المحتوى الرئيسى

معرض لشهيد الثورة في الجناح المصري ببينالي فينسيا

06/02 10:24

كتب- محمد رفعت: نظم الفنان التشكيلي شادي النشقاتي، معرضاً للفنان الراحل أحمد بسيوني، الذي استشهد برصاص القناصة يوم 28 يناير أثناء جمعة الغضب في ميدان التحرير. ويقام المعرض ضمن الجناح المصري في بينالي فينيسا.وكان بسيوني أحد أهم الفنانين المصريين المعاصرين، ولقى حتفه عن عمر 32 عاماً، وحرص أصدقاؤه وزملاءه وطلابه على تتبع خطاه، يتعلمون من حياته ويحرصون على تبني القضية التي مات من أجلها.فقبل عام من الثورة، قام بسيوني بالعمل على مشروع بعنوان ''30 يوما من الركض في المكان''، حيث ارتدى حلة بلاستيكية مصممة لقياس مقدار العرق وعدد الخطوات التي قام بها أثناء الركض لمدة ساعة يوميا على مدار ثلاثين يوما. ثم تم نقل البيانات لاسلكيا على شاشة كبيرة تقوم بعرض شبكة من الألوان التي تتغير وفقا لاستهلاك الطاقة والناتج من العرق.وكان الهدف من المشروع تمثيل كيف أن ثلاثين عاما في ظل نظام الرئيس السابق حسني مبارك لم تحقق أية مكاسب بل نتج عنها طاقة ضائعة فقط. وكان بسيوني من أوائل الفنانين المصريين الشباب الذين استغلوا عملهم لتوضيح الظروف السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي يعاني المجتمع المصري منها في ظل حكومة قمعية.ويقول النشقاتي، المشرف على المعرض وصديق بسيوني منذ وقت طويل: ''ليس هناك فرصة أفضل من عرض مشروع ''30 يوما من الركض في المكان'' في هذا الحدث الفني العالمي الكبير. فقد كافح بسيوني كل لحظة من حياته من أجل بلاده و سيظل في قلوبنا وعقولنا على الرغم من وفاته''.يعد بينالي فينيسيا أحد أهم المؤسسات الثقافية المرموقة في العالم منذ تنظيمه أول معرض دولي للفنون عام 1895. ومنذ نشأته كان في مقدمة المؤسسات التي تعزز البحوث والاتجاهات الفنية الجديدة، وأصبح اليوم يجتذب أكثر من 370،000 زائر.اقرأ أيضا:''أجواء ثورية''.. في حفل تأبين زياد بكير بدار الأوبرا

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل