المحتوى الرئيسى
alaan TV

مباراة البحث عن الكبرياء و إعادة الأمل لأمم أفريقيا‏2012‏

06/03 00:14

محمد نبيل‏ لن تكون مباراة المنتخب الوطني الأول لكرة القدم مع جنوب إفريقيا بعد‏48‏ ساعة والتي تأتي في اطار التصفيات المؤهلة لنهائيات أمم إفريقيا‏2012‏ بغينيا الأستوائية والجابون مجرد مباراة عادية تساوي ثلاث نقاط في نهاية صافرتها تضاف إلي رصيد الفائز‏,‏  لكنها مباراة تساوي أكثر من ذلك بعد أن تذيل المنتخب الوطني جدول ترتيب فرق المجموعة السابعة برصيد نقطة وحيدة من تعادل مع سيراليون وخساراتين من النيجر ثم جنوب إفريقيا, بينما تصدرت الأخيرة المجموعة برصيد7 نقاط ثم تأتي النيجر ثانيا ب6 نقاط وسيراليون ثالثا بنقطتين, واصبح المنتخب الوطني في مأزق كبير وورطة لا يصدقها أحد حتي أن مصير الفريق في التصفيات لم يعد في أقدام لاعبيه الذي فازوا بأخر ثلاث بطولات للأمم علي التوالي, بل في أيدي منافسيه ونتائجهم, والتعادل أو الخسارة- لا قدر الله- في تلك المباراة يعتبر إعلانا رسميا لعدم وجود بطل إفريقيا في البطولة المقبلة وهو الذين لم يغب عن الظهور في المحفل الأفريقي إلا قليلا منذ انطلاق البطولة عام1975, ويحمل الرقم القياسي في عدد مرات الفوز باللقب القاري سبع مرات وذلك في أعوام2008,2006,1998,1986,1959,1957 وأخيرا.2010 الموقف الصعب الذي يسبق لقاء الأحد مع جنوب إفريقيا جاء بسبب النتائج الغريبة وغير المتوقعة للمنتخب الوطني خلال مشواره في التصفيات, فخسر مباراتين وتعادل في واحدة, وفشل في تحقيق الفوز حتي الآن, ولم يعد هناك أي مجال لخسارة أخري من أجل الأبقاء علي الأمل الضئيل جدا للتأهل لنهائيات بطولة الأمم الأفريقية المقبلة, والفوز وحده يضمن لمصر الأبقاء علي هذا الأمل, علي الأقل من بوابة أفضل ثوان حيث يتأهل مباشرة أوائل المجموعات الأحدي عشر إلي النهائيات ومعها منتخبا غينيا الأستوائية والجابون الدولتين المنظمتان ومنتخبان كأفضل ثواني من عشر مجموعات لوجود حسابات خاصة لفرق المجموعة ال11 التي تضم5 منتخبات وليس4 مثل باقي المجموعات. وأصبح لقاء مصر مع جنوب إفريقيا له دور أكبر من مجرد الحفاظ علي حظوظه, بل أصبح لقاء للحفاظ علي الكبرياء وكرامة منتخب مصر التي مازال يفتش جهازه الفني عن وسيلة لحفظ هذه الكرامة التي هي في الأساس جزء من التاريخ الذي سطره الجهاز الفني بقيادة حسن شحاته ومعه شوقي غريب المدرب العام وحمادة صدقي المدرب المساعد وأحمد سليمان مدرب حراس المرمي, والجميع يعمل علي تحقيق فوز يعيد كبرياء الكرة المصرية وسط القارة السمراء ويعيد الأمل في نفس الوقت للتواجد في أمم إفريقيا2012, معتمدين علي حالة التركيز التي يعيشها الفريق خلال معسكره الحالي في الإسماعيلية. حتي أن المدير الفني للمنتخب خاطب لاعبيه مؤكدا لهم' أما الفوز علي جنوب إفريقيا أو الذهاب إلي عالم النسيان' في إشارة منه إلي ان الجماهير لن تغفر لهم الأخفاق والغياب عن الأمم الإفريقية خاصة وأن خسائرهم جاءت علي يد فرق أقل كثيرا في المستوي والإمكانات عن المنتخب الوطني, خاصة وأن الخسائر لو كانت امام فرق اكبر في التاريخ والمهارات لكان هناك عذر للمنتخب ولكن الواقع كان عكس ذلك.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل