المحتوى الرئيسى
alaan TV

المشير طنطاوي يؤكد مجددًا: الانتقال الآمن للسلطة ثم الدستور

06/02 20:01

كتب- أحمد رمضان: جدد المشير حسين طنطاوي التأكيد على أن القوات المسلحة تعمل على تحقيق الانتقال الآمن للسلطة من خلال مجلس شعب ورئيس منتخبين، ووضع دستور جديد للبلاد، وإحداث تغييرات تحقق آمال شعبنا العظيم وصولاً للمجتمع الديمقراطي الحر الذي يتطلع إليه كل أبناء الوطن"، جاء ذلك خلال لقائه اليوم مع قادة وضباط الجيشين الثاني والثالث الميداني.   وأكد أن الدفاع عن الوطن وحماية أمنه القومي مهمة مقدسة لا تهاون فيها، ولا بد من أدائها على الوجه الأكمل بكل تفانٍ وإخلاص، وأن القوات المسلح ستظل دائمًا الدرع الواقي لمصر والحصن الأمين لهذا الشعب العظيم الذي يدعمها طوال مراحل تاريخها المجيد.   وأضاف أن الظروف الراهنة التي تمرًّ بها البلاد تفرض على الجميع الدفاع عن استقرار الوطن وما تحقق لأبنائه من مكتسبات في ظلِّ التداعيات والسلبيات والتحديات التي تواجهها، وفي مقدمتها الفراغ الأمني وانتشار ظاهرة البلطجة.   ودعا عناصر الشرطة إلى ضرورة تخطي المرحلة السابقة بالتعاون مع القوات المسلحة وعودتها بكفاءة لتحقيق الانضباط والأمن داخل الشارع المصري، لافتًا إلى التأثير السلبي لغياب الأمن على الاقتصاد المصري وتدفق الاستثمارات إلى مصر وحركة السياحة بما يؤدي إلى خلق ظروف اقتصادية حرجة تضرُّ بمصالح الوطن واستقراره.   واستعرض المشير طنطاوي تأثير الاعتصامات والإضرابات والاحتجاجات الفئوية التي تسبب تعطيل العمل بالدولة وإيقاف عجلة الإنتاج، مشيرًا لتفهم المجلس لمطالب هذه الفئات وتكليف الجهات المعنية بالدولة بدراستها والعمل على تحقيقها في أسرع وقتٍ ممكن.   وطالب بضرورة العمل على النهوض بالاقتصاد وتشجيع الاستثمارات الأجنبية وتنشيط السياحة، وأنها في مرحلة الاستقرار سوف تصل إلى 70%-80% من الدخل المستهدفة للسياحة خلال ثلاثة أشهر، وأن الرخاء قادم بشرط العمل بكل إخلاص وتفانٍ لعبور هذه المرحلة الانتقالية.   وشدد على أن القوات المسلحة لن تسمح بقيام أي فئةٍ من الخارجين عن القانون بترهيب وترويع المواطنين الآمنين أو محاولة النيل من وحدة الشعب وإحداث الفتنة  بين مسلميه وأقباطه، وأن هناك عناصر مأجورة تسعى للوقيعة بين الشعب وجيشه، وكذلك إحداث الفتنة داخل القوات المسلحة، مؤكدًا أنه سيتم مجابهتها بكل حسم واتخاذ الإجراءات الحازمة حيالها لحماية أمن الوطن والمواطنين.   وأضاف أن الدين لله والوطن للجميع، مؤكدًا دور الإعلام في تناول الأحداث بكل أمانة وصدق ونقل الحقائق بمصداقية والبعد عن المصالح الشخصية والأهواء، وأن الشعب يجب أن يعي ويُفكِّر جيدًا في كل ما يقال في وسائل الاعلام والتحقق من سلامته.   وأكد متابعة المجلس الأعلى للقوات المسلحة للتطورات المتلاحقة واضطرابات التي تشهدها المنطقة واتخاذ كل التدابير اللازمة للحفاظ على سلامة المصريين المقيمين بالخارج، وأن مصر تُقدِّم المساعدات الطبية والإنسانية للشعب الليبي الذي نحترم إرادته واختياره.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل