المحتوى الرئيسى

الجارديان: التفاوض مع طالبان سهل

06/03 10:16

ذكرت صحيفة " الجارديان " البريطانية اليوم الجمعة انه إذا جرت مفاوضات حقيقية مع حركة طالبان، فإنها ستمكن الرئيس الامريكي باراك أوباما ورئيس وزراء بريطانيا ديفيد كاميرون، اللذين سيعلنان عن بداية الانسحاب من أفغانستان الشهر المقبل، من الكشف بشكل سابق لأوانه عن أن عملية السلام جارية.وأشارت الصحيفة إلى أن ضغوط الولايات المتحدة وبريطانيا من أجل رفع عقوبات الأمم المتحدة المفروضة على 18 فردا من أبرز أفراد جماعة طالبان هي أخبار مشجعة.وأوضحت أن المعارضة لزيادة القوات في أفغانستان كانت من قبيل أن هذه الحرب الطويلة ستنتهي بتسوية سياسية وأن ذلك سيتضمن دورا لطالبان في حكومة المستقبل الأفغانية.واعتبرت الصحيفة أن رفع اسم 18 فردا ومن ثم العشرات من على قوائم عقوبات الأمم المتحدة التي تحرمهم من السفر والاحتفاظ بحسابات بنكية هو أمر ضوروي إذا كانت طالبان ستؤسس مكتبا سياسيا في تركيا أو تركمانستان أو قطر التي عرض كل منهااستضافتها.إلا أنه ووفقا للصحيفة تعد عملية التفاوض مع طالبان أمرا أبسط مما يعتقد. فالاتصالات مع الجماعة بدأت منذ أعوام ولم يوقفها سوى حامد كرزاي عندما طرد مسئولين كانا مشتركين في العملية التفاوضية إلى خارج أفغانستان.وأوضحت الصحيفة أن مسئولين كبار من الحكومة في كابول يشتركون في سلسلة من المحادثات مع ممثلي طالبان ومن بينهم شبكة "حقاني" إلا أن كرزاي يدعي بأنه صاحب العملية التفاوضية.ونوهت الصحيفة إلى أن توقيت هذه التسريبات عن المفاوضات ليس من قبيل المصادفة. فمع عدم وجود مؤشرات على حدوث انفراجة في الحرب التي تتكلف 112 مليار دولار سنويا وتواجه الكثير من الشكوك حول مدى جدوى الحملة العسكرية، أصبح السياسيون الغربيون يائسين واتجهوا للحديث عن فرصة المحادثات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل