المحتوى الرئيسى

> الطحالب تلتهم مقابر الشاطبي الأثرية

06/02 21:06

تتعرض مقابر الشاطبي الأثرية في الإسكندرية لهجمة شرسة من المياه الجوفية منذ سنوات عديدة نظرا لقربها الشديد من البحر ما أدي إلي تشبع جدرانها بالأملاح والطحال الخضراء التي كست جميع جوانبها بما يهددها بالانهيار والتآكل وفقدان آثريتها وتاريخها. المقابر عبارة عن مقبرة كبيرة مقسمة إلي حجرات دفن كثيرة مما تعارف عليه أنها عدة وتقع علي طريق الكورنيش بمنطقة الشاطبي أمام كلية سان مارك واكتشفت عام 1893 ويعود تاريخها إلي ما بين نهاية القرن الثاني وبداية القرن الثالث قبل الميلاد منحوتة من الصخر واكتشف بها آثار العصر البطلمي وتعتبر من أقدم المقابر البطلمية في الإسكندرية. وقد بدأت كمقبرة خاصة لأسرة غنية وازدادت اتساعا لتصبح فيما بعد مقبرة عامة وأضيفت إليها أجزاء أخري جديدة لم تكن قد وجد في إحدي الحجرات قدور يرجع تاريخها إلي القرن الثالث قبل الميلاد. من جانبه أقر علاء الشحات مدير آثار الإسكندرية السابق بسوء حالة المقابر قائلاً: قربها الشديد من شاطئ البحر أدي لارتفاع منسوب المياه الجوفية داخلها وتكون الطحالب الخضراء عليها ومنذ عام حاولت بعثة ألمانية من جامعة بافريا تنفيذ مشروع لسحب المياه الجوفية منها دون أن تسبقه دراسة جدوي مما أدي لتفاقم المشكلة لا حلها وتوقف المشروع بعد 15 يوما.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل