المحتوى الرئيسى

لا تنزلو عن الجبل بقلم:محمد المخزومي

06/02 22:20

عندما ننستعرض ما قدمه شعبنا من قرابين على مذبح الحرية ولتحرير بكامل الرضا ولارادة صابرا محتسبا وما وصلنا اليه يوضح لنا عدم التناسب المطلق بين المقدمات ولنتائج وان هنالك خلل و لنفتح ابواب النقد الذاتي على مصراعيه بدء من فتح بوصلة الوطن مفجرة الثورة صانعة الهوية ولزمن الفلسطيني ولتي تجذرت شرعيتها عبر النضال الطويل المعمد بفكر وعرق ودماء ابنائها ولتي كانت كلمة السر في وجدان وضمير الشعب الفلسطيني ولعامود الفقري لحرب التحرير .. فلا احد بمعنى لا احد يستطيع ان يزايد او يقفز فوق دورها المؤسس للصراع الفلسطيني الاسرائيلي؟ وبنفس الوقت لا احد بمعنى لا احد يستطيع ان يعطي صكوك الغفران لاخطاء وممارسات الكثيرين من رجالاتها . بدأ من الاستفراد بمعظم مقاليد ومراكز القرار في السلطة الوليدة بحيث اصبحت (فتح هي السلطة ولسلطة هي فتح )وما رافق ذالك من اخطاء و خطايا بحق الحركة وتاريخها ) ولكن لو اردنا انصافا لعدنا بلذاكرة الى بد الانتخابات التشريعيه السابقة وما رافقها من هجمات اعلاميه مبرمجة من قبل الاعلام الاسرائيلي على السلطة وحركة فتح حصرا وتحديدا بأ تهامات وحقائق مضخمة باهدار وتسيب ونهب المال العام ولفساد ولافساد ولقدح في ذممهم المالية وكل ما يسيء للحركة ورجالتها بحيث اصبحت قضيه الفساد القضيه الاساس المسيطرة على الشارع الفلسطيني هجمةاعلامية شرسه على حركة فتح متزامنة ببدء الانتخابات التشريعيه اي انتخابات تحت ضلال الشبهات فهل كانت تلك الهجمةا لشرسه المحمومه من قبل الامريكان ولاسرائليون عبثيه ؟؟ في هذا التوقيت .. او انها الغيرة الاسرائليه ؟؟؟على حقوق ومكتسبات واموال الشعب الفلسطيني ولتي تورق ضمير الاعلام الاسرائيلي ام انها كانت حملة لهز الارض تحت اقدام فتح لاخراجها من صولجان السلطة واعداد الارضية لادخال المعارضة المتمثله بحركة حماس لادخالها القفص الذهبي وجرها للجلوس على عرش الكرتون ..لقلب( الادوار بدلا من توزيع الادوار)الذي طالما ازعج وارق الاسرائيليون وخدم السلطة بردع الاسرائيليون بحركة حماس المقاومة المعارضة البعبع الفلسطيني الذي لم تكبلة اتفاقات ولا الالتزامات ولكن نزلت حماس عن الجبل كما نزل الرماة عن جبل احد لجمع الغنائم قبل نهاية المعركة وبدلا من بقاء حركة حماس المقاومة قوة طليقة توازن الرعب مع اسرائيل ورافعة ضاغطة لسقف المفاوض الفلسطيني اى بدل ان كانت قوة لها الف حساب اصبحت سلطة عليها الف سوال وجواب وكانت ساعة حلم اسرائيلي لافقادنا المقدرة على ادارة دفة الصراع وادخالنا الى نفق الصراع الفلسطيني الفلسطيني وكسر الحواجز والخطوط الحمراء وصولا للتغول ولولوغ بلدم الفلسطيني الفلسطيني فان كانت المصالحة نتاج مراجعة ونقد الذات وتكفيراعلى ما فات ولانحياز الى الوطن فهذا امر اما ان كانت المصالحة لعدم وجود طريق نافذ للمفاوضات وهروب من الاستحقاقات.. وعدم وجود سقف يضل اخواننا بلخارج بعد الربيع السوري فلمشروعنا الوطني الرحمة ولكم من بعدة قصر الدوام ( محمد المخزومي (المرداوي amerahmy@yahoo.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل