المحتوى الرئيسى

فرنسا تعرض تنظيم مؤتمر للسلام

06/03 00:14

كشفت فرنسا الخميس عن مشروع مؤتمر سلام فلسطيني إسرائيلي تسعى لتنظيمه قبل نهاية يوليو/ تموز المقبل بهدف تجنب مواجهة دبلوماسية في الأمم المتحدة في سبتمبر/ أيلول المقبل.وقال وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه إن خطة السلام الفرنسية تعتمد بدرجة كبيرة على الكلمة التي ألقاها الرئيس الأميركي باراك أوباما  الشهر الماضي، ودعا خلالها إلى استئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية على أساس حدود 1967 مع تبادل للأراضي متفق عليه.وأوضح الوزير الفرنسي أنه عرض على الرئيس الفلسطيني محمود عباس هذه الفكرة في روما قبل بحثها مع رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.وقال جوبيه في مؤتمر صحفي مشترك مع فياض في رام الله إن "استمرار الوضع الراهن هنا في الشرق الأوسط بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية لم يعد محتملا".وأضاف "نحن مقتنعون بأنه ما لم يحدث أي شيء حتى سبتمبر/أيلول المقبل، فإن الوضع سيكون صعبا جدا على الجميع في اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة"، في إشارة منه إلى سعي الفلسطينيين لطلب الاعتراف بدولة فلسطين للأمم المتحدة على أساس حدود عام 1967 في حال تعذر التوصل إلى اتفاق مع الحكومة الإسرائيلية.ولم يحدد جوبيه صراحة هل ستدعم بلاده المقترح الذي سيقدم للأمم المتحدة أم لا، لكنه كرر الموقف الرسمي الذي حدده الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي وهو "إذا لم يحدث شيء من الآن وحتى سبتمبر/ أيلول المقبل، فإن فرنسا ستتعامل وفقا لمسؤولياتها وإن جميع الخيارات مفتوحة". "آلان جوبيه:"عندما أقول مرحلة ثانية فإني أعني مهلة نرغب في تحديدها بسنة واحدة. وإذا تلقينا إثر هذه المبادرة ردودا إيجابية، فسنكون مستعدين على أساس دعوة من اللجنة الرباعية حول الشرق الأوسط، لتنظيم مؤتمر في باريس قبل نهاية يوليو/تموز المقبل"المفاوضات ودعا جوبيه إلى العودة إلى طاولة المفاوضات لأنها السبيل الوحيد الذي يمكن أن يساعد في التوصل إلى حل فعلي ودائم يؤدي إلى السلام، مشيرا إلى "اتفاق وجهات النظر" حول هذه النقطة بين دول مجموعة الثماني في القمة التي عقدت في دوفيل بفرنسا الأسبوع الماضي. واقترح جوبيه بدء المحادثات انطلاقا من المرجعيات التي حددها الرئيس أوباما في خطابه في 19من مايو/ أيار، أي إجراء محادثات متزامنة حول الحدود انطلاقا من خطوط عام 1967 وحول "الضمانات الأمنية للدولتين" ثم "التعامل في مرحلة ثانية مع قضيتي اللاجئين والقدس".وقال جوبيه "عندما أقول مرحلة ثانية  فإني أعني مهلة نرغب في تحديدها بسنة واحدة. وإذا تلقينا إثر هذه المبادرة ردودا إيجابية، فسنكون مستعدين على أساس دعوة من اللجنة الرباعية حول الشرق الأوسط، لتنظيم مؤتمر في باريس قبل نهاية يوليو/تموز المقبل.من جهته قال فياض إن "ما تحدث عنه الفرنسيون، وبشكل أوسع الاتحاد الأوروبي، كان فيه استجابة أساسًا للطرح الفلسطيني، ونحن من أراد لمؤتمر باريس أن يكون له هذا البعد السياسي الواضح".وردا على سؤال حول كون السلطة الفلسطينية ستقبل دعوة لمؤتمر السلام الدولي المقترح، قال فياض إن مؤتمر باريس 2 هو في المقام الأول مصلحة فلسطينية. وأضاف أن السلطة ترغب في وجود أبعاد سياسية واضحة للغاية تؤدي إلى الهدف الذي يريده الجميع، وهو وضع حد للاحتلال الإسرائيلي وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود عام 1967. نتنياهووالتقى جوبيه مع نتنياهو الذي أعلن استعداده للعودة إلى محادثات السلام، إلا أنه أصر على أن يعترف الفلسطينيون بكون إسرائيل "دولة قومية للشعب اليهودي"، ورفض الانسحاب إلى حدود عام 1967، وطلب من عباس التراجع عن اتفاق المصالحة.والتقى الوزير الفرنسي أيضا مع والدي الجندي الإسرائيلي المخطوف في قطاع غزة جلعاد شاليط الذي يحمل أيضا الجنسية الفرنسية والمحتجز منذ خمس سنوات في القطاع. وقال جوبيه "الوضع لا يحتمل، نحن مصممون لفعل كل ما في وسعنا من أجل الإفراج عنه". من جهته قال الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز الخميس "إن حلم الرئيس محمود عباس بالإعلان عن دولة  فلسطينية قبل نهاية العام الحالي قد يتحقق". وأضاف بيريز في تصريحات أدلى بها لصحيفة "كوريير ديلا سيرا" الإيطالية "يمكن تقليص الفجوات بين مواقف الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني"، مؤكدا أنه يتعين على الجانبين استئناف المفاوضات المباشرة بينهما.  وقال "إن إسرائيل تؤيد حل الدولتين"، مشيرا إلى أن "الفلسطينيين يقومون ببناء دولتهم بمساعدة إسرائيل".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل