المحتوى الرئيسى

> خلافات بين الثوار حول جمعة العمل

06/02 21:00

انقسم شباب ائتلاف الثورة ما بين داعين لجمعة التنمية لدفع عجلة علمية مطالبين بمليونية العمل يوم الجمعة كيوم إضافي دون أجر لدعم الاقتصاد المصري، والداعين للتظاهر في التحرير للحفاظ علي استمرار الثورة حتي تحقق كامل أهدافها. وأصر ائتلاف شباب الثورة علي موقفه الرافض للمشاركة بشكل كامل تاركاً الأمر للمشاركات الفردية ورفض عدد من ائتلافات شباب الثورة كائتلاف مصر الحرة . وقال طارق زايد المعبر عن ائتلاف مصر الحرة: «لن نشارك في دعوة لا نعرف مصدرها ولا مصيرها خاصة أنها مازالت غامضة من حيث الهدف والجهة الداعية لها. واللافت أن عصام النظام عضو اللجنة التنسيقية للثورة قد دعا لمليونية لدعم الاقتصاد المصري بدلاً من مليونية الثورة الثانية وبحسب ما أعلنته القوي السياسية تشارك أحزاب مدنية تحت التأسيس في استكمال ما أطلقت عليه «مليونية الثورة الثانية». وتتحدي هذه الأحزاب قدرة جماعة الإخوان المسلمين علي الحشد نكاية في قرارها بعدم المشاركة بعد الاتهامات التي وجهتها للمشاركين ودعوتها لانسحاب شبابها من ائتلافات الثورة. ويستكمل الثورة الثانية عدد من الأحزاب الليبرالية اليسارية التي تفاخرت بحشد أنصارها في الجمعة الماضية. وناشدت «جروبات علي الفيس بوك جميع المواطنين للنزول لعملهم تحت مسمي «جمعة العمل» من أجل دعم الاقتصاد المصري تعويضاً لما خسرته مصر في الفترة الأخير والذي تعدي 2 مليار جنيه مؤكدين أنها بذلك خسرت 22% من احتياطها في 4 شهور مؤكدين أنهم ليسوا ضد التظاهر السلمي ولكنهم ضد القضاء علي ما تبقي من الاقتصاد بعدد من المظاهرات والاعتصامات والاضرابات الفئوية، مشيرين إلي أن هذه الدعوة الخاصة بالنزول للعمل تشترط أن تكون بلا أجر بهدف تعويض العجز، إلا أن عدداً من الحركات والائتلافات الشبابية رفضوا هذه الدعوة وطالبوا بأن تكون اليوم دعوة لاستمرار الثورة واستعادة الأمن وعلي رأسهم ائتلاف شباب الثورة حيث أكد خالد تليمة عضو الائتلاف إنه ليس ضد نزول المواطنون لعملهم يوم الجمعة ولكن من المفترض أن يوم الجمعية فيه يستعيد فهي الموطنون طاقاتهم للاستعداد للعمل لذا فكان هو سبب اختيارهم ليوم الجمعة للنزول لمطالبة المجلس العسكري بمطالبهم حتي لا يتسببوا في تعطيل عجلة الإنتاج. وأشار تليمة إلي إن الاتئلاف دعا اليوم لجمعة استمرار الثورة واستعادة الأمن بمشاركة 20 حركة سياسية للاستمرار تقديم مطالبهم التي لم تتحقق حتي الآن وهي حل المجالس المحلية وتغيير رؤساء الجامعات واختيار المحافظين بالانتخاب ووقف المحاكمات العسكرية. فيما أعلنت الجبهة الشعبية لتحرير مصر عن تضامنها مع أئتلافات شباب الثورة وإعلانهم الانضمام للمتظاهرين اليوم بميدان التحرير لاستمرار المناداة بمطالبهم، حيث أكد هاني القرضاوي عضو اللجنة القانونية لاتحاد الثورة أنه ليس ضد الدعوة الخاصة «بجمعة العمل»، ولكن في حالة إذا كانت هذه الدعوة منظمة وتحدد المؤسسات والمصانع التي ستشارك في هذه الدعوة وتفتح أبوابها لنزول العمال إلي عملهم. وأكد القرضاوي أنه قد يكون المستفيد من هذه الدعوة هم أصحاب المصانع الخاصة، مشيرا إلي أن الدعوة للتظاهر بميدان التحرير هي دعوات سلمية من أجل استمرار المطالبة بتحقيق جميع المطالب التي لم تحقق حتي الآن. بينما رأي الدكتور محمد عبدالتواب أستاذ تحليل الخطاب بجامعة سوهاج عضو اتحاد ثوار الصعيد أن الاتحاد سينزل التحرير لمواصلة ملاحقة الفاسدين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل