المحتوى الرئيسى

توقعات بهبوط السوق المصرية الاسبوع المقبل بسبب الضرائب الرأسمالية

06/02 17:48

- القاهرة – رويترز  البورصة تأثرت اليوم من عدم استقرار الأسواق العالمية وبيع المستثمرين لتسوية المديونيات Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  اتفقت توقعات أغلب المحللين لاداء البورصة المصرية الاسبوع المقبل على استمرار الاتجاه العرضي المائل للهبوط بسبب قرار فرض ضرائب على الأرباح الرأسمالية. وقد أعلن وزير المالية المصري سمير رضوان أمس الأربعاء رفع الضرائب على الشركات التي تزيد أرباحها عن عشرة ملايين جنيه (1.68 مليون دولار) إلى 25 % من 20 % وفرض ضريبة بنسبة عشرة بالمئة على توزيعات الأرباح وعمليات اعادة تقييم الأصول لأغراض الدمج والاستحواذ.ووصف محمد عبد السلام رئيس البورصة المصرية القرار بأنه يضر بالمستثمرين والسوق. وقال عبد السلام في مؤتمر صحفي بمقر البورصة في القاهرة "لابد أن يعلم الجميع أن قرار الضريبة غير نهائي وستقدم البورصة مذكرة بالتعاون مع هيئة الرقابة المالية إلى رئاسة الوزراء. "هذا القرار ضار جدا بالمستثمر والسوق. يمكن تنفيذه في وقت آخر."وقال محسن عادل العضو المنتدب لشركة بايونيرز لإدارة صناديق الاستثمار "هذه الضريبة مطبقة في أغلب أسواق العالم. التأثير المالي للقرار ليس قويا كما حاول البعض تصويره. والتأثير علي تعاملات المؤسسات الاجنبية لن يكون عميقا. التأثير النفسي هو الاثر الاكبر لهذا القرار نتيجة الربط ما بين فرض ضريبة من جانب وتأثير ذلك علي المتعاملين الأفراد خاصة المصريين."وتابع "في نفس الوقت. لو نظرنا إلى تجارب الدول الاخرى سنجد ان هذا القرار سيؤدي إلى تقليص حجم التوزيعات من جانب الشركات واضعاف الجاذبية الاستثمارية للشركات التي تقوم باجراء توزيعات أرباح وهو اتجاه سيحد من مورد هام لضخ السيولة داخل السوق خلال الفترة القادمة وسيؤدي إلي نماذج من التحايل علي القانون."وتوقع نادر إبراهيم العضو المنتدب لشركة مشرق كابيتال لإدارة المحافظ المالية اتجاها عرضيا مائلا للهبوط خلال تعاملات الاسبوع القادم للسوق بعد قرار فرض ضرائب على الأرباح الرأسمالية. وقال "لابد من البحث عن مصدر آخر للتمويل بعيدا عن المستثمرين. يمكنهم الذهاب إلى الاثرياء والأغنياء."بينما يرى إبراهيم النمر رئيس قسم التحليل الفني بشركة نعيم للوساطة في الاوراق المالية ان السوق سيصعد متجها نحو مستوى 5600 نقطة. وقال إنه لا يتوقع أن يتجاوز تأثير خبر الضرائب جلسة اليوم الخميس. وهبطت السوق بشدة اليوم متأثرة بقرار فرض ضرائب على الأرباح الرأسمالية.وأغلق المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية ‭<.EGX30>‬‏ اليوم الخميس عند 5361 نقطة بانخفاض 2.65 % مسجلا أكبر انخفاض في ستة اسابيع. وقال إبراهيم "الظروف الآن سيئة بالسوق ولا تحتاج إلى مثل هذه القرارات. كلمة ضرائب فقط في حد ذاتها تؤثر سلبا على المتعاملين. الشركات ستتأثر سلبا وأرباحها ستنخفض. عدم التنسيق واضح جدا بالحكومة الحالية."ولكن حسام أبو شملة رئيس قسم البحوث بشركة العروبة للسمسرة في الاوراق المالية قال "لم يتكلم أحد عن الموازنة بشكل عام. الجميع يتحدث فقط عن فرض ضرائب على الأرباح الرأسمالية. الضريبة ليست كبيرة. الشركات لن تتأثر سلبيا بالشكل الكبير كما يصوره البعض. نسبة توزيع الكوبونات بالسوق ضعيفة وقليلة للغاية."واتفق معه عادل قائلا "بمراجعة توزيعات أرباح اخر ثلاثة سنوات سنجد أن متوسط الاثر علي توزيعات الارباح السنوية النقدية والمجانية سيتراوح ما بين مليار جنيه و 1.5 مليار جنيه فقط."وأضاف "الفترة القادمة حتى سبتمبر المقبل ليست فترة توزيعات وستقتصر علي عدد ضئيل جدا من التوزيعات النقدية والعينية الصادر بشأنها قرارات سابقة. سيمكن ذلك السوق من استيعاب متغيرات السياسة الضريبية الجديدة."ويتوقع إيهاب سعيد رئيس قسم التحليل الفني بشركة أصول للوساطة في الاوراق المالية ان يتجه السوق نحو مستوى 5250 نقطة بعد كسره مستوى الدعم اليوم عند 5400 نقطة. وقال لرويترز "خبر الضرائب سيؤثر سلبيا. خاصة وان لا أحد يفهم جيدا الموضوع. لابد من خروج مسؤول لشرح الموضوع لجموع المستثمرين."وقال عادل "هذا القرار لازال يواجه شبهة الازدواج الضريبي في التطبيق وهو أمر يستلزم دراسته محاسبيا بصورة أعمق نظرا لان أرباح الشركات يتم خصم الضرائب فيها بالفعل قبل اجراء التوزيعات ويعد المساهم في هذه الحالة شريكا في الشركة مما يعني حدوث ازدواج ما بين الضرائب التي فرضت علي نشاط الشركة وعلي توزيعاتها للارباح."واضاف أن الحكومة لابد أن تؤكد للجميع عدم وجود ضرائب أخري قد تفرض خلال عام الموازنة علي الاستثمار في سوق المال المصري خاصة وان المخاوف من فرضها لازالت تثير شكوكا لدي المتعاملين وتتسبب في بيع هلعي واسع النطاق في الاسهم نتيجة هذه الشائعات غير المنفية أو المؤكدة حتي الآن.الدولار = 5.93 جنيه مصري

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل