المحتوى الرئيسى

شباب يرفضون الكوتة

06/03 05:04

فإن تساؤلات عدة صدرت بخصوص التصور الممكن لهيكلته الجديدة‏,‏ خاصة فيما يختص بتمثيل الشباب في لجان المجلس‏.‏ وقال الروائي طارق إمام لابد من وضع تصور واضح لشكل عمل اللجان‏,‏ لأن الفكرة لا تكون في عددها لكن في الخطوات التي يمكن اتخاذها لتفعيل انشطتها إلي الأفضل‏,‏ لافتا إلي أهمية تمثيل المبدعين الشباب في المجلس مع الأخذ في الاعتبار أن هذا التمثيل لا يؤخذ به كنظام الكوتة‏.‏ وأكد طارق ضرورة وجود الشباب في كل اللجان بعيدا عن الاختيار بالسن‏,‏ لأنه موجود باللجنة بإبداعه‏,‏ وأن تكون الأسماء المقترحة تمثل كل التيارات الفكرية‏,‏ موضحا أن اختيار الشباب لابد ان يتم بانتقائية حتي تضم اللجان كل الذائقات الفنية الجديدة‏.‏ وأضاف‏:‏ منذ تولي د‏.‏ عز الدين شكري رئاسة المجلس وأنا لا أري امامي سوي بالونات اختبار لكن لا نري شيئا ملموسا‏,‏ لذا ارجو انه مع إعادة النظر في طبيعة عمل اللجان ان يكون هناك قرار بالخروج بأنشطتها للشارع‏,‏ مشيرا إلي أن انشطة المجلس كلها تتم في الغرف المغلقة‏,‏ حتي الكتب التي تصدر عن المجلس لا توجد في مكتبات أخري غير مكتبته‏,‏ لذا من الضروري ان تنتقل هذه الأنشطة خارج مربع ارض الجزيرة‏,‏ لأنه من الخسارة ان تنتشر الثقافة السلفية ونحن معزولون في مجموعة من الغرف المغلقة مما يؤدي لإلغاء وجودنا مع الوقت‏.‏ وقالت الكاتبة د‏.‏ بسمة عبدالعزيز لا افهم طبيعة عمل لجان المجلس حتي اهتم بالالتحاق بها‏,‏ لأنه في فترة قررت الالتحاق بلجنة علم النفس وكان هناك ترحيب من مقرر اللجنة د‏.‏ فيصل يونس بوجودي‏,‏ وعندما سألت عن طبيعة عمله اكتشفت انه تنظيم مجموعة من الندوات والمحاضرات‏,‏ فتراجعت عن قراري‏,‏ لأن ما أعتقده ان يكون للجنة نشاط اكبر من هذا من خلال إصدار نشرات باسمها‏,‏ أو استطلاعات‏,‏ موضحه ان هناك كثيرا من الأماكن تقوم بتنظيم ندوات ومحاضرات فلا يجب ان يقتصر دور اللجان علي هذا‏.‏ وأعربت بسمة عن اعتقادها بأنه من الضروري ان تكون إعادة الهيكلة لخطة عمل اللجان وليس للأشخاص فقط وأن يعاد النظر في البرامج التي تقدمها واختصاصاتها‏,‏ حتي يتحمس لها الشباب وغيرهم من المبدعين‏.‏ فيما أكد القاص محمد عبدالنبي أن مجرد حل لجان المجلس هو شئ مبشر‏,‏ لأنها وفقا لقوله كانت تضم اسماء ما انزل الله بها من سلطان‏,‏ لافتا لأهمية ان تضم لجان المجلس بعد هيكلتها كل الأعمار والإتجاهات المختلفة‏,‏ وان تبتعد عن منطق الإقصاء والاستبعاد للرؤي التي لا ترضي عنها مؤسسات النظام وكذلك ضرورة تمثيل المحافظات أيضا حتي نبتعد عن المركزية ولا نكرر اخطاء الماضي‏.‏ وأضاف عبدالنبي لا أفهم معني ان تكون هناك لجنة للشباب فقط بالمجلس‏,‏ هل معني هذا انها سيكون لها دور داخل باقي اللجان أم أنها لجنة خاصة ومنفصلة مسئولة عن علاقة الشباب بالثقافة‏,‏ لكن كل ما اعرفه ان الثقافة أو الإبداع لا تحدد الفئة العمرية‏.‏ فيما رفض الكاتب هدرا جرجس فكرة تحديد سن لمن تتضمنهم اللجان‏,‏ وأن تضم شخصيات تجاوز عمرها الثمانين عاما مع الاحترام لتاريخهم‏,‏ موضحا انه في خطة تطوير وهيكلة اللجان يجب ان تبتعد عن منطق الكوتة‏,‏ لأن هذه اللجان المتخصصة تحتاج من هم أصحاب تاريخ قيم‏,‏ من هم أصحاب أسماء مهمة في مجالاتهم وفاعلة‏,‏ وأن يكون مشوارهم الإبداعي بالقيمة وليس بالكم‏,‏ لأن معيار القيمة هو ما اثبت صحته دائما حتي لو تم اختيار اللجان كلها من الشباب فما الإنجاز الذي حققناه‏,‏ المهم هو ان يكون التمثيل من مبدعين اثبتوا انفسهم كل في مجاله‏,‏ ولديهم ما قدمه من فكر وما يمكن تقديمه في المستقبل ايضا من مشروعات‏.‏ وقال الشاعر محمود خير الله لا يجب ان نعطي وزارة الثقافة أكبر من حجمها بالتالي الطريقة أو النمط التي تسير عليه غير مناسب هي أو ممثلها الرئيسي المجلس الأعلي للثقافة‏,‏ إذ لابد ان يقتصر دورها كما هو موجود في الدول المتقدمة علي تمويل المشروعات وإعطاء المنح‏,‏ من خلال لجان فحص موثوق بها‏,‏ وأن يكون المجلس جهة لدفع المشاريع الثقافية يتبناها افراد أو قطاعات خاصة‏,‏ وبالتالي سيصبح له جمهور‏,‏ وأيضا لن يكون للجان المجلس مكان كي توجد لأنها كانت تحارب المبدعين الصغار‏,‏ فلجان المجلس‏,‏ وفقا لتعبيرات خير الله‏,‏ لعبت دورا منحطا في الثقافة المصرية‏,‏ إذ منحت من لا يستحق ومنعت عن من يستحق وكان قرار د‏.‏ عز الدين شكري باعادة هيكلة اللجان جاء خلال ورشة العمل التي اقامها المجلس الثلاثاء الماضي بعنوان هوية مغايرة للمجلس الأعلي للثقافة ـ السياسات ـ الهيكلة ـ الفاعليات وكان قد جدد شكري دعوته للمثقفين للمشاركة في تلك الحلقة النقاشية والتقدم بمقترحاتهم‏,‏ وأطروحاتهم حول مستقبل المجلس‏.‏ وأشار الخطاب الذي وجه لدعوة المثقفين إلي ان الورشة تأتي استكمالا للمناقشات التي بدأها المجلس حول مستقبل دوره في الحياة الثقافية‏.‏ جدير بالذكر ان شكري اجتمع مع ممثلين من تيارات ثقافية عدة‏,‏ شملت جلسة نقاش عامة بمقر المجلس تم خلالها الاتفاق علي تنظيم هذه الورشة‏,‏ شارك فيها عدد من المثقفين من بينهم د‏.‏ شريف حتاتة والروائية سلوي بكر والناقد سمير فريد‏,‏ كما انشأ صفحة علي فيسبوك لمناقشة الأمر ذاته‏.‏  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل