المحتوى الرئيسى

طنطاوي:القوات المسلحة اتخذت قرارا صائبا بالوقوف مع الثورة لذلك أعطاها الشعب السلطة

06/02 20:33

أكد المشير حسين طنطاوى رئيس المجلس الاعلي للقوات المسلحة اليوم الخميس أن القوات المسلحة كان أمامها العديد من الخيارات أثناء ثورة 25 يناير واتخذت القرار الصائب بالوقوف إلى جانب ثورة الشعب بتأكيدها أنها ملك للشعب المصرى وتبنيها لمطالبه المشروعة ولذلك فإن الشعب أعطى السلطة لقواته المسلحة التى تعاملت بكل حنكة على الصعيدين الداخلى والخارجى لمنع أى تدخل أجنبى فى شئون البلاد واتخاذ العديد من الإجراءات والتدابير للحفاظ على الوطن وإعاده ترتيب أولويات الدولة والتصدي للفساد بكافة اشكالة.  وأشاد طنطاوي خلال لقائه مع قادة وضباط الجيشين الثاني والثالث الميدانيين بالمستوي المتميز والأداء الراقى لرجال القوات المسلحة فى أداء مهامهم الوطنية والدفاع عن حدود البلاد وتأمين الأرواح والممتلكات مع مواصلة التدريب والاستعداد القتالي لتنفيذ اي مهام.وأكد أن القوات المسلحة تعمل على تحقيق الانتقال الأمن للسلطة من خلال مجلس شعب ورئيس منتخبين ووضع دستور جديد للبلاد وإحداث تغييرات تحقق آمال شعبنا العظيم وصولاً للمجتمع الديمقراطى الحر الذى يتطلع إليه كافة أبناء الوطن.حضر اللقاء الفريق سامى عنان رئيس أركان حرب القوات المسلحة وقادة الأفرع الرئيسية وكبار قادة القوات المسلحة، وأدار المشير طنطاوى حواراً مع عدد من القادة والضباط استمع فيه لأرائهم وإستفساراتهم عن الاوضاع الداخلية والخارجية، وتعرف على مطالبهم والعمل على حل مشاكلهم مما يساهم فى رفع الروح المعنوية لضباط القوات المسلحة، وأشاد طنطاوى بما لمسه من الفهم الواعى والإدراك الصحيح للقادة والضباط لكل ما يدور من أحداث ومتغيرات وتأثيرها علي امن مصر القومي مؤكداً ان مصر لها جيشاً قويا قادراً على المواجهة وحماية أمن مصر وحدودها والدفاع عن سيادتها ومصالح شعبها العليا .وطالبهم بأن يكونوا قدوة لجميع افراد المجتمع في الانضباط العسكرى والتفاني في اداء مهامهم الوطنية وما يتطلبه ذلك من يقظة كاملة وتفهم القادة والضباط علي كافة المستويات لمهامهم ومسئولياتهم والحفاظ على الأسلحة والمعدات ومواصلة التدريب والاستعداد القتالي لوحداتهم وتوفير كافة الإمكانيات للإرتقاء بالفرد المقاتل معيشياً وإدارياً ومعنويا وتأهيلهم للمهام والواجبات المكلفين بها حتى تظل القوات المسلحة قوية وقادرة علي تنفيذ مهامها في جميع الأوقات وتحت مختلف الظروف للحفاظ علي الوطن واستقراره وسلامة اراضيه.واشار الي ان الظروف الراهنة التى تمر بها البلاد تفرض علي الجميع الدفاع عن إستقرار الوطن وما تحقق لأبنائه من مكتسبات في ظل التداعيات والسلبيات والتحديات التى تواجهها وفى مقدمتها الفراغ الأمنى وانتشار ظاهرة البلطجة وأكد على ضرورة نجاح عناصر الشرطة المدنية فى تخطى هذه المرحلة بالتعاون مع القوات المسلحة وعودتها بكفاءة لتحقيق الانضباط والامن داخل الشارع المصري ، وتأثيرها السلبى على الاقتصاد المصرى وتدفق الاستثمارات إلى مصر وعلي الحركة السياحية بما يؤدى إلى خلق ظروف إقتصادية حرجة تضر بمصالح الوطن واستقراره.واستعرض المشير تأثير الاعتصامات والاضرابات والإحتجاجات الفئوية التى تسبب تعطيل العمل بالدولة وإيقاف عجلة الإنتاج مشيرا لتفهم المجلس لمطالب هذه الفئات وتكليف الجهات المعنية بالدولة بدراستها والعمل على تحقيقها فى اسرع وقت ممكن ، وأكد على النهوض بالاقتصاد وتشجيع الاستثمارات الأجنبية وتنشيط السياحة وأنها فى مرحلة الاستقرار سوف تصل إلى 70- 80% من الدخل المستهدف للسياحة خلال ثلاثة أشهر.وشدد علي ان القوات المسلحة لن تسمح بقيام اي فئة من الخارجين عن القانون بترهيب وترويع المواطنين الآمنين او محاولة النيل من وحدة الشعب وإحداث الفتنه بين مسلميه وأقباطه.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل