المحتوى الرئيسى

نص أول فتوى يهودية رسمية تدعو إسرائيل لمساندة «مبارك»

06/03 05:43

نص أول فتوى يهودية رسمية تدعو إسرائيل لمساندة «مبارك» الحاخام الإسرائيلي عوفاديا يوسفالقاهرة: نشرت صحيفة «روزاليوسف» المصرية نص ما قالت إنها «أول فتوى رسمية تدعو للوقوف بجانب مصري»، وهي الفتوى التي أصدرها الحاخام الإسرائيلي عوفاديا يوسف الحاخام الإسرائيلي الأول، والتي دعا فيها الموساد إلى الوقوف بجانب الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك. وأشارت الصحيفة إلى أن الفتوى تعد سابقة دينية تاريخية لم تحدث في تاريخ اليهود، موضحة أن عوفاديا يوسف أرسل خطاباً إلى الموساد طالب فيه تخليد اسم مبارك لرد الجميل لـ«صديق الشعب اليهودي». وعرضت الصحيفة صورة ضوئية للخطاب الذي حمل شعار مكتب عوفاديا يوسف وكان نصه:" عوفاديا يوسف حاخام إسرائيل الأول ورئيس مجلس حكماء التوراة اليهوديةالقدس في 1 مايو 2011 لحضرة السيد / رئيس الموساد الإسرائيلي تامير باردو  بعد التحية؛ الموضوع: الرئيس المصري "حسني مبارك"إنني أعلن بإيمان لا يتزعزع بين أسباط اليهود أنه طبقاً للمعروف لي، وطبقاً للشريعة اليهودية لشعب إسرائيل بخصوص كيفية القيام بواجبنا لرد الجميل لصديق الشعب اليهودي ودولة إسرائيل المخلص "حسني مبارك"، فأنه يجب علينا جميعًا عمل كل ما بوسعنا للوقوف بجانبه في خلال آخر أيامه. وفي هذه المناسبة أرسل إليكم في الموساد ببركاتي على قيامكم بتخليد اسمه بالصورة اللائقة، وعلى مساهمتكم في الحفاظ على اسمه في إسرائيل حتى لا ينسى. مع تحياتي "عوفاديا يوسف" وذكرت الصحيفة أن مبارك وعوفاديا يوسف كانت تجمعهما صداقة وطيدة، بدأت منذ أن كان الأخير يعمل في مصر وعاظاً دينياً للطائفة اليهودية. وأوضحت أن مبارك تقرب لعوفاديا يوسف لاستهوائه سماع قصص اليهود، فعكف على التقرب منهم بمعبدي عدلي والظاهر ليتعرف على طرق تفكيرهم، وكان يستمع للقصص الدينية والأسطورية لليهود من عوفاديا نفسه، وفقاً لما ذكرته الصحيفة. وأشارت الصحيفة إلى أن تلك الصداقة لعبت دوراً هاماً في جعل من مبارك وسيطاً سرياً للرئيس المصري الراحل أنور السادات للتفاوض مع الحاخام الأول سرًّا بعد حرب أكتوبر وحتى عام 1976م عندما كانت إسرائيل تتفاوض مع الحكومة المصرية على استرداد رفات الجنود الإسرائيليين الذين سقطوا في مصر أثناء المعارك الحربية وتم دفنهم بمقابر غير يهودية بالجبهة وبمدن مصرية علي القناة وفي الدلتا. وأضافت أن في هذا الوقت كان الرئيس الراحل محمد أنور السادات يسعى بكل طاقاته لاسترداد كل ما هو لمصر من مطالب وحقوق مشروعة، وكانت إسرائيل تسعي لاسترداد جثامين من سقط من جنودها بالمعارك لتدفنهم طبقا للشريعة اليهودية في إسرائيل علي أساس أن اليهود يوم القيامة سيعرفون طريق الجنة من داخل حدود إسرائيل أما من دفن خارجها فسيضل الطريق طبقا للشريعة اليهودية. واستشهدت «روزاليوسف» بما كشفت عنه صحيفة السبت الإسرائيلية في عددها الصادر 12 يوليو 2010 عن خطاب آخر نقله بنيامين نتنياهو شخصيًّا وسلمه لمبارك في شرم الشيخ أثناء لقائهما في 13 يوليو كتب فيه طبقًا لما جاء بالصحيفة : "تذكر أن تستمر في قيادة شعبك بعزة وقوة ولتعيش أيامًا طويلة بصحة وسلام، اذهب فبركاتي تلازمك طيلة أيامك من حيث تذهب تنجح ليعطيك الرب كل ما تتمناه، ولتسمع هذا الأسبوع أخبارًا سعيدة ... آمين". وأوضحت الصحيفة نقلاً عن مصدر شرعي أن فتوى الحاخام عوفاديا تعود للتوراة، وتحديداً "الإصحاح 23 سفر التثنية الفقرة 7"، الذي يتضمن هذا النص الديني في سفر التثنية وعلي لسان سيدنا موسي لليهود: "لا تكره مصريا لأنك كنت نزيلا في أرضه". كانت وسائل الإعلام الإسرائيلية نشرت الشهر الماضي أن يوسف يعتزم التقدم بطلب لفضيلة شيخ الأزهر أحمد الطيب يطلب فيه العفو عن مبارك. وعوفاديا يوسف هو الحاخام الأكبر السابق لليهود السفارديم في إسرائيل، وهو أيضا الزعيم الروحي لحزب «شاس» السياسي الممثل في الكنيست الإسرائيلي وضمن الائتلاف الإسرائيلي الحاكم، يعد أكثر الأحزاب الدينية الإسرائيلية تطرفاً. ومن المعروف عن الحاخام الإسرائيلي تصريحاته العنصرية ضد الشعوب العربية، حيث دعا الله علانية في إحدى خطبه التقليدية أثناء الاحتفال بعيد الفصح اليهودي أن «ينتقم من العرب ويبيد ذرّيتهم ويسحقهم ويخضعهم ويمحوهم من على وجه البسيطة».  وأوصى اليهود بالشدة مع العرب، وقال: «ممنوع الإشفاق عليهم، يجب قصفهم بالصواريخ بكثافة وإبادتهم. إنهم لشريرون». تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الجمعة , 3 - 6 - 2011 الساعة : 2:40 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  الجمعة , 3 - 6 - 2011 الساعة : 5:40 صباحاً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل