المحتوى الرئيسى

محمد موافي يكتب: نعم ولا ..وإسرائيل

06/02 19:18

أحبائي إذا ظللنا ليوم الانتخابات مختلفين حول الدستور أولا أم الدستور لاحقا,وإذا بقينا ليوم الدين منقسمين بين شارع  قال نعم,وإعلام يقول لا,وإذا نعمنا صاخبين كعادتنا بالشتم والتخوين والتصنيف: من مع الثورة ومن ضدها فكلنا إذا ضدها...أحبائي ولو صرخنا في مصاطبنا التي أسميناها توك شو كل ليلة في جدل لا طائل من وراءه :هل الجيش هو المجلس أم المجلس هو المجلس,وأي ائتلاف من السبعين يتحدث ؟ فإنا سوف ننتحر.والجيش لديه أمور أخرى ومهام كبرى,والمتشرذمون عندهم مآدب كسرى ويورو قيصر أو شارع فيصل,ولست داعية انكسار ولا راعي انهزام وتخويف.لكن أزعجني تقرير مفصل نشره الوفد يتحدث عن طبول حرب تدقها إسرائيل بسبب وقف الغاز ثم بدعوى أن مصر لم تعد تسيطر على سيناء,-والحقيقة أن سيناء خارج السيطرة-  وتعالت اللهجات التصعيدية ضد مصر بعد الإعلان المحترم والرائع بفتح معبر رفح, ثم تأكيد شركائنا المؤقتين في السلام أن  كامب ديفيد بلا قيمة و لم تعد ملزمة و سيناء  جزء لا يتجزأ من الأراضي الإسرائيلية,وأنهم ضبطوا النفس وأبلغوا واشنطن بعد انتظارهم هادئين إلي ما لا نهاية و قد يلجأون  لحلول دراماتيكية كإعادة احتلال سيناء,و وصل الأمر إلى دعوات حاخامية بضرورة احتلال سيناء, فالسلام مع مصر  شوكة في وسطهم-إلهي وأنت جاهي تحل وسطهم- و أن حماس  تزداد قوة داخل الأراضي المصرية, وأن أول الحلول هو تصدير لغم غزة إلى مصر عن طريق غلق معابرها وليتفضل المصريون بمسئوليتها,وأن حربا جديدة على غزة ستنتج لاجئين هاربين برعاية أممية يتم توفير الخيام والطعام  لهم ودمتم سالمين ,و كمخيمات اللاجئين بلبنان,تصير سيناء ملجأ لمليون فلسطيني.وأعيد لست داعية انهزام ,بل أنا أول المؤمنين بأن في الحروب  نجاة حين لا ينجيك خذيان , وأن السلام ليس خيارا لا شريك له,لكن أن نرجو النجاة ولم نسلك مسالكها,فنحن غافلون لأن السفينة لا تجري على اليبس, واليبس يدب في أراضينا الزراعية والركود يتربع في أسواقنا,والعجلة كسلى تئن من الصدأ في مصانعنا, والقوى السياسية بكل أطيافها ومرجعياتها تخبئ لأاخواتها مطواة ومشتمة وملهاة ومسخرة.والتاريخ يقول إننا في عام اثنين وخمسين أنتجنا ثورة واستبدلنا إقطاعا بإقطاع واستبدادا ببطش ,واليوم نجحت الثورة في إنقاذ مصر وإن لم ننتبه فسيحل التطرف مكان الاستبداد.وبعد ثورة يوليو انشغل الداخل بصدام الداخل حتى صدر لنا الخارج نكسة و وكسة وبكاء طال حتى عصر رجال قرروا الاستنزاف والعبور,فهل نبقى قاعدين حتى يعيد التاريخ نفسه,أم أن طول فترة السلام الزائف أنستنا أن منطقتنا شهدت حروبا  وهي حبلى بأخرى .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل