المحتوى الرئيسى

تفاصيل لقاء المجلس العسكرى مع 1200 شاب

06/03 09:43

- أحمد البهنساوى  نشطاء تظاهروا علي هامش جلسات الحوار Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  داخل قاعة ضمت ما يزيد على 1200 شاب، و4 أعضاء بالمجلس العسكرى، دارت، أمس الأول، أول جلسة تمثل ائتلافات الثورة من جانب، والحاكم الفعلى للبلاد ممثلا فى القوات المسلحة من جانب آخر، والهدف كان التواصل ومحاولة تقريب وجهات النظر بين الطرفين، بعد أن خيمت فوقهما سحابة ضبابية خلال الفترة الماضية، جعلت الرؤية غير واضحة والاتصال شبه مفقود.الحاضرون كانوا نحو 153 ائتلافا من مختلف المحافظات، بينهم جماعة الإخوان المسلمين، بينما قاطعت أشهر الائتلافات ومن بينها ائتلاف شباب الثورة، وشهدت الجلسة مشادات كلامية بين الشباب بعد مطالبة البعض بـ«صياغة دستور جديد أولا»، فيما انسحب آخرون، وبعد مداولات تمكن أعضاء المجلس العسكرى وهم اللواءات اسماعيل عتمان ومحمد العصار وممدوح شاهين ومحمود حجازى، من السيطرة على الموقف وبدء الجلسة.تضمن الحوار استطلاعا للرأى أجرته القوات المسلحة يضم 23 سؤالا بعنوان «مصر أولا»، وتضمن أسئلة عن رؤية الشباب لأداء المجلس العسكرى والنواحى السلبية، وتقييم أداء حكومة شرف، ومقترحاتهم حول الفترة الانتقالية، فضلا عن أى المرشحين الرئاسيين المفضلين لديهم وشملت القائمة «عمرو موسى، محمد البرادعى، أيمن نور، حمدين صباحى، كمال الجنزورى، وأسماء أخرى»، إلى جانب طبيعة نظام الحكم الذى يريدونه، والبرامج التليفزيونية المفضلة، وأسئلة أخرى حول كيفية استعادة الأمن وتقييم قانون مباشرة الحقوق السياسية.وتحدث اللواء إسماعيل عتمان، عضو المجلس العسكرى، ومدير إدارة الشئون المعنوية، فى بداية اللقاء قائلا: «كان لى الشرف فى إلقاء أول بيان يصدر عن القوات المسلحة فى 1 فبراير الماضى فى ذروة أحداث الثورة، وواصلت إلقاء البيانات حتى البيان السادس إلى أن سلمت المهمة إلى اللواء محسن الفنجرى، المتحدث باسم المجلس الأعلى للقوات المسلحة، والآن أتشرف بتقديم أول لقاء يجمع ما يقرب من 150 ائتلافا مع عدد من أعضاء المجلس العسكرى».وأكد عتمان أن اللقاء يحاول ايجاز دور القوات المسلحة فى الثورة وأهم التحديات التى تواجهه، وأبرز ما تحقق من انجازات، ودور الشباب فى المستقبل، ثم تحدث اللواء محمد العصار، عضو المجلس العسكرى، داعيا الحضور إلى الوقوف دقيقة حدادا على أرواح شهداء الثورة، ثم ردد كل من فى القاعة سورة الفاتحة، تلتها عدد من الهتافات منها «ارفع راسك فوق انت مصرى»، و«الجيش والشعب ايد واحدة».وأكد العصار أن المجلس منذ أن تولى المسئولية يعمل على التواصل مع كل أطياف المجتمع من سياسيين وكتاب وصحفيين وأدباء، وهو ما يرمى إليه هذا اللقاء أيضا، ووعد بلقاءات أخرى تشمل أكبر عدد من شباب مصر، مطالبا الحضور بتقديم مقترحات لتطوير هذا التواصل، مؤكدا أن الجيش يراهن على شباب الثورة فى قيادة النهضة خلال الفترة القادمة.وتحدث اللواء محمود حجازى، عضو المجلس العسكرى ومدير إدارة التنظيم والإدارة، حول دور القوات المسلحة فى ثورة 25 يناير، وبدأ بمحور أهمية استعادة الذاكرة، مشيرا إلى أن المصريين أحفاد لأجداد يعود تاريخهم لحضارة 7 آلاف سنة، وقال: «ما حدث كان ثورة لشعب متحضر استعاد ذاكرة أجداده وقام ليعبر عن مطالبه».وأضاف: «سبب تفرد الثورة المصرية هى أنها كانت سلمية»، وشدد على ضرورة أن تبقى سلمية حتى انتهاء المشوار وتحقيق الأهداف، وقال: «أنا اتحدث عن الثوار الحقيقيين وليس البلطجية الذين أساءوا للثورة، فمن كان يخرب لا ينتمى للثورة وللثوار، ولكن ينتمى لفلول النظام السابق»، موضحا أن الثورة ساهمت فى إعلاء قيمة المواطنة، وكانت نموذجا يحتذى به، وخاصة عندما كان يحرس المسيحيون المسلمين وقت الصلاة فى ميدان التحرير أثناء الثورة.وتحدث حجازى عن مسئولية حماية الثورة بسبب دخول متغيرات تضعف من رصيد الثورة ويقلل من قيمتها وطالب بضرورة أن يبقى الشعب المصرى حذرا وعلى درجة من الوعى لإجهاض مخطط أصحاب تلك المتغيرات، وقال «جلستنا بهذا التحضر تمثل رسالة قوية لمن يشكك فى حضارة هذا الشعب ويصفه بأنه لا يمكن إدارة حوار معه».وتابع: «قبل الثورة وعندما كنت قائد منطقة كان توجيه المشير طنطاوى بعمل نادٍ للشباب بجوار أى منطقة ذات كثافة سكانية، وبالفعل أنشأنا نحو 100 ساحة، وأنشأنا مستشفيات فى كل مساحات الجمهورية، وكان ينظر لهذه المستشفيات بوصفها تكمل الخريطة العلاجية فى مصر، وكان يقال لنا إن ما تقدمه القوات المسلحة للشعب ليس منة، ولكنه حق أصيل للشعب، ورد لجميل الشعب على القوات المسلحة وليس أى شىء آخر».وأكد أن ثوابت القوات المسلحة تستند على أنه لا يمكن لها أن تقفز على السلطة، وأن الجيش هو ملك للشعب، ونيرانها توجه للعدو فقط لأن مهمة القوات المسلحة هى تأمين البلد وليس مهاجمة الشعب، وبالتالى كان طبيعيا، بحسب قوله، أن ترفض استخدام السلاح ضد الشعب تحت أى مسمى.وأشار اللواء حجازى إلى أن أول بيان للقوات المسلحة فى 1 فبراير الماضى قال إن حق التظاهر مكفول، وأن الجيش يتفهم مطالب المصريين، وأنه لم ولن يتسخدم السلاح ضد الشعب، ووصفه بأنه بيان تاريخى فاصل، مضيفا: «من حقكم أن تفتخروا أن هناك قيادة واعدة فى القوات المسلحة اتخذت القرار الصحيح ونفذته على أكمل وجه»، وتساءل: «كيف سيكون الحال لو القوات المسلحة عندما نزلت إلى الشارع سلكت مسلكا عكسيا»؟ حينها ثار الحضور ورددوا «كنا هنبقى ليبيا».ومن بين الائتلافات التى شاركت فى اللقاء «محامين الثورة، وإذاعة الثورة، الاتحاد العام للثورة، مصابى الثورة، المدنى الديمقراطى، الثورة المصرية، اتحاد الأقاليم، اتحاد محافظة القليوبية، شباب الأزهر، شباب المهندسين، ائتلاف حركة شباب الأطباء، حزب العدالة والحرية والمواطنة، الإخوان المسلمين بالغربية، 11 فبراير، صوت الأغلبية، مصر بلدنا، حركة تصحيح المسار، حركة إنقاذ مصر، أمن الثورة، شعب مصر، وائتلاف شباب الثورة فى المنصورة والفيوم وشمال سيناء».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل