المحتوى الرئيسى

تضارب الأنباء حول مقتل الرئيس اليمني

06/03 17:00

تضارب الأنباء حول "مقتل" الرئيس اليمني   الرئيس اليمنى على عبد الله صالحصنعاء: أعلن التلفزيون الحكومي اليمني، اليوم الجمعة ، أن الرئيس علي عبد الله صالح الذي أصيب في إطلاق قذائف على مسجد دار الرئاسة بخير وعافية نافيا خبرا أذاعته قناة «سهيل» اليمنية التابعة لقبائل «حاشد»، الذي قال أن صالح قتل.   وقال مسئول كبير في حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم ان الرئيس صالح أصيب إصابة خفيفة في مؤخرة الرأس.   من جهتها قالت «وزارة الدفاع» نقلا عن مصدر في رئاسة الجمهورية ان الرئيس اليمني سيلقي كلمة في الساعات القليلة القادمة للتأكيد علي أن الرئيس صالح بخير.   وقد تضاربت الأنباء حول إصابة الرئيس اليمني علي عبد الله صالح في قصف صاروخي لأنصار صادق الأحمر شيخ قبيلة حاشد، حيث أكدت مصادر المعارضة إصابة الرئيس في القصف وأن عددا من كبار المسئولين أصيبوا أيضا بجروح.   ومن جهة أخرى نفى نائب وزير الإعلام اليمني عبده الجندي في تصريحات لوسائل الإعلام إصابة صالح مؤكدا أنه بخير وسيلقي كلمة للشعب بعد قليل.   وذكرت تقارير اخبارية أن مسئولين كبار بينهم رئيس البرلمان يحيى الراعي ورئيس الوزراء علي مجور ونائبه رشاد العليمي إصيبوا جراء القصف الذي استهدف المقر الرئاسي ،كما افاد مراسل "العربية" ان إصابة العليمي خطيرة.   وذكرت قناة "العربية" أن اربعة من الحرس الخاص لصالح قتلوا اثر سقوط قذيفتين على مسجد دارالرئاسة ، فيما اتهمت السلطات اليمنية عناصر الأحمر بقصف مسجد الرئاسة.   ومن جانبه، أعلن القيادي في المؤتمر الشعبي العام ياسر اليماني بأن إصابات الرئيس على عبد الله صالح عقب صلاة الجمعة كانت طفيفة وانه سيعقد مؤتمر صحافيا خلال ساعات.   ومن جانبه، قال الامين العام للحزب الحق المعارض حسن زيد لـ "يوناتيد برس انترناشونال" إن صالح "أصيب ونتمنى له الشفاء ونريده ان يبحث عن مخرج لليمن بدل سفك الدماء ووقف الحرب وان يظهر علينا صالح بحل عمل لحل الازمة في اليمن".    في المقابل ، دمر الحرس الجمهوري التابع للرئيس صالح منزل  الزعيم القبلي حميد الأحمر واللواء على محسن الأحمر قائد الفرقة الاولى المدرعة في صنعاء .   وكانت تقارير إخبارية افادت باتساع نطاق الاشتباكات التي تشهدها صنعاء بين القوات الحكومية وأنصار الأحمر لتشمل المناطق الجنوبية وشارع جدة .   وتفيد الانباء بأن ثوار اليمن شيعوا اكثر من 50 قتيلا سقوط نتيجة الاشتباكات المستمرة منذ اسبوع في صنعاء، فيما سمع دوي انفجارات في تعز جنوب اليمن .   ونقلت قناة "الجزيرة" عن مصادر لم تعلن عنها ان شخصين قتلا وإصيب العشرات من شباب الثورة بنيران المسلحين في تعز .   وقالت وزارة الدفاع اليمنية ان القوات الخاصة التابعة لصالح انتشرت للمساعدة في "تطهير" مبنى وزارة كانت القوات القبلية قد سيطرت عليه.   في المقابل ، نفى مكتب الشيخ صادق الأحمر ، شيخ قبائل حاشد، ما وصفه بالأكاذيب التي تروجها وسائل الإعلام الرسمية اليمنية بشأن استعادة القوات العسكرية والأمنية سيطرتها على المؤسسات والوزارات التي سيطر عليها أنصار الأحمر في منطقة الحصبة بصنعاء وما حولها.   ارشيفيةوقال مدير المكتب عبدالقوي القيسي فى بيان صحفي له اليوم إن الحديث عن استعادة السيطرة على وزارات الإدارة المحلية والسياحة والتجارة والصناعة ومصلحة المساحة والسجل العقاري واللجنة الدائمة .    مجرد أمان مستحيلة التحقيق ومحاولة بائسة يسعى الرئيس اليمني على عبد الله صالح وإعلامه من خلالها إلى رفع المعنويات المنهارة لما تبقى في صفه من قوات عسكرية وأمنية وميليشيات مسلحة.   وأضاف القيسي في البلاغ الذي نقله المركز الإعلامي للتجمع اليمني للإصلاح "إخوان مسلمون أكبر أحزاب المعارضة عضو تحالف اللقاء المشترك".   ان أنصار الشيخ صادق الأحمر يسيطرون على تلك المؤسسات العامة المملوكة للشعب اليمني ويحمونها لمنع نهبها من قبل مليشيات صالح المسلحة ، وأنهم سيحمونها بحدقات عيونهم وسيضحون بأرواحهم دفاعا عنها ويمنعون نهبها وسيسلمونها للشرعية الحقيقية المتمثلة بالثورة الشعبية السلمية.   وأفادت تقديرات بأن المعارك العنيفة المستمرة بين الجانبين منذ نحو عشرة أيام أسفرت عن مقتل 135 شخصا على الأقل.   وذكر رايود "سوا" الامريكي أن قبيلة حاشد في السعودية تستعد لإرسال تعزيزات من مقاتليها بالآلاف إلى مدينة صنعاء، لمساعدة أبناء القبيلة في مواجهتهم للقوات الحكومية.   كما أفادت الأنباء بتعرض وحدات الفرقة الاولى المدرعة بقيادة اللواء علي محسن الاحمر الموجودة على مشارف ساحة التغيير امام جامعة صنعاء لقصف بقذائف الهاون.   واوضح مشاركون في الاعتصام ان قذيفتين سقطتا امام سور الجامعة،كما أفادت أنباء بأن قناصة أمطروا ساحة التغيير بصنعاء بالرصاص الحي من اتجاه شارعي الرباط والقاهرة ما أدى إلى سقوط عدد من الجرحى.   وردد عشرات الآلاف من المعتصمين داخل الخيام الهتافات المعارضة ووجهوا نداء استغاثة عاجلا لكل المنظمات الانسانية والدولية بسرعة التدخل لمنع النظام اليمني من "قتلهم على غرار ما حدث في ساحة الحرية بتعز".   تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الجمعة , 3 - 6 - 2011 الساعة : 1:45 مساءًتوقيت مكة المكرمة :  الجمعة , 3 - 6 - 2011 الساعة : 4:45 مساءً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل