المحتوى الرئيسى

أيمن نور: مستشفى سجن طره غير مجهز

06/02 13:55

أحمد بدراوي ودينا مصباح - Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live'; نفى الدكتور أيمن نور مؤسس حزب الغد، والمرشح المحتمل لانتخابات الرئاسة، ما نشرته إحدى الصحف الإلكترونية على لسانه بقوله: إن "مستشفى سجن طره مجهز لاستقبال مبارك"، مؤكدا أن مستشفى السجن هي غير مجهزة بالفعل، قائلا: "أكبر جهاز طبي فيها هو جهاز ضغط بإبرة زئبق"، وذلك رغم أن سجن طره يعتبر من السجون الأفضل بين منظومة سجون سيئة، وأكد نور أن كل ما يُنشر عن ثروة مبارك هو أرقام لا علاقة لها بالواقع من قريب أو بعيد، مشددا على أن أول قيمة يجب أن ترسيها الثورة هي قيمة العدل، قائلا: "العدل هو الذي يجب أن يتمتع به حسني مبارك قبل أي شخص".وأعلن نور خلال لقائه، مساء أمس الأربعاء، مع أعضاء نادي روتاري غرب، عن تسليمه خلال أيام مذكرة من إعداد حزب الغد لرئيس الوزراء د. عصام شرف، واللواء منصور العيسوي، وزير الداخلية، مقترحا تطوير الجهاز الأمني المصري، بالإضافة إلى إمكانية مصالحة بين الأمن والشعب، مشددا على أهمية معرفة اختصاصات جهاز الأمن الوطني الجديد، وطرق عمله، كي لا يكون بوابة خلفية لعودة جهاز أمن الدولة في عهد مبارك.وعن جلسات الحوار الوطني اعتبر نور أن تلك الجلسات التي ينظمها المجلس العسكري تكمن مشكلتها في تنظيمها عقب إصدار مرسوم بقانون جديد تم التصديق عليه، مثل قانون الأحزاب وقانون مباشرة الحقوق السياسية، مشيرا إلى أن قانون مجلس الشعب الذي صدر منذ أيام قد ينتهي بالموافقة عليه دون حوار مجتمعي كاف له.وشدد نور على حتمية توفير ضمانات إصلاح دستورية خلال تلك المرحلة الانتقالية التي تمر بها مصر، مؤكدا أن الطريق الصحيح لتلك المرحلة هو "الدستور أولا" ثم انتخابات رئاسية" يعقبها انتخابات برلمانية، معتبرا أننا نحكم بإعلان دستوري هو الأطول في تاريخ الإعلانات الدستورية، وكأنه "مشروع دستور وُضع في الظلام".وفيما يتعلق بحالة الاستقطاب السياسي التي شهدتها "جمعة الغضب الثانية" على خلفية عدم مشاركة الإخوان فيها، ألمح نور إلى أنه لم يكن مع المشاركة في تلك الفعالية، إلا أن ما مورس من استفزاز من قبل الجماعة فرض علينا الخروج، لنؤكد أن "مصر مش بتاعة حد"، ولن تكون ملك لفصيل سياسي دون الآخر.وعن علاقة النخبة المصرية بتطلعات الشعب المصري، لفت نور إلى أن من قام بالثورة ليس الـ"فيس بوك" بما فيه من نخبة، ولكن الشعب المصري، قائلا: "أنا مش بتاع فيس بوك"، وشغلي في الشارع، وزرت 355 قرية، لكن النخبة المصرية لها منطق ثان في تعاملاتها، مؤكدا أن حظوظنا في النخبة المصرية غير عالية.وحول إمكانية توحيد مرشحين الرئاسة، أكد نور أن تلك الفكرة كانت مطروحة قبل الثورة، إلا أن الظرف السياسي الذي وضعته الثورة يتيح حرية الاختيار بين مرشحين "ليبرالي" و"إسلامي" و"ديمقراطي". 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل