المحتوى الرئيسى

> الاتهامات بالنصب تطارد منتجي الدراما

06/02 21:07

مع التراجع الواضح في فنون الدراما والسينما أصبح المنتج هو البوصلة الكبيرة التي تتحكم في اتجاهات كل فريق العمل الفني ولكن هناك بعض المنتجين الذين ليست لهم علاقة بالفن زاد سطوتهم لدرجة إهانة النجوم من ممثلين ومؤلفين ومخرجين ويأتي علي رأس هؤلاء المنتجين ممدوح شاهين الذي سرعان ما اقترن اسمه بالمشاكل في أي عمل يقوم بإنتاجه حيث قام مؤخرًا بالتفاوض مع عبير صبري للقيام بدور في المسلسل الذي ينتجه حاليًا «شارع عبدالعزيز» وبعد أن أبدت موافقتها امتنع عن الرد عليها وأعطي الدور لمروة اللبنانية ثم عاد وسحبه منها لصالح علا غانم ولكن مروة كانت قد وقعت عقدًا معه فاتخذت الإجراءات القانونية وتقدمت ببلاغ ضده للنائب العام.. مشكلة مروة لم تكن الوحيدة مؤخرًا فقد قامت الفنانة داليا البحيري والمخرج سعد هنداوي بالإعلان عن مقاضاته بسبب إخلاله بتعاقده معها ولم يقم بتنفيذ مسلسل «أحلام مشبوهة».. ولشاهين تاريخ طويل من المشاكل بدأت مع هاني إسماعيل مخرج مسلسل «قمر» الذي قامت ببطولته فيفي عبده منذ ثلاثة أعوام وبدأت المشكلة حينما وقع إسماعيل عقدا مع ممدوح شاهين لإخراج المسلسل ولكن حدث خلاف بين إسماعيل وبطلة المسلسل فيفي عبده وترك المخرج العمل ووقع عقدا جديدًا لإخراج مسلسل آخر لشاهين مع الاتفاق علي اعتبار مقدم عقد مسلسل «قمر» هو مقدم عقد المسلسل الجديد ولكن شاهين لم يف بتعاقده فتقدم هاني إسماعيل بشكوي ضده في نقابة السينمائيين التي عجزت عن حل الخلاف فقام إسماعيل بتحريك دعوي قضائية إضافة إلي واقعة أخري تخص مسلسل «الضاحك الباكي» تأليف محمد الغيطي والذي اكتشف أن شاهين ومحمد أبوسيف المخرج المرشح للعمل قاما بالتغيير في السيناريو الأصلي فما كان من الغيطي إلا أن تقدم أولا بشكوي لنقابة السينمائيين ضد أبوسيف ونصرته النقابة وفي نفس العام قام ممدوح شاهين بإنتاج مسلسل «مملكة الجبل» بطولة عمرو سعد ولم يخل هذا المسلسل من مشاكل شاهين حيث قام مخرج المسلسل مجدي أحمد علي بتقديم شكوي في نقابة السينمائيين كما أرسل له إنذارًا علي يد محضر ينذره فيه بأنه مخرج المسلسل وسوف يقاضيه بعد أن امتنع شاهين عن شراء لوازم إنتاجية مهمة وهدد علي بترك المسلسل فرد شاهين بإحضار مخرج آخر. أما المنتج الفلسطيني الأصل والأردني الجنسية إسماعيل كتكت فالأقاويل حوله هو الآخر صنعت منه منتجًا غير مرغوب في التعامل معه، كتكت قدم منذ عدة أعوام مسلسل «أسمهان» لسولاف فواخرجي وحتي الآن لم يحصل فراس إبراهيم أحد أبطال المسلسل علي باقي مستحقاته وهناك أقاويل أن شريك كتكت يوسف العميري له ما يقرب من مليون دولار في ذمة كتكت الذي قدم قبل عدة أعوام مسلسل «منتهي العشق» بطولة مصطفي قمر الذي لايزال أيضًا له مستحقاته مالية لدي كتكت وكذلك محمد الغيطي مؤلف هذا المسلسل لم يحصل حتي الآن علي باقي مستحقاته وكذلك رانيا فريد شوقي وعايدة رياض.. كتكت قدم العام قبل الماضي سباعية بعنوان «سكينة وتفاحة» ولم يحصل الغيطي أيضًا علي مستحقاته عن هذا المسلسل، كما قام الفنان عزت أبو عوف بإقامة دعوي قضائية ضده للحصول علي باقي مستحقاته عن العمل في مسلسل «قلبي دليلي» عن سيرة ذاتية للمطربة ليلي مراد وتبلغ هذه المستحقات أربعمائة ألف جنيه وإن كانت أرقام المبالغ المستحقة لهؤلاء النجوم طرف كتكت غير واضحة إلا أن مسلسل «ملكة في المنفي» يعد قصة مستقلة بالأرقام والتفاصيل ففي الوقت الذي حصلت فيه نادية الجندي علي كل مستحقاتها البالغة ثلاثة ملايين جنيه كاملة نجد باقي أبطال العمل مازال لديهم مستحقات كبيرة لدي كتكت وعلي رأس هؤلاء المخرج وائل فهمي عبدالحميد حيث تبلغ مستحقاته خمسمائة ألف جنيه وكذلك الفنان كمال أبو رية والذي حصل علي 125 ألف جنيه باقي مستحقاته عن المسلسل «ملكة في المنفي» منذ أيام فقط كما حصلت منال سلامة في نفس التوقيت علي مائتي ألف جنيه باقي مستحقاتها عن نفس المسلسل كما أن الفنانين يسري عكاشة وحسام السويفي، محمد دنيا، عماد درويش لهم مستحقات مالية لدي كتكت تبلغ نحو مليوني جنيه عن المشاركة في سباعيات من إنتاج كتكت الذي يواجه أيضًا اتهامات بإفساد الإنتاج الدرامي بالتعاون مع أسامة الشيخ رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون الذي يحاكم حاليًا بتهمتي إهدار المال العام والكسب غير المشروع حيث قام كتكت بإنتاج مسلسل «ملكة في المنفي» ولم يدفع مليما واحد من جيبه حيث حصل من قطاع الإنتاج علي 25% وقيمة العقد الحصري من التليفزيون المصري 16 مليون جنيه بالإضافة لـ25% أخري حصة الكويت وليكون كل المبلغ 29 مليون جنيه كما قام كتكت بتسويق المسلسل للفضائيات بما يقرب من ستة ملايين جنيه ليكون إجمالي ما حصل عليه نحو خمسة وثلاثين مليون جنيه ومازال له لدي قطاع الإنتاج مستحقات مالية يطالب البعض بإدخالها لخزانة الدولة لأن كتكت لا يستحقها.. أما رجل السياحة الذي تحول لمنتج سينمائي عادل حسني فهو أيضًا له واقعة سيئة حيث بدأ العام الماضي مسلسل «حامد قلبه جامد» والذي توقف قبل انتهائه بأسبوع واحد فقط بدعوي عدم تسويقه المسلسل بطولة طلعت زكريا ونشوي مصطفي وتأليف محمد هلال وإخراج أحمد شاهين ولم يحصل كل العاملين بالمسلسل إلا علي 20% فقط من مستحقاتهم عدا نشوي مصطفي التي حصلت علي أجرها كاملا وطلعت زكريا الذي حصل علي 500 ألف جنيه تمثل 50% من أجره وقد عرض طلعت زكريا شراء المسلسل إلا أن حسني رفض.. يأتي المنتج أيمن بركات ليقف في صف هذه النوعية من المنتجين حيث قام عام 2009 بتصوير مسلسل تحت اسم «أبو العريف» بطولة علاء مرسي ولطفي لبيب ونشوي مصطفي وعلاء زينهم وإخراج فكري عبدالعزيز وسلك المنتج هنا سلوكا غريبا لم يقم به أحد من قبل حيث اكتفي بتصوير 70% فقط من المسلسل ثم توقف وفوجئ الممثلون أن مسلسلهم يذاع علي قناتي اللورد ولايف ستايل دون أن يكتمل في نفس الوقت الذي لم يحصلوا فيه علي مستحقاتهم بمبالغ متفاوتة وتردد أن بركات اقترض من الممثل علاء زينهم نحو أربعمائة ألف جنيه ولم يردها حتي الآن.. أما محمد الأمين وهو المنتج الذي ملأ العالم ضجيجًا بإنتاجه مسلسل عن «الشيماء» فيواجه الآن مشاكل كثيرة حيث كان قد وقع عقدا مع الفنان مجدي كامل للقيام بدور «بيجاد» ولكن المسلسل لم يبدأ وأصر كامل للحصول علي المقابل المادي لعقده مع الأمين حيث كان قد اعتذر عن أعمال كثيرة وكان له ثلاثمائة ألف جنيه وتقدم بشكوي لنقابة الممثلين وغرفة صناعة السينما ولكن المنتج أرسل وسيط بنصف المبلغ لمجدي كامل بعد أن أبلغه أن المنتج باع شقته ليدفع المبلغ، مؤلف مسلسل «الشيماء» محي مرعي له نصيب أيضًا من ضياع حقه حيث أن له نحو مائة وسبعون ألف جنيه لدي المنتج لم يحصل عليهم ولم يجد المنتج أيضًا وأبلغنا مرعي أنه سيتقدم بشكوي ضد المنتج بنقابة السينمائيين لفسخ العقد بسبب عدم تنفيذ المسلسل وهروب المنتج علي حد وصفه.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل