المحتوى الرئيسى

جماعات معارضة مغربية تعلن وفاة محتج والحكومة تنفي

06/02 23:50

الرباط (رويترز) - قالت جماعات معارضة مغربية ان مغربيا توفي يوم الخميس متأثرا باصابات لحقت به على ايدي قوات الامن خلال مظاهرة مؤيدة للديمقراطية. وقالت الحكومة ان وفاة الرجل لا علاقة لها بالاحتجاج. وقالت جماعة العدل والاحسان اكبر جماعة للمعارضة الاسلامية بالمغرب وحركة 20 فبراير التي تقود مظاهرات الشوارع وتطالب بحكومة ممثلة على نطاق اكبر ان كمال عماري توفي متأثرا بجروح اصيب بها في اشتباكات 29 مايو ايار في بلدة صافي التي تبعد 300 كيلومتر جنوبي الرباط. وقال مصدر بوزارة الداخلية لرويترز ان السلطات نفت بشكل قاطع ان تكون وفاة الرجل لها صلة بالاحتجاج الذي كان واحدا من عدة احتجاجات شهدتها البلدات المغربية في ذلك اليوم. وأضاف المصدر ان شهادة الوفاة توضح ان عماري توفي بسبب هبوط حاد في الدورة الدموية وفشل تنفسي. وقال ان النائب العام أمر باجراء تحقيق وتشريح الجثة. وحتى الان تم الابلاغ عن وقوع عشرات الاصابات ولكن دون سقوط قتلى نتيجة مظاهرات الشوارع التي جرت في المملكة خلال الشهور القليلة الماضية والتي استلهمت انتفاضات في اماكن اخرى بالعالم العربي. وشهدت الاحتجاجات في الاسابيع الماضية رد فعل اكثر شدة من قبل قوات الامن خلافا لاسلوب عدم التدخل الذي اتبعته السلطات في وقت سابق تجاه المظاهرات التي كانت تطالب باجراء تغييرات دستورية كبيرة. وتهيمن عائلة ملكية قوية تحكم البلاد منذ 350 عاما على المشهد السياسي في المغرب. وفي احدث جولة من الاحتجاجات في 29 مايو ايار استخدمت قوات الامن الهراوات ضد المتظاهرين في عدة أماكن. وتعليقا على مظاهرة في الدار البيضاء قالت الحكومة ان المظاهرة كانت محظورة وان الشرطة تدخلت للرد على ما وصفته بسلوك استفزازي من قبل المحتجين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل