المحتوى الرئيسى

من السبب

06/02 22:34

قصة عن أربعة أشخاص أسماؤهم: كل أحد، لاأحد، أحد ما، أي أحد: كانت هناك وظيفة مهمة لابد من إنجازها وطُلب من (كل واحد) أن ينجزها. (كل أحد) كان متأكداً أن (أحداً ما) سيقوم بها. (أي أحد) كان يستطيع أن ينجزها لكن (لاأحد) أنجزها حتى حروف الكتابة مستهلكة , من ضياع وفي ضياع , فاسمع صوتي على المقعد المترهل على كرسي تقدم ليطلب يدي بعد ما تعود على مللي وصبري الممل , الشمس لا تشرق امامي ولا ورائي تغرب , لا المطر ولا الثلج يطفئ قهري ونيراني , وكل الالوان امامي مزيفة والضحكات , يروق لي ان اتبختر مهموما فما الذ الهم حين اشربه ويشريني , لا تسألني لم اتجذر في زاويتي ... لاني لا احب الا في زمن النظريات ويجب ان اتبع النظريات وان امشي وفق دساتيرها وممنوع عليا العشق رغم اني اعشق بسرية تامة لا تخبروا احدا ان دمي من فئة حب واذا اردت البوح ينعتونني بالمجنون دام الليل في كوني دام دام دام فكل شروط النفي تعنيني وتعنيك انت شروط الاثبات ( النص في حدام ) اتلو ما يمنحني الله اسطورة خرافية اعد البرنامج وحدي واقدمه وحدي واشارك فيه وحدي وانهي الحلقة الاخيرة والحن الشارة الاخيرة انا وحدي ويشاهدني انا وحدي أتوسل اليا بين الصمت والغيوم ( طريق النمل طريقي ) في دائرة عميقة لعوم في رواية فقيرة لا احد يقرأ هذه الحروف ولا احد يعرفها والكل يفهمها , الكل يفهمها الكل ينسى يتناسى فأتناسى متعمدا قصة حب لا تنبت الا هنا في القلب ........ (أحد ما) غضب لذلك لأنها كانت وظيفة (كل أحد)، (كل أحد) ظن أن (أي أحد) يستطيع أن ينجزها لكن (لاأحد) أدرك أن (كل أحد) لن ينجزها وانتهى الأمر بأن (كل أحد) ألقى اللوم على (أحد ما) عندما لم ينجز (كل أحد) ماكان يستطيع (أي أحد) أن ينجزه فمن هو المسؤول عن عدم انجاز الوظيفه

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل