المحتوى الرئيسى
worldcup2018

(بوابة الشروق) تنشر نص خطاب الرئيس الإيراني لشعب مصر خلال استقباله الوفد الشعبي

06/02 12:33

محمد شوشة - الوفد الشعبي المصري عقب وصوله إيران Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  استقبل الإيراني محمود أحمدي نجاد، أمس الأربعاء، الوفد الشعبي المصري الذي يزور طهران حاليا، لبحث عودة العلاقات الدبلوماسية وبحث أفاق العمل المشترك، ويضم الوفد المكون من 40 فردا عددا من الرموز والشخصيات العامة، على رأسهم المستشار محمود الخضيري، والدكتور جمال زهران، والإعلامي وائل الإبراشي، والفنان عبد العزيز مخيون، والدكتور إبراهيم الزعفراني، والشيخ جمال قطب، والشيخ محمد علاء أبو العزائم، شيخ الطريقة العزمية الصوفية، والسفير أحمد الغمراوي، والدكتور مصطفى النجار، والإعلامية نشوى الحوفي، وسناء السعيد، وعصام سلطان، والناشطة اليسارية شاهندة مقلد، وعددا من الإعلاميين وأساتذة الجامعات ورجال الأعمال والاقتصاد.وأكد الدكتور مصطفى النجار، وكيل مؤسسي حزب العدل، لـ"بوابة الشروق"، أنهم قوبلوا بحفاوة بالغة من الجانب الإيراني، كما حرص ممثل الخارجية المصرية في طهران على التواجد المستمر مع الوفد منذ وصوله لتسهيل مهمته، وأضاف، أن الوفد نجح في إزالة عدد من المعوقات أمام عودة العلاقات المصرية الإيرانية، وعلى رأسها تغيير اسم شارع خالد الإسلامبولي، قاتل الرئيس الراحل محمد أنور السادات، إلى شارع شهداء الثورة المصرية، وإبرام عدد من الاتفاقيات الاقتصادية التي ستجلب لمصر حجما كبيرا من الاستثمارات المهمة، خاصة في مجالي القمح وصناعة السيارات، وعدد من الاتفاقيات المعنية بالتبادل الثقافي، والتعاون السياحي، الذي يتوقع أن يشهد طفرة هائلة حال العودة الكاملة إلى العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، حيث يتوقع أن يزور مصر حوالي مليون سائح إيراني سنويا.وألقى الرئيس الإيراني خطابا خاصا، للشعب المصري، أثناء ترحيبه بأعضاء الوفد الشعبي، تنفرد بوابة الشروق بنشره كاملا على النحو التالي:"إخواني وأخواتي ضيوفنا وأهلنا الأحباب، شكرا لكم لتلبيتكم دعوتنا بزيارة بلدنا والتعرف علينا، نحن نحبكم ونعتز بكم لأن المشترك بيننا كثير، يجمعنا دين ينادي بالحرية والعدالة والعزة، وتاريخنا المشترك يؤكد أننا مركزا العلم والحضارة في المنطقة، فالشعب المصري والإيراني صنعا التاريخ وقادا التحضر حين ساد الجهل والتخلف في مناطق أخرى من العالم.إن الشعب المصري والشعب الإيراني لم يسعا يوما للهيمنة أو السيطرة على الآخر، بل كنا نطالب بالعدل والمساواة بين جميع البشر.إن الحضارة المصرية والحضارة الإيرانية تؤهلنا أن نكون روادا لهذه المنطقة وللعالم كله، ليس كل الشعوب تملك هذا الإرث الحضاري الضارب في أعماق التاريخ، إننا نستطيع أن نذهب معا إلى حلمنا، رافعين راية الحرية والعزة، ونتصدى لكل من يريدوننا عبيدا لهم.إن عدونا مشترك، وقد ارتدى أعداؤنا قناع الحرية ليخفوا وراءه حب السيطرة وعبودية شعوبنا، لقد استغلوا غفلتنا واحتلوا أكثر أماكن منطقتنا حساسية وأهمية، ومارسوا سيطرتهم الإعلامية التي تبرر وتقنن جرائمهم.إن الكيان الصهيوني قد غرس بيننا ليدس الوقيعة بين شعوبنا ويجعلنا مشغولين بصراعات وهمية حول العقائد والمذاهب لندور في دائرة التخلف، لقد فرضوا علينا حروبا متعددة لنتأخر عن ركب النهضة، وكل من يفكر في سياستهم في منطقتنا يدرك أنهم لم يريدوا الخير يوما لنا، إن أيديهم ملطخة بدمائنا، ومهما قالوا غير ذلك فهم لا يحبون لنا التقدم والازدهار.إن أمامنا فرصة تاريخية، تخيلوا لو تجمعت الآن قوة الشعوب الثلاث مصر وإيران وتركيا، إننا نمتلك مركز الطاقة في العالم، ونمتلك القوة البشرية، ونمتلك التاريخ والحضارة، ولو تكون هذا الحلف فسوف يعيد للأمة مكانتها التي تستحقها.لماذا هذا الفاصل بيننا؟ لماذا نعاني من الانقسام والفرقة؟ إنهم يريدوننا فقراء ليقهروننا، يريدون إشعال نار التعصب المذهبي ليفرقوننا حتى ننشغل عنهم، يجب أن نتذكر أننا كنا رواد العالم، وكانوا هم في دائرة التخلف والحروب الوحشية والخرافات.إن أمريكا قد فشلت في الانتصار العسكري في العراق وأفغانستان، وها هي اليوم تغير من إستراتجيتها وتلبس ثوب دعم الحرية والديمقراطية، وهي تساند أنظمة ديكتاتورية وتعمل على إجهاض الثورات حتى آخر لحظة.إن شعوب الغرب ليست كحكوماته ونحن ندرك ذلك، ونعلم أن مراكز الطاقة ومصادرها التي حبانا الله بها هي مطمع الجميع، ولذلك لن تتركنا أمريكا في حالنا أبدا، إنها تحاول إنقاذ اقتصادها وتحاول الحفاظ على إسرائيل، لذا فنحن نريد حكاما من أمتنا يجهرون بالحق ويرفضون الذلة والمهانة، ويرفعون صوت المستضعفين في المحافل الدولية.نحن أهل دين واحد ورب واحد ونبي واحد ومصير واحد، وخلافات السنة والشيعة لا معنى لها الآن، إنها تضيع وقتنا وتهدر جهدنا وتجعلنا نخسر في معركتنا الحقيقية، "أقسم بالله العظيم أقسم بالله العظيم أنا أحمدي نجاد" إنني وكل شعب إيران على استعداد أن نفني أنفسنا من أجل إنقاذ إخواننا السنة في فلسطين وفي كل بقاع الأرض.إن أمريكا تخدعنا، وإنا على يقين أن أمريكا إذا خرجت من الباب بعد الثورات والتحرر فإنها تحاول دوما أن تعود من الشباك، سيثيرون بيننا الفتنة حتى لا نتوحد، وسيثيرون الفتنة بينكم وبين بعضكم البعض في البلد الواحد حتى يجهضوا الثورة، ويجعلونها تمشي في الاتجاه الذي يريدونه فاحذروهم.إن مصر تستطيع أن تساعد إيران، وإيران تستطيع أن تساعد مصر بلا نية في الهيمنة أو السيطرة، إن من يدعي أن إيران تريد نشر التشيع في مصر فهو كاذب، ومن يظن أن هناك أحدا يستطيع استيعاب مصر فهو مجنون، لأن مصر كبيرة وتستطيع استيعاب الجميع بتاريخها وشعبها، فليتعامل معنا المصريون بناء على مصلحتهم، وليغلبوا لغة الواقع، "مصر تحتاج إيران وإيران تحتاج مصر".لقد تطورنا خلال 30 عاما في الصناعة والزراعة وفي إنتاج السلاح المتطور، وبكل فخر نضع كل مواردنا لخدمتكم ومساعدتكم، فأنتم إخواننا وهذا حقكم علينا، إن عزة مصر هي عزة لإيران وتطور مصر هو تطور لإيران.افتحوا لنا الباب لكي نأتي باستثماراتنا، وهذا ليس منة منا ولا فضل، بل واجب علينا لإخواننا، إن أعداءنا سيرفضون ذلك، لأن توحدنا سيهزمهم، سنكون بوحدتنا قوة لا تقهر، ولن نحتاج لحرب مع إسرائيل، لأنها ستتلاشى تلقائيا إن توحدت مصر وإيران.إذا أعلنت مصر موافقتها على عودة العلاقات الكاملة فلن تغيب شمس اليوم إلا وقد عينا سفيرا بمصر، ولن تكون هناك شروط ولا إملاءات فنحن أخوة.إنني أحب مصر، ومن ضمن أحلامي زيارة القاهرة وكل أرجاء مصر، أنتم دعوتموني لزيارة مصر من كرم شعبكم، وأنا أقسم لكم بالله أن عبوري الأجواء المصرية في الرحلات الجوية التي قمت بها كان يمنحني سعادة فائقة لمجرد أنني أمر فوق سماء ذلك البلد العظيم، وأؤكد لكم أنه إذا تم توجيه الدعوة لي من قبل المسؤولين المصريين فسوف أقوم بتلبيتها فورا.إن الشعب المصري والإيراني على مشارف تطورات عظيمة، وقد بدأنا مشوارنا ونهضتنا، ولكن لا بد أن نعمل بجد في بلدينا، قوتنا وعزتنا في وحدتنا وتقدمنا وازدهارنا العلمي.إن علينا مسؤولية مشتركة تتمثل في نقل مشروعنا الإنساني الحضاري إلى العالم، فبعد فشل الماركسية والرأسمالية يتطلع العالم إلى مشروع إنساني جديد قوامه العدل وكرامة الإنسان وعزة الفقراء والمهمشين والمستضعفين، وهذا ما نستطيع أن نفعله معا.إن الشعب المصري والإيراني، على وجه الخصوص، هما محل خوف من الغرب إن اتحدا، لأننا شعوب تملك حضارة وتاريخ يمكن أن يقود العالم ويغير شكله.فلنمضي معا بروح إنسانية وفطرة سليمة نستلهم روح الشهداء والرواد الذين مهدوا لنا الطريق، ولنقدم مشروعنا الإنساني إلى كل البشر، أشعر أنني صغير بينكم هنا، وأنا أمام أبطال الثورة المصرية التي هزت العالم، بلغوا تحياتي إلى كل مصري، وإلى شباب مصر، وقولوا لهم: أنتم في قلوبنا وسنبقى معا إن شاء الله.شكرا والسلام عليكم ورحمة الله.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل