المحتوى الرئيسى

بلاغ للنائب العام يتهم ضابط ومأمورقسم البساتين بتعذيب مواطن داخل الحجز

06/03 13:18

تقدمت المواطنة صفاءعبدالرؤوف عبدالواحد، ببلاغ رسمى إلي النائب العام ضد أحمد سمير ضابط بقسم شرطة البساتين ومأمور القسم اتهمت فيه الأول بمعاونة الثانى في اختطاف واحتجاز اخيها "عماد عبدالرؤوف عبد الواحد" سائق وتعذيبه بمقر قسم شرطة البساتين لمدة أسبوع كامل بأساليب وحشية وتعليقه من قدميه فى سقف غرفة الاحتجاز حتى فقد القدرة على التحكم فى بوله بدون أى سند قانونى ودون اقتراف أي فعل مخالف للقانون بالإضافة إلي قيام الضابط أحمد سمير بتلفيق قضية سرقة سيارات له. وأكدت صفاء عبد الرؤوف في بلاغها للنائب العام أن أخاها عماد 40 سنة يعمل منذ أكثر من13عاما سائقا على سيارته الخاصة التى يؤجرها للسوق السياحى بكل الإجراءات القانونية منذ أن ترك عمله الأول كأمين شرطة بقوات الحراسات الخاصة –وكان آخر من عمل فى حمايته أحمد فتحى سرور رئيس مجلس الشعب السابق - حتى فوجئنا بغيابه عن المنزل منذ يوم الثلاثاء الماضى 24\5\2011 وبعد ذلك علمنا انه محتجز فى قسم شرطة البساتين بعد أن قام الضابط أحمد سمير بإلقاء القبض عليه وهو يقود سيارة عمله، بعد أن رفض الخروج مع أحد أمناء الشرطةلأداء مأموية خاصة بالشرطة بسبب عدم محاسبته مادياُ وذلك أثناء تواجده بمنطقة المعادى فى ظهيرة الثلاثاء الماضى, وماأن دخل قسم البساتين حتى تلقى جميع أنواع الضرب وأتى الضابط سمير الذى تولى عملية التعذيب بنفسه بجلده بالكورباج على ظهره وجميع أجزاء جسده ولم يتركه إلا وهو ينزف من جميع أجزاء جسده ,ثم أمر بتعليق أخى من قدميه فى سقف غرفة الحجز عندما رفض أن يوقع محضرا ،فقام الضابط سمير بتلفيق تهمة سرقة إحدى السيارات المختفية والمبلغ عنها مسبقا له. و تمكن الضابط أحمد سمير من "تستيف "أوراق القضية وإنهائها بشكل قانونى نظرا لنفوذ أبيه اللواء السابق بوزارة الداخلية ليتم عرضها أمس على نيابة باب الخلق وعندما كشف عماد حقيقة تعذيبه وتلفيق القضية إليه من قبل الضابط أمام وكيل النيابة , أمرالاخير باخلاء سبيله من سراى النيابة ومكنا نحن أهله من تقديم شكوى رسمية بما حدث من تعذيب له قيدت تحت رقم 245, إلا أن الضابط رفض تنفيذ أمر إخلاء سبيله وقام باحتجازه مرة ثانية بقسم شرطة البساتين ولايزال داخل قسم البساتين إلي الآن. رابط دائم: كلمات البحث:النائب العام| بلاغ| مأمور| قسم البساتين

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل