المحتوى الرئيسى

أميركا وباكستان تستأنفان تعاونا أمنيا

06/03 13:31

قالت وزارة الخارجية الباكستانية اليوم الجمعة إن باكستان والولايات المتحدة اتفقتا على استئناف عمليات مخابرات مشتركة ضد من أسمتهم الإسلاميين المتشددين كخطوة أولى لإعادة بناء الثقة بين البلدين.وكشفت المتحدثة باسم الخارجية تهمينا جانجوا لرويترز عن القيام بعمليات مشتركة يمكن أن تكون تبادلا للمعلومات المخابراتية.وحين سئلت عما إذا كانت باكستان ستسمح لأفراد القوات الأميركية بالقيام بعمليات مع نظرائهم الباكستانيين، قالت إنها لا تريد الخوض في التفاصيل، وأكدت أن مسألة السيادة لها أولوية وأن كل شيء سيحدث من خلال التشاور.وأثار العثور على زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في مجمع حصين لا يبعد سوى 50 كلم عن العاصمة إسلام آباد شكوكا في إمكانية اعتماد الولايات المتحدة على باكستان كحليف فيما تسمى الحرب على الإرهاب.وأدت عمليات المخابرات المشتركة بين واشنطن وإسلام آباد منذ العام 2001 إلى اعتقال عدد من أعضاء القاعدة وطالبان في باكستان.لكن هذه العمليات جمدت منذ يناير/كانون الثاني الماضي عقب اعتقال ريموند ديفيز المتعاقد مع وكالة المخابرات المركزية الأميركية لقتله بالرصاص باكستانييْن، وأفرج عن ديفيز في نهاية الأمر بعدما دفع دية لأسرتي القتيلين في باكستان. "مايكل مولن:لو حصلت قطيعة بين الولايات المتحدة وباكستان فسنعود وستكون الأمور أكثر تفاقما وأكثر خطورة"رفض للتخليوفي سياق متصل اعتبر رئيس هيئة أركان الجيوش الأميركية الأدميرال مايكل مولن أن باكستان بحاجة إلى الوقت لحل مشاكلها الذاتية، وأن التخلي عن إسلام آباد قد يكون "خطيرا" بالنسبة إلى الولايات المتحدة.واعتبر مولن أن باكستان -حليفة الولايات المتحدة- تشهد حالة "مراجعة للذات" منذ الغارة الأميركية التي أدت إلى مقتل بن لادن.وقال أثناء مأدبة إفطار مع صحفيين "أعتقد أنه يتعين علينا منحهم بعض الوقت ومجالا لذلك، وهذا أمر طبيعي للغاية"، مضيفا "أظن أن أسوأ ما قد نقوم به هو أن نتخلى عنهم".وأوضح مولن أنه لو حصلت قطيعة بين الولايات المتحدة وباكستان "بعد عشرة أعوام أو بعد عشرين عاما، فسنعود وستكون الأمور أكثر تفاقما وأكثر خطورة".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل