المحتوى الرئيسى

انفصال قناه النيل للاخبار المعركه القادمه لرئيس الإتحاد الجديد

06/02 21:09

  ازمه حقيقيه انفجرت الاسبوع الماضى بعد عده وقفات احتجاجيه نظمها العاملون بقناه النيل للاخبار مطالبين بانفصال قناتهم عن قطاع الاخبار   ورغم وعد رئيس الوزراء فى لقاء جمع ممثلين من القناه بانهاء الازمه والتوصل الى حلول الا ان الايام الاخيره شهدت تصعيدا للازمه بعد قيام ( قطاع الهندسه الاذاعيه ) باغلاق احد استديوهات الهواء مرددين انها ( اوامر )  وعلقت (هيدى سميح ) محرره بقناه النيل للأخبار بأنه تم اغلاق استديو ( صباح جديد ) يوم الاثنين الماضى عمدا رغم انه مخصص للبرنامج الذى يذاع على الهواء مباشره ورغم ان طاقم العمل جاء مبكرا كعادته وقام بالطرق على ابواب الاستديو وعندما فشلو فى فتح باب الاستديو استعان مسئول الامن بقطاع الاخبار ( محمد عاشور ) وقام بقتح الاستديو بواسطه المفتاح الاضافى وكانت المفأجاه بان كل طاقم الهندسه موجود بالفعل داخل الاستديو وعندما سالهم عن سبب امتناعهم عن فتح الاستديو قالو بانها ( اوامر ) لا يستطيعو مخالفتها وتم تحرير محضر بالواقعه وقع عليه كل الحضور  مما هدد العمل بالقناه خاصه وانها المره الثانيه فقد شهد اليوم السابق لهذه الواقعه اغلاق نفس الاستديو بحجه ان مهندس الاذاعه تأخر ولا يجوز فتح الاستديو وتشغيل الاجهزه الا فى وجوده وتم الاستعانه باستديو (8) الخاص بقطاع الاخبار للخروج بالبرنامج واشارت هيدى ان ( ابراهيم الصياد ) حاول مقابلتهم وقوبل طلبه بالرفض بعد ان تكررت الواقع التى تؤكد تورطه وضعفه فى اداره الموقف وتطرقت الى قيام  مائه وخمسون من العاملين بالقناه من اصل 250 اجمالى العاملين بالقناه  بالاجتماع به قبل الواقعه بيوم واعلنو له عن تمسكهم بمطالبهم فى وجود فريده الشوباشى احد اعضاء مجلس الامناء الاخير ولم يتوصلو معه الى حلول حقيقيه مرضيه ثم كانت المفاجات بتكرار غلق استديوهات الهواء والمضايقات ونشر الاكاذيب واتباع نفس طرق العهد البائد أما المذيعه ( منى الشايب ) اكدت ان ما حدث الاثنين الماضى هو استكمال لسلسه من المضايقات هدفها الاطاحه برغبتهم فى انفصال القناه وارجعت  ما حدث لضعف اداء ( ابراهيم الصياد ) رئيس قطاع الاخبار الحالى وسيطره  اتباع النظام السابق على القطاع مؤكده انه لم يختاره احد ولا يصلح لاداره القطاع ولم يكن مؤثرا من قبل واقتصر دوره قبل الثوره على الامضاءات الورقيه وكان منعزلا تماما عن العمل الحقيقى داخل القطاع ولذلك كان من السهل السيطره عليه  من قبل اتباع المناوى بقطاع الاخبار مستغلين ضعفه  وقله خبرته العمليه وانتقدت منى الشايب  ما يحاول  اعوان الصياد ترديده من اشاعات  لاثاره القلق بين ابناء القناه  بنشر اخبار عن منعهم من العمل باستديو (5) وهو الاستديو الذى ظل سنوات مخصصا لهم بالاضافه الى نشر شاعات عن عودتهم الى قطاع القنوات المتخصصه فى حاله استمرار مطالبتهم بالانفصال

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل