المحتوى الرئيسى

الحوار المصري بين الشباب والعسكر

06/03 09:26

من فعاليات حوار شباب الثورة والمجلس العسكري (الجزيرة)محمود جمعة-القاهرةتباينت آراء القوى والتيارات السياسية بشأن دعوة المجلس الأعلى للقوات المسلحة في مصر للحركات الشبابية إلى إجراء حوار بينها وبين بعض قيادات المجلس، حيث اعتبر البعض البادرة إيجابية بينما وصفها آخرون بأنها غير واضحة المعالم. فقد أعلنت نحو 69 حركة سياسية و23 ائتلافا لشباب الثورة رفضها الحوار -الذي بدأ أمس- مع المجلس العسكري احتجاجاً على المحاكمات العسكرية للثوار والإعلاميين والمدونين، مؤكدة عدم المشاركة في الحوار في ظل قوانين "تجرم التظاهر والإضراب والاعتصام السلمي" إضافة إلى "تجريم الحديث عن المجلس العسكري في وسائل الإعلام". بادرة إيجابيةوأكد عضو مجلس شورى جماعة الإخوان المسلمين الدكتور علي بطيخ أن دعوة المجلس العسكري للحوار مع شباب الثورة بادرة إيجابية تعكس رغبة قيادة المجلس في الاستماع للشباب من خلال حوار منظم، بدلا من أن يتركهم في الشارع نهبا لذوي المصالح المتباينة. وأكد بطيخ للجزيرة نت أن المجلس يحتاج إلى التعرف على آراء الفصائل السياسية المختلفة، لا سيما بعدما وجه البعض سهام الانتقاد واللوم إلى المجلس بعد إصداره مراسيم بقوانين دون عرضها على النقاش العام، مشيرا إلى أن المجلس دعوته هذه وضع نفسه وجها لوجه مع طوائف الشعب المختلفة للاستماع لوجهات نظرهم.  ويرى عضو مجلس شورى الجماعة أن الثورة أنتجت مجموعات كبيرة من الشباب لم تستطع الأحزاب القديمة احتواءهم قبل الثورة، كما أن الأحزاب الجديدة لم تستطع بعد التواصل مع الشباب لضيق الوقت، نافيا أن يكون المجلس العسكري قد دعا إلى الحوار امتصاصا لغضب الشارع ومنع التظاهر.  غباشي: كان من الضروري أن توضعلهذا الحوار أجندة مسبقة (الجزيرة نت)تحفظاتوأبدت بعض الائتلافات اعتراضها على ضيق الوقت بين الدعوة للحوار وبدء فعالياته، وعدم تحديد أسس للحوار أو آليات لتنفيذ ما يتوصل إليه من نتائج، بينما وصفت بعض الحركات السياسية الدعوة بأنها "نوع من الفوضى والدعاية الإعلامية"، مشددة على رفضها "سلخ" الحركات السياسية عن بقية القوى الوطنية الممثلة للثورة. حركة شباب 6 أبريل أعربت عن تقديرها لدعوة المجلس العسكري واعتبرتها توجها مباشرا للحوار مع الشباب والمشاركة في اتخاذ القرار خلال المرحلة الانتقالية، واتجاها لتنفيذ الورقة التي تقدمت بها الحركة بشأن حوار وطني حقيقي يجمع كل أطياف المجتمع. بيد أن الحركة أبدت بعض التحفظات، منها مطالبة المجلس بإعلان الأسماء المشاركة في هذا اللقاء من أجل تنقيتها من عناصر الحزب الوطني، خصوصا أن بعض فلول الحزب تعمل تحت اسم كيانات وهمية تزعم ارتباطها بالثورة. وأكد المتحدث باسم الحركة محمد عادل للجزيرة نت أن الدعوة الموجهة من المجلس العسكري لا تحتوي على أجندة واضحة للحوار ولا تفاصيل القضايا المطروحة للنقاش, لكنه عاد وشدد على أهمية أن يكون هناك حوار دائم بين المجلس وشباب الثورة.   فرز الساحةويرى وكيل مؤسسي حزب شباب الثورة القومي العميد محمد غباشي أن دعوة المجلس العسكري لفتة طيبة، لكنه أوضح أنه كان من الضروري أن توضع لهذا الحوار أجندة مسبقة تشمل القضايا والموضوعات المطلوب الحوار حولها، إضافة إلى ضرورة انتقاء العناصر الشبابية الممثلة للائتلافات. وأكد للجزيرة نت أن الساحة المصرية الآن تمتلئ بالعشرات من الكيانات الشبابية التي تزعم المشاركة في الثورة، مشددا على ضرورة فرز هذه الكيانات وحصرها للحيلولة دون المتاجرة بالثورة من قبل بعض المتحولين الذين ركبوا موجة الثورة. وحذر غباشي من التشابه الكبير بين برامج العديد من الائتلافات الشبابية وافتقاد معظمها للخبرة أو الأهداف التي يسعون إلى تحقيقها، مطالبا بأن يلتقي المجلس مع الائتلافات ذات الوزن السياسي والمعروفة من قبل الجميع.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل