المحتوى الرئيسى

رهانك يا عمار في غير محله

06/02 11:22

بقلم: علم الدين السخاوي كتب السيد/ عمار علي حسن مقالاً بـ(المصري اليوم) تحت عنوان "الرهان على شباب الإخوان"؛ حيث بدا فيه أنه ناصح أمين، وناقد بصير، فارتكز على مقدمات خاطئة، فكان رهانه جنوحًا عن الحقيقة؛ حيث لم يجتهد في تحري الحقيقة قدر اجتهاده في تحري العنوان الطافي فوق السطح، والذي يوحي للعابرين على العنوانين أن ثمة جبهتين في جماعة الإخوان المسلمين! كما تحرى في الجزء الغاطس؛ ما يؤكد للقارئ نظريته ونتيجته.   وبداية أؤكد على أنني شاهد على بعض ما أورده بما يجافي الحقيقة، لذلك فإن قراءتي للمقال أفرزت ملاحظات أتمنى أن يتسع عقل الكاتب وقلبه لمراجعة ما كتب.   1- بالبناء للمجهول كتب "أتيح لي أن ألقي عدة محاضرات في بعض مقارِّ الكتل البرلمانية" وباعتباري عضوًا في الكتلة الأخيرة فإني أتوجه للكاتب العزيز بالسؤال عمن دعاه لإلقاء هذه المحاضرة... أَهُم الشيوخ أم شباب الإخوان؟ حسب التسمية التي أوردها, وإذا كنت قد لاحظت وجومًا في وجوه الشيوخ في مقابل الترحيب المرسوم على وجوه الشباب كما كتبت, فلماذا أصر الشيوخ على دعوتك؟!   2- بالبناء للمعلوم قلتَ "هاتفني عمار البلتاجي... وطلب مني أن أحاضر في مجموعة من شباب الإخوان... إلخ وسؤالي: أليس المجهول أولى بالتعريف باعتبار أنهم مَن فتحوا لك الطريق لمخاطبة الشباب؟ أليس من الوفاء ذكر مَن دعاك ومَن أتاح لك إلقاء المحاضرات؟!   3- قال: "لاحقني ثلاثة من شباب الإخوان وقالوا لي: لن نستجيب لأوامرهم وسنشارك" وذلك في معرض الحديث عن يوم 25 يناير، وأن شيوخ الجماعة طلبوا منهم ألا يشاركوا!ثم قال: "أما قادة الجماعة وبقية التابعين الطائعين لهم فلم يَظهروا إلا بعد جمعة الغضب، وصدور بيان الجيش... إلخ".   سامحك الله يا دكتور, هل ألتمس لك عذرًا أنك لم تقرأ بيان الجماعة بالموافقة على نزول الشباب ضمن كتلة شباب المصريين قبل الخامس والعشرين؟ أم ألتمس لك عذرًا أنك لم تر أكثر من مائة من الأعضاء والمرشحين لمجلس الشعب والشورى في هذا اليوم.   إن تحري الحقيقة لأي كاتب مدقق متجرد يستوجب أن يراجع ويستوثق البيانات والواقع الذي جرى في الخامس والعشرين من يناير.   لقد كنت واحدًا بين هؤلاء، وشرفت برصاصة مطاطية في الفكِّ الأسفل من سيارة الرش التي اعتلاها أجرأ شاب ليغلق المحبس، والذي سقط من فوقها على ظهور الشباب فحماه الله, لقد كان بجواري النائب الأسبق حسنين الشورة، وهو مريض القلب المفتوح واستنشق الغازات السامة, كما كان من نصيب من حولي أيضًا تلك الرصاصات المطاطية، وإن شئت فاسأل أبو العز الحريري عن مشاركتنا أمام دار القضاء العالي، وانطلاقنا إلى ميدان التحرير؛ حيث انقسمت المسيرة إلى جزأين فكان من بين من وصفتهم بالتابعين الطائعين- وهو بالمناسبة فخر لنا- أن هتف أحدنا "على التحرير حتى التحرير" وهو مرشح الإخوان في مجلس الشورى عبد الحليم عبد اللا، فاتجه الناس نحو الميدان.   يا أخ عمار بكلِّ التقدير والاحترام أرجو أن تكون منصفًا للتابعين الطائعين، ومنصفًا للجماعة، علمًا بأن أعمار التابعين الطائعين الذين شاركوا تجاوزت أعمارهم الخمسين.   يا أخ عمار، هل نزلت أسرتك في هذا اليوم؟ أعتقد أن أحدًا لم يأخذ أسرته في هذا اليوم؟ فلما تجلَّت الحقائق اندفعنا بأسرنا كما اندفع الجميع يا أخ عمار، هل يرضيك أن يتمرد الشباب على الشيوخ بحجة الانفتاح؟ أم يرضيك أن تتحول كل فئة عمرية إلى حزب، وكل مجموعة إلى جماعة؟   هل ارتحت حين وصفتنا بالتابعين الطائعين وجردتنا من حقِّنا فنزعت عنا شرف المشاركة في الخامس والعشرين؟   أفلو سألك الله يوم القيامة تستطيع أن تقول أني أحطت بالميدان علمًا وإحصاءً.   يا أخ عمار، هل أنت راضٍ عما قلته من أن الإخوان لم يشاركوا إلا بعد جمعة الغضب وحسابك على الله وشهادات أمن الدولة تكذِّب ما قلت؟.   4- قلت "... وأن يضغطوا في سبيل إلزام شيوخهم بما ورد في برنامج "حزب الحرية والعدالة" وإني سائلك عمن وضع البرنامج الذي قلت عنه: "لا غبار عليه"؟   أليس مَن وضعه هم الشيوخ؟ ثم هل تعتقد أن أعمالنا تخالف أقوالنا كما قلت بلا دليل وجملة واحدة هكذا.   وأن الشباب هم من سيلزم الشيوخ بالبرنامج؟ استغفر الله لي ولك.   5- قلت ".... واليوم تعاقبهم وتبعدهم..." ثم تقول "لا تفارقوا إخوانكم من شباب مصر"يا دكتور أفحين لا يلتزم فرد أو مجموعة بقرار الجماعة أو الحزب الذي يقوم على الشورى تحرضهم على عدم الالتزام والخروج على رأى الجماعة الذي يتم اتخاذه بالشورى علما بأنه لم يتم استبعاد أحد.   بالله عليك يا دكتور ألم تر في الجماعة شبابًا غير مَن نزل في جمعة الغضب الثانية؟ثم ألم تر في مصر شبابًا غير أولئك الذين نزلوا في نفس الجمعة؟ والله لئن كان هؤلاء وأولئك هم شباب مصر في رأيك فلا أجد إلا أن أذكِّر بقول الله: ﴿ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ (1)﴾ (القلم).   --------------------- * عضو الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين الأسبق

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل