المحتوى الرئيسى

أحمد توفيق‏..‏ والنبي أنا عتريس

06/02 12:10

حيث قدمه صلاح أبو سيف في دور سالم الإخشيدي الرجل الذي فاق محجوب عبدالدايم في الصفة التي لا يمكن أن نذكرها‏,‏ وانتصر عليه لأن الصفة كانت أصيلة عنده‏.‏ وتوفيق خريج معهد التمثيل دفعة‏1959,‏ وهي دفعة شهيرة كانت تضم عزت العلايلي وأبو بكر عزت ورشوان توفيق وعايدة عبدالعزيز التي تقاسمت معه المركز الأول علي الدفعة‏,‏ ثم ذهب إلي الوليد العملاق ماسبيرو فعمل في إدارة الاستوديوهات‏,‏ ثم الإخراج الذي اهتم به اكثر من اهتمامه بالتمثيل للأسف‏.‏ وإذا كنت مندهشا من التأسف‏,‏ فإننا ننقل هنا تصريحا عن الراحل عبدالله غيث الذي نافس انتوني كوين في الرسالة‏,‏ ويقول غيث إن الممثل الوحيد الذي يخشي الوقوف امامه هو احمد توفيق‏,‏ ولعلنا جميعا نذكر المباراة الحامية بينهما في مسلسل وتوالت الأحداث عاصفة الشهير بمسلسل أنا البرادعي يا رشدي‏1982,‏ إخراج حسام الدين مصطفي والذي لعب فيه توفيق دور عبدالستار الذي يوهم الضابط رشدي‏(‏ عبدالله غيث‏)‏ طوال المسلسل‏,‏ ويوهمنا معه بأنه البرادعي‏.‏ وأعمال توفيق كممثل قليلة جدا‏,‏ لكنها مؤثرة جدا جدا‏,‏ ونذكر له دورين مركبين لا يؤدي أيا منهما إلا ممثل كبير‏,‏ وفي كل مرة كان يواجه عمالقة التمثيل‏,‏ ويقف لهم ندا بند ففي فيلم شئ من الخوف‏(1969,‏ إخراج حسين كمال‏)‏ لعب دور رشدي أحد رجال عتريس الذي يصيبه الجنون نظرا لأن أحدا لا يخاف منه كما يخاف من عتريس‏,‏ خاصة بعد أن تنشأ علاقة بين زوجته إنعام‏(‏ سميرة محسن‏)‏ وبين عتريس نفسه وهي شخصية من دم ولحم تستحق وقفة خاصة لاحقا‏,‏ وكان توفيق في مواجهة قطار تمثيلي اسمه محمود مرسي لكنه صمد‏,‏ وترك بصمة واضحة علي الرغم من حداثة عهده بالتمثيل نسيبا‏.‏ أما الدور الثاني فإنه أنضج بمراحل‏,‏ وهو دور شكري عبدالحميد في فيلم حافية علي جسر الذهب‏(1977,‏ إخراج عاطف سالم‏)‏ ويلعب فيه دور شخص ساذج يهوي التمثيل‏,‏ ورغم الاستهانة التي يلقاها من الوسط الفني فإنه يصمم علي دخول عالم التمثيل‏,‏ فيبيع ارضه ليقف امام كاميليا‏(‏ ميرفت أمين‏)‏ في الفيلم‏,‏ ويقف بجوارها في الحياة‏,‏ لكنه لا يدرك أبعاد اللعبة وأنه بذلك يضع نفسه في وجه المدفع فيتم تدميره‏.‏ أدوار صغيرة وقليلة لعبها توفيق لكنها تتفوق علي أدوار بطولات لعبها نجوم طواهم النسيان‏,‏ وكان سبب قلة أعماله انه تعامل مع التمثيل بمنطق الهاوي‏,‏ فلم يكن يقبل إلا الأدوار الخالدة بعكس الإخراج الذي كان محترفا فيه‏,‏ فأخرج أجزاء من مسلسل محمد رسول الله‏,‏ وعددا من المسلسلات ربما كان انجحها لن اعيش في جلباب أبي‏(1994),‏ وكان رحمه الله متزوجا من المخرجة رباب حسين وكونا ثنائيا متفاهما في الحياة والإخراج حتي رحل عام‏2005.‏               

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل