المحتوى الرئيسى

الحكومة الإسبانية تحذر المتظاهرين في “ميدان تحرير” مدريد

06/02 10:54

مدريد- أ ف ب: وجهت الحكومة الإسبانية الأربعاء تحذيرا إلى المتظاهرين الذين يقيمون في خيم في إحدى ساحات مدريد الكبرى، وقالت انه لا يحق لهم انتهاك حقوق أصحاب المتاجر المحلية. ويقيم متظاهرون محتجون على الأزمة الاقتصادية الإسبانية مخيما كبيرا مغطى بقطع البلاستيك الأزرق في ساحة “بويرتا ديل سول” وسط مدريد منذ 15 مايو مما أثار استياء أصحاب المتاجر القريبة. وقال وزير الداخلية ألفريدو بيريث روبالكابا لإذاعة كادينا سير “لا يمكن لبضعة مواطنين انتهاك حقوق الآخرين”. واأضاف “عندما يشتكي أصحاب المتاجر من حرمانهم من حقوقهم أو من صعوبة في التحرك، فعلينا أن نجد تفاهما”. وأكد أن تحرك الشرطة لن يكون مفرطا وذلك لتجنب تدهور الأمور. وقال “في الوقت الحاضر، سنرى كيف تتطور الأمور ونواصل العمل بطريقة مناسبة وذكية”. وفي برشلونة أطلقت شرطة مكافحة الشغب العيارات المطاطية الجمعة لتفريق المتظاهرين في ساحة بلازا دو كاتالونا قبل الاحتفالات بفوز برشلونة بلقب دوري أبطال أوروبا لكرة القدم. إلا أنه وفي المساء ذاته، عاد خمسة آلاف شخص على الأقل إلى الساحة وأقاموا خياما. ومساء الأحد قرر آلاف المتظاهرين برفع الأيدي الإبقاء على مدينة الخيم التي أقاموها منذ أسبوعين في هذه الساحة الرئيسية في مدريد والتي أصبحت قلب حركة الاحتجاج غير المسبوقة في أسبانيا للتنديد بتداعيات الأزمة الاقتصادية. وقد انطلقت الحركة العفوية في 15 مايو قبل أسبوع من الانتخابات المحلية لتكون بمثابة متحدث باسم ملايين الإسبان الناقمين. ومن خلال شبكات التواصل الاجتماعي انتشرت الحركة كبقعة الزيت في جميع أرجاء البلد الذي لم يعتد مثل تلك الاحتجاجات الشعبية. ورغم ظهور بوادر ضعف وإنهاك، لا يزال مئات الشبان يخيمون ليلا نهارا في بويرتا ديل سول. وتضم الحركة التي تؤكد أنها وطنية وغير مسيسة شبانا وأيضا متقاعدين وعاطلين عن العمل أو موظفين مستائين من مستويات البطالة التي يعاني منها نصف الإسبان دون ال25 عاما، إضافة إلى “فساد” الطبقة السياسية.مواضيع ذات صلة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل