المحتوى الرئيسى

مبعوث أميركي لحل أزمة اليمن

06/03 00:14

وقد وصل المستشار الأعلى للرئيس أوباما لشؤون الإرهاب إلى المنطقة يوم الأربعاء لدعم التوجه إلى تنحية الرئيس اليمني علي عبد الله صالح بعد أن اجتاحت المظاهرات المطالبة بإسقاطه مختلف أرجاء البلاد، واندلعت الاشتباكات المسلحة في صنعاء بين قوات صالح ومسلحين موالين لشيخ قبائل حاشد المعارض.ومن المتوقع أن تحاول السعودية المجاورة التي تربطها علاقات قوية بالقبائل اليمنية فرض جولة جديدة من الضغوط على صالح للتنحي عن السلطة، وذلك تفاديا لوقوع كارثة في اليمن الذي ينتشر فيه السلاح بشكل كبير.وقال مسؤول أميركي في السعودية إن المبعوث الأميركي جون برينان غادر المملكة الخميس لإجراء المزيد من المحادثات بشأن اليمن في الإمارات العربية المتحدة، ومن المتوقع أن يسعى للحصول على عون قادة البلدين في الضغط على صالح كي يقبل اتفاقا يتضمن تنحيه عن السلطة.من جانبه أكد مصدر مسؤول باسم الحكومة اليمنية اليوم الخميس استعداد بلاده استكمال التوقيع على المبادرة الخليجية التي سبق أن وقع عليها حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم، ورفض الرئيس صالح توقيعها نتيجة رفض أحزاب اللقاء المشترك حضور مراسم التوقيع في القصر الجمهوري.وأضاف المصدر في تصريحات خاصة لوكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) "أن موعد التوقيع سيتحدد قريبا بناء على التشاور والتنسيق القائم بين الجمهورية اليمنية وأشقائها في دول مجلس التعاون الخليجي".وكان صالح قد نكث اتفاقات رعاها قادة إقليميون لمحاولة تأمين نهاية سلمية لحكمه الممتد منذ نحو 33 عاما. "كريستيان كوخ:الخطر بالنسبة للمنطقة هو الجمود الطويل الأجل، أو التدهور المستمر نحو فراغ في السلطة"تبعاتوعلى إثر الاشتباكات الأخيرة، أغلقت السفارات الأجنبية أبوابها وغادر دبلوماسيون اليمن.وتسبب القتال بالقرب من المطار إلى وقف حركة الملاحة الجوية يوم الأربعاء لفترة قصيرة، وأكد وزير الدفاع في بيان أنه تم استئناف العمل في المطار اليوم الخميس بشكل طبيعي.غير أن مسؤولا في مطار عدن بجنوب البلاد لم يكشف عن هويته، قال إن طائرتين على الأقل كانتا متجهتين إلى صنعاء قد تم تحويلهما إلى عدن.من جانبه قال كريستيان كوخ مدير الدراسات الدولية في مركز دراسات الخليج في دبي، إن "الخطر بالنسبة للمنطقة هو الجمود الطويل الأجل، أو التدهور المستمر نحو فراغ في السلطة".وأضاف أن هذا من شأنه أن يعجل بتفكك المؤسسات العسكرية وتصعيد الصراعات والانقسامات القبلية وزيادة التهديد الذي تمثله جماعات مثل "تنظيم القاعدة في جزيرة العرب" عن طريق السماح لها بتوسيع نفوذها وربما التخطيط لعمليات وإشعال المزيد من الميول الانفصالية.وتخشى القوى العالمية أن تؤدي الفوضى في اليمن حيث يتخذ جناح القاعدة في جزيرة العرب مقرا له إلى تهديد إمدادات النفط العالمية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل