المحتوى الرئيسى

العسكري‮ :‬ بدائل المحليات صعبة جدا

06/02 19:09

قال اللواء ممدوح شاهين عضو المجلس ان الفترة المقبلة سوف تشهد إصدار قانون‮ ‬يحدد اختصاصات جهاز الأمن الوطني‮ ‬علي‮ ‬سبيل الحصر،‮ ‬واخضاعه لرقابة شعبية حتي‮ ‬لا‮ ‬يعود إلي‮ ‬ممارسات جهاز أمن الدولة المنحل‮. ‬وأضاف أن المجلس العسكري‮ ‬يدرس خيارات للتعامل مع ملف المحليات من بينها الحل وتركها دون تشكيل لكنه لفت إلي‮ ‬أن هذه المجالس المحلية لها اختصاصات قانونية،‮ ‬وان البدائل بشأنها صعبة جداً‮.‬وأكد عدم تدخل المجلس العسكري‮ ‬في‮ ‬شئون القضاء،‮ ‬أو التستر علي‮ ‬فساد رموز النظام السابق‮. ‬وقال لم تصدر أي‮ ‬تعليمات للقضاء بالتستر علي‮ ‬الفساد،‮ ‬وأن أحدا لن‮ ‬يدخل السجن إلا بمحاكمات عادلة حتي‮ ‬يعود حق الشعب‮.‬ودعا إلي‮ ‬عدم التعجل في‮ ‬إصدار المحاكمات‮. ‬وأكد‮ »‬شاهين‮« ‬انه لا أحد فوق القانون وأن المجلس العسكري‮ ‬نفسه ليس فوق القانون‮. ‬وأوضح أن قانون مجلس الشعب تحت الدراسة وأن مشروعاً‮ ‬بقانون تم طرحه للحوار خاصة فيما‮ ‬يتعلق بشكل وصيغة النظام الانتخابي‮.‬وأشار إلي‮ ‬أنه سوف‮ ‬يتم تحديد هذا النظام وفقاً‮ ‬لما‮ ‬يتم التوافق عليه‮. ‬وأوضح أن الدستور الجديد سوف‮ ‬يتضمن مادة تضمن مدنية الدولة ولفت إلي‮ ‬أن المجلس العسكري‮ ‬لم‮ ‬يطبق قانون الطوارئ رغم أنه مازال موجوداً‮ ‬وأوضح أنه تم نظر‮ ‬1800‮ ‬قضية بلطجة واختطاف صدرت فيها أحكام رادعة من القضاء العسكري،‮ ‬وتم العفو عن‮ ‬175‮ ‬من المتورطين في‮ ‬أحداث السفارة الاسرائيلية‮.‬واستعرض اللواء محمد العصار عضو المجلس العسكري‮ ‬التحديات التي‮ ‬واجهت الثورة‮. ‬وأكد أن المجلس‮ ‬يقف علي‮ ‬مسافة واحدة مع كل القوي‮ ‬السياسية وما تمثلها من اتجاهات‮. ‬ودعا‮ »‬العصار‮« ‬إلي‮ ‬حد ادني‮ ‬من التوافق بين هذه القوي‮ ‬حول المسائل المهمة قبل نهاية الفترة الانتقالية‮. ‬وحذر من تحول الخلاف إلي‮ ‬صراع لافتاً‮ ‬إلي‮ ‬ان مصر مقبلة علي‮ ‬فترة عظيمة في‮ ‬تاريخها بانتخاب أول رئيس جمهورية‮ »‬مدني‮«‬،‮ ‬انتخاباً‮ ‬حقيقاً‮ ‬وديمقراطياً‮.‬وقال‮ »‬العصار‮« ‬إن القوات المسلحة كانت شريكاً‮ ‬رئيسياً‮ ‬للشعب في‮ ‬هذه الثورة والتزمت بالمطالب المشروعة وتعهدت بالوفاء بها قبل نهاية الفترة الانتقالية،‮ ‬وانها ليست بديلاً‮ ‬عن الشرعية التي‮ ‬ارتضاها الشعب‮.‬وقال ان المجلس العسكري‮ ‬منذ تولي‮ ‬ادارة شئون البلاد واجة تحديات تتعلق بالانفلات الأمني،‮ ‬وتراجع الاقتصاد،‮ ‬والفتن الطائفية،‮ ‬والتعامل الاعلامي‮ ‬مع القضايا الحالية‮. ‬وأوضح أن انهيار الاجهزة الأمنية وهروب‮ ‬23‮ ‬ألف سجين وانتشار اعمال البلطجة كان تحدياً‮ ‬خطيراً‮ ‬بعد الثورة‮.‬واكد ان الوضع الأمني‮ ‬تحسن كثيراً‮ ‬وأن الشهر الماضي‮ ‬شهد تقدماً‮ ‬كبيراً‮ ‬بأضعاف ما تحقق في‮ ‬ابريل الماضي‮. ‬وتعهد باستعادة الأمن لكافة قدراته خلال الفترة المقبلة داعياً‮ ‬إلي‮ ‬تشجيع عودة الشرطة للقيام بدورها‮.‬وانتقل‮ »‬العصار‮« ‬للحديث عن التحدي‮ ‬الاقتصادي‮ ‬لافتاً‮ ‬إلي‮ ‬توقف حركة السياحة والانتاج بسبب الاعتصامات والاضرابات التي‮ ‬اجتاحت مواقع العمل والانتاج لكنه أشار إلي‮ ‬ان الاقتصاد بدأ‮ ‬يدخل مرحلة التعافي‮.‬وهاجم‮ »‬العصار‮« ‬النظام السابق واكد انه كان‮ ‬يتعامل أمنياً‮ ‬مع احداث الفتنة الطائفية وأضاف ان المجلس العسكري‮ ‬بدأ التعامل مع هذا التحدي‮ ‬علي‮ ‬أساس قانوني،‮ ‬وتشكيل لجنة من الأزهر والكنيسة والعقلاء في‮ ‬الوطن لوضع القوانين اللازمة لوأد الفتنة‮. ‬وتعهد بعدم تمكين أعداء الوطن من تنفيذ مخططات الفتنة‮.‬وحذر من محاولات الوقيعة بين الجيش والشعب‮. ‬لافتاً‮ ‬إلي‮ ‬أن مواقع بشبكات الأنترنت تلعب علي‮ ‬هذا الوتر بهدف افساد العلاقة بين الجيش والشعب‮. ‬وانتقل‮ »‬العصار‮« ‬للحديث من التحديات التي‮ ‬تواجه الثورة حالياً،‮ ‬وتكمن في‮ ‬تعجل تنفيذ المطالب،‮ ‬واختلاف الرؤي‮.‬ووصف الاعلام بأنه أحد أهم تحديات المرحلة المقبلة‮. ‬وانتقد هجوم وسائل الاعلام علي‮ ‬المجلس العسكري‮. ‬وكشف عن أن‮ ‬23‮ ‬برنامجاً‮ ‬حوارياً‮ ‬في‮ ‬الفضائيات استضافت‮ ‬82‮ ‬شخصية وجهت اتهامات وهاجمت المجلس خلال الاسبوع الماضي،‮ ‬ودون مبرر‮.‬وهدد‮ »‬العصار‮« ‬بانهاء الحوار بسبب المناوشات التي‮ ‬تكررت بين فصيلين من المشاركين في‮ ‬اللقاء،‮ ‬حيث انقسما إلي‮ ‬تيارين‮.. ‬الأول‮ ‬يطالب بدستور اولاً‮ ‬قبل اجراء الانتخابات‮.. ‬والثاني‮ ‬يطالبه بالتمسك بالاعلان الدستوري‮ ‬واجراء الانتخابات أولا‮. ‬وهتف التيار الأخير،‮ ‬وكان الغالبية بين الحضور‮ »‬الشباب‮ ‬يريد تفعيل الاستفتاء‮«.‬وكان اللقاء الذي‮ ‬حضره ممثلو‮ ‬153‮ ‬ائتلافاً‮ ‬للشباب قد بدأ بكلمة القاها اللواء اسماعيل عثمان عضو المجلس العسكري‮. ‬ووقف الحضور دقيقة حداداً‮ ‬علي‮ ‬أرواح شهداء الثورة وقرأوا الفاتحة علي‮ ‬ارواحهم بصورة جماعية‮.‬واستعرض اللواء محمود حجازي‮ ‬عضو المجلس العسكري‮ ‬ثوابت القوات المسلحة وتفرد الثورة‮. ‬واكد ان الثورة عبرت عن نفسها بطريقة سلمية،‮ ‬ويجب الحفاظ عليها حتي‮ ‬تحقق أهدافها،‮ ‬كما اعلنت قيم المواطنة واشار إلي‮ ‬مسئولية الشباب عن حماية الثورة والتصدي‮ ‬لمحاولات اضعافها والاساءة إليها‮.‬وشدد علي‮ ‬ان القوات المسلحة لم ولن تقفز علي‮ ‬السلطة واصفاً‮ ‬علاقتها بالشعب بأنها تاريخية،‮ ‬وان ما تقدمه له رد للجميل‮. ‬وقال‮ »‬ان عقيدة وثوابت القوات المسلحة حكمت تصرفاتها خلال الثورة،‮ ‬وهي‮ ‬ان القوات المسلحة ملك للشعب ولتأمين حدوده وحماية الوطن،‮ ‬وليس قتل الشعب‮.‬وتساءل‮: ‬ماذا سوف‮ ‬يكون الحال لو سلكت القوات المسلحة مسلكاً‮ ‬آخر؟‮! ‬ورد المشاركون في‮ ‬الحوار كانت هتبقي‮ ‬ليبيا وهتفوا‮ »‬الجيش والشعب ايد واحدة‮« »‬الشعب‮ ‬يريد دستور جديد‮«‬وحذر‮ »‬حجازي‮« ‬من محاولات هز الثقة بين الجيش والشعب‮. ‬ولخص اللواء محمد العصار‮ ‬800‮ ‬سؤال تقدم بها الحاضرون في‮ ‬3‮ ‬أسئلة تتعلق بالانفلات الأمني،‮ ‬وهيكلة وزارة الداخلية،‮ ‬والدستور وهو ما أجاب عنه اللواء ممدوح شاهين واللواء محمود حجازي‮ ‬في‮ ‬السطور السابقة‮.‬وأوضح اللواء‮ »‬حجازي‮« ‬ان الفاسدين والبلطجية‮ ‬يقاومون عودة الأمن‮. ‬ودعا الشعب إلي‮ ‬مواجهة التجاوزات ودعم جهاز الشرطة،‮ ‬وأكد إلغاء جهاز أمن الدولة بكافة ممارساته لافتاً‮ ‬إلي‮ ‬ان جهاز الأمن الوطني‮ ‬يمارس دوراً‮ ‬مختلفاً‮ ‬تماماً‮ ‬عن سلفه‮.‬وكانت القوات المسلحة قد اجرت استطلاعا للرأي‮ ‬أثناء اللقاء‮ ‬يتكون من‮ ‬23‮ ‬سؤالا حول تطورات الأحداث في‮ ‬مصر بعنوان‮ »‬مصر أولا‮«‬،‮ ‬وتضمنت الأسئلة تقديم المقترحات التي‮ ‬يمكن أن تنفذ خلال الفترة الانتقالية الحالية وما‮ ‬يهدد الثورة وتقييم أداء المجلس العسكري‮ ‬وكتابة النقاط السلبية في‮ ‬تعامل المجلس العسكري‮ ‬مع الأحداث،‮ ‬فضلا عن تقييم اداء حكومة د‮. ‬عصام شرف‮.‬كما تضمن الاستبيان كتابة اسم احد مرشحي‮ ‬رئاسة الجمهورية الذين‮ ‬يؤيدونه من بين الأسماء التالية‮ »‬عمرو موسي‮ ‬ود‮. ‬محمد البرادعي‮ ‬وأيمن نور وحمدين صباحي‮ ‬ود‮. ‬كمال الجنزوري،‮ ‬وأسماء أخري‮ ‬تذكر‮«‬،‮ ‬وطبيعة نظام الحكم الذي‮ ‬يريده المصريون وأهم البرامج التليفزيونية التي‮ ‬يفضلونها بالاضافة إلي‮ ‬اسئلة أخري‮ ‬حول كيفية عودة الأمن وتقييم قانون مباشرة الحقوق السياسية‮.‬ومن بين الائتلافات التي‮ ‬شاركت في‮ ‬اللقاء ائتلافات محامي‮ ‬الثورة وإذاعة الثورة والاتحاد العام للثورة ومصابي‮ ‬الثورة والمدني‮ ‬الديمقراطي‮ ‬والثورة المصرية واتحاد الأقاليم واتحاد محافظة القليوبية وشباب الأزهر وشباب المهندسين وائتلاف حركة شباب الأطباء وحزب العدالة والحرية والمواطنة والإخوان المسلمين بالغربية و‮ ‬11‮ ‬فبراير وصوت الاغلبية ومصر بلدنا وحركة تصحيح المسار وحركة انقاذ مصر وأمن الثورة وشعب مصر وائتلاف شباب الثورة في‮ ‬كل من المنصورة والفيوم وشمال سيناء‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل