدين أن الشعب هو من يقرر مصيره بيده وبإرادته بعد ثورة 25 يناير في المرحلة المقبلة، وأن أي محاولة ضد هذا ليس لها أي قبول شعبي، وتناهض مطالب الثورة.   جاء ذلك خلال مؤتمر لجنة التنسيق بين الأحزاب والقوى السياسية بالمحلة، مساء أمس، بمشاركة المهندس سعد الحسيني، عضو مكتب الإرشاد للإخوان المسلمين ومجدي حسين، أمين حزب العمل والمرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية، والدكتور محمود الناغي، ممثل حزب التحالف الاشتراكي، والمهندس علاء البهلوان، أمين حزب الجبهة وعدد كبير من أبناء وشباب الثورة.   وأكد م. سعد الحسيني أن الشعب الآن هو سيد قراره، وهو من يقرر مصيره بيده وبإرادته بعد ثورة 25 يناير في المرحلة المقبلة، موضحًا أن التوحيد بالله والتوحد بين فئات المجتمع المصري سيظل في رباط إلى يوم القيامة, مشددًا على أن بناء الدولة المدنية أمر لا بد أن يكون قائمًا على تطبيق الشريعة الإسلامية التي تعزِّز مدنية الدولة وحقوق المواطنة بصورة كاملة.   وأشار إلى أن انتخابات البرلمانية القادمة، سواء تمَّ تطبيقها بالقائمة أو نظام الفردي لها ميزات وعيوب، خاصة وأن المشاركة لكل القوى السياسية هو حق مشروع.   وأضاف م. علاء البهلون أن التصدي للانشقاق في صفوف القوى السياسية هو واجب الوقت، ودعا إلى أهمية تأسيس دولة مدنية تكفل كل حقوق المواطنة لكل فئات الشعب المصري، مشيرًا إلى أن كرامة المصري لن تتحقق إلا من خلال إعداد دستور قوي خلال الفترة القادمة.   وأوضح د. محمود الناغي أن كرامة المصري والوحدة الوطنية أساسان لبناء المجتمع المصري في إطار يحفظ استقرار وأمن المصريين جميعًا من خلال خلق ووضع قواعد لمشاركة كل طوائف النسيج الوطني، مؤكدًا أن أسس بناء المجتمع لا بد أن تراعي الصغير قبل الكبير؛ وذلك حفاظًا على مبادئ وأهداف الثورة.   مجدي حسين  وأوضح أشرف سليمان، أحد ممثلي ائتلاف شباب الثورة بالمحلة، أن الوحدة الوطنية هي واقع مصري وتشاور لقلوب المصريين، مسلمين وأقباطًا, وذلك من أمد التاريخ، مستشهدًا بفتح عمرو بن العاص لمصرنا الحبيبة، وذلك بالبناء مئات المساجد، وسماع أجراس الكنائس، مؤكدًا أن الوحدة بين المصريين جميعًا ستظل ميثاقًا مقدسًا من المهد حتى اللحد في قلوب المصريين جميعًا.   ودعا مجدي حسين إلى العمل الدائم، من خلال وضع نموذج عمل يتطلع إلى المحاكاة السياسية الناجحة؛ وذلك لتحقيق كل مطالب الثورة وحمايتها بالتصدي لأعداء الثورة ومحاولات إرجاع البلاد للخلف.   وشدد على أن الديمقراطية هي نزاهة العمل السياسي من خلال إطار انتخابي يضمن للشعب حق انتخاب بحرية كاملة، مع ضمان دستور وانتخابات قادمة ناجحة, وطالب بضرورة محاكمة يوسف والي، وزير الزراعة الأسبق، وعقابه على استيراد المواد المسرطنة التي أبادت الشعب المصري خلال السنين الأخيرة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل